حوار – كارول: أطفالي يعتقدون أنني سألعب في برشلونة أو سيتي.. وذهبت إلى ليفربول في هليكوبتر

الجمعة، 17 سبتمبر 2021 - 20:40

كتب : زكي السعيد

أندي كارول - إنجلترا

في الثانية والثلاثين من عمره، يقضي أندي كارول أغلب الوقت في منزله بعيدا عن الأضواء، منشغلا بأطفاله الخمسة وحياته بعيدا عن الملاعب.

أندي كارول

النادي : نيوكاسل يونايتد

كارول لم يحصل على عرض لتجديد عقده من إدارة نيوكاسل يونايتد بعد نهايته الموسم الماضي، خطوة فاجأته وتركته محبطا.

المهاجم الدولي الإنجليزي السابق أجرى حوارا مطولا مع أحد أساطير نيوكاسل والكرة الإنجليزية: آلان شيرار، عبر موقع ذا أثليتك، وناقشه خلاله عن كثير من المشاعر السلبية التي تملكته طوال الفترة الماضية.

كارول بدأ حواره برسالة واضحة: "أريد أن أواصل اللعب لأطول فترة ممكنة".

وأضاف: "اعتقدت أنني سأنهي مسيرتي في نيوكاسل أو أنني سألعب هناك لأربع أو خمس سنوات مقبلة، ذلك لم يحدث لأسباب عديدة. حتى أكون صريحا، فإن الوضع كان صعبا عليّ ألا أشارك وقتما كنت قادرا على صناعة الفارق".

وتابع: "أشعر أنني لم أقدّم ما لدي بعد، لم أحظ بالفرصة في نيوكاسل، كنت أشارك على فترات متقطعة رغم جاهزيتي البدنية طوال الموسم. خلال 43 مباراة، كنت متاحا للمشاركة في 40، تدربت يوميا، أعتقد أنني كنت من ضمن أفضل 4 لاعبين يتدربون طوال العام".

وأشار: "لم ألعب بقدر ما أردت ولم أنخرط من الأساس في العديد من المباريات، هذا مُحبِط. خصوصا بعد كل الإصابات التي تعرضت لها لسنوات والتي أبعدتني عن ليفربول ووست هام؛ لكن في آخر عامين كنت جاهزا تماما".

وكشف: "فوجئت برحيلي عن نيوكاسل، بنسبة 100% أردت الاستمرار، كنت أستطيع اللعب أكثر الموسم الماضي وهذا الموسم، لا أقول إنه يتوجب عليّ المشاركة كل أسبوع، ولكني لا أزال قادرا على العطاء وتشكيل جزء من نيوكاسل، لا أزال أتحلى بالجوع، لكن المدرب يتخذ القرارات، هذا ما يحدث في عالم كرة القدم، كان لديه أفكاره وأنا لم أكن جزءا منها".

واعترف: "الوضع كان قاسيا، رحيلي كان مؤسفا، أردت الاستمرار وفجأة تم التخلي عني، كان ذلك صعبا، ولكن عليّ التأقلم مع ما حدث، لا أمتلك الطاقة لأغضب، فذلك لن يغيّر أي شيء، فما الداعي إذًا للانزعاج؟ أحتاج فقط للتطلع إلى الخطوة المقبلة".

وأوضح: "سألت الإدارة عن شأن إمكانية توقيع عقدٍ جديد، لكنهم كانوا يخبرونني أن الأمر سيتم التطرق إليه بنهاية الموسم، وقد وصلتني الفكرة".

وعن تلقيه عرض من وست بروميتش ألبيون في يناير الماضي، علّق: "لم أمتلك وكيلا في ذلك الوقت، ولذا كانت تصلني العديد من المكالمات الهاتفية من أناس يحاولون عقد الصفقات. لكن ما كان يسيطر على رأسي هو رغبتي في إنهاء مسيرتي في نيوكاسل، أن يكون ذلك آخر نادٍ أمثّله".

وروى كارول عن كيفية انتهاء العلاقة مع نيوكاسل: "بعد آخر مباراة في الموسم أمام فولام لم يعطوني إجابة مباشرة، قالوا لي سنرى ما سيحدث، وبعدها لم يحدث أي شيء، استقللت الحافلة وغادرنا ولم أرهم مرة أخرى، انتهى عقدي، لم أعد أبدا، لا تزال خزانتي هناك تحتوي على متعلقاتي الشخصية، وعامل غرفة خلع الملابس هاتفني حتى أذهب وأفرغها".

وشدد: "لست نادما على العودة لـ نيوكاسل، ولكني تمنيت لو أنني شاركت أكثر، أو أن أوقّع على عقد لموسمين بدلا من التوقيع لعام واحد ثم تمديده لعام آخر كما حدث معي من أجل قدوم عائلتي. ظننت بعد أول موسم أن عقدي سيتم تمديده لموسمين وأن عائلتي ستكون قادرة على الانضمام إليّ. الموسم مدته 9 أشهر، وبالتالي لا يمكنك تغيير مدارس أطفالك من أجل هذه المدة".

وتذكّر: "الوضع كان صعبا، قد أشارك، ثم أغيب عن المباراة التالية، أو أدخل الملعب في آخر دقيقة. تغلّبنا على وست هام بدايةً الموسم الفائت وكنت أساسيًا، وأعتقد أن تلك المباراة أفضل ما لعبناه كفريق. لكن في المباراة التالية أمام برايتون تم استبدالي بين الشوطين ولم ألعب أساسيًا في الدوري مجددا حتى يناير. كنا محبطين بالأداء والنتيجة أمام برايتون، ولكن تم تحميلي أنا المسؤولية بشكلٍ ما".

وأوضح: "عندما كنت أشارك لخمس أو 10 دقائق، كنت أصنع الفارق. كنت أتمنى لو أحصل على 10 دقائق إضافية أخرى حتى أغيّر من مسار المباريات، لأنه في كل مرة كنت أدخل الملعب، كان الفريق يبدأ في خلق الفرص".

واسترجع ما حدث مطلع الموسم الماضي: "أمام توتنام في سبتمبر الماضي تعادلنا 1-1، كانوا متفوقين علينا طوال المباراة حتى دخلت وتحصلنا على ركلة جزاء، لم يجب احتساب تلك الركلة، لكنها كانت كرة طولية ضربتها بالرأس في ذراع إيريك داير وتم احتسابها. أنا مختلف عن أغلب لاعبي الهجوم، ولذا فإن نسق الفريق كان يتغيّر، أشعر أنني لا أزال قادرا على العطاء".

وأبدى إحباطه للنتائج السيئة لفريقه السابق: "الفتية في نيوكاسل كانوا يعملون بجد يوميا ويرغبون في الفوز، لكن كان هناك شيء مفقودا، لم تتحقق النتائج".

وعلّق على انطلاقة الموسم الحالي: "بداية نيوكاسل هذا الموسم كانت صعبة. عندما أتحدث مع اللاعبين الآن فإني أجد لديهم إحساس حتمية الانتصار، لا أعتقد أنهم استسلموا، مررنا بأزمات الموسم الماضي والموسم السابق له، لكن الفتية اتحدوا، كنا نعقد اجتماعات طوال الوقت، ولكن كان هناك ما ينقصنا ولا أعلم ما هو، احتجنا إلى السيطرة بشكل أكبر على المباريات".

واعترف بمعاناته بعيدا عن كرة القدم: "أيام الأحد عندما تكون هناك مباريات وأنا جالس في المنزل، يكون الوضع صعبا عليّ ذهنيًا. أقول لنفسي إنني يجب أن أكون في تلك المباراة، أو يجب أن أتدرب أو أتواجد في حصص الاستشفاء بعد المباريات".

لكنه كشف عن خضوعه لإعداد بدني باستمرار: "أحاول العودة في أسرع وقتٍ ممكن، عملت بشكل يومي مع Football SCR (شركة إعداد للاعبي كرة القدم)، ومع دان بيرنادين الذي كان في وست هام وهو يعمل الآن في كوينز بارك رينجرز. أخضع لتدريبات بدنية وبالكرة، كما يتواجد أحيانا حارس مرمى لأتدرب على الإنهاء، نفس التدريب الذي كنت أخضع له في الفريق باستثناء أنه يتم بشكل فردي".

وأردف: "عملت على لياقتي البدنية طوال الصيف، في صالة الجيم، وزني مثالي، أنتظر فقط النادي المناسب حتى أعود لكرة القدم وأبدأ في تسجيل الأهداف مجددا وألعب كل أسبوع".

واكتشف كارول جانبا آخر من الحياة مؤخرا: "إيصال الأطفال إلى المدرسة ثم اصطحابهم بشكل يومي هو كابوس، هذا يستهلك يومي بالكامل، أصطحبهم إلى كل مكان، إنه أصعب وأغرب مما كنت أتوقع".

وكشف: "أريد العودة لكرة القدم، تحدثت مع ريدينج خلال الصيف لكن لم يتم حسم أي شيء، لا أعلم إن كانت الفرصة لا تزال قائمة".

وواصل الحديث عن مستقبله: "لا يزعجني اللعب في القسم الثاني طالما كانت الخطوة ستكون مناسبة لي ولهم، هذا هو المهم. ولكن عدم معرفة مصيرك هو أصعب شيء. قد أنضم إلى ريدينج، قد أعود إلى نيوكاسل، قد أذهب إلى تركيا أو الولايات المتحدة، لا أعرف أي شيء".

وأوضح بخصوص عائلته: "ابنتي بدأت المدرسة الثانوية للتو ولا أريد مغادرة إنجلترا، لقد أقامت عائلتي في إسيكس خلال العامين الماضيين بينما كنت في نيوكاسل، وكانوا يحضرون إليّ في إجازات الصيف أو نهايات الأسبوع، وهذا شيء لا أريد تكراره مجددا. ولذا عندما تأتيني مكالمات من تركيا أو مكان آخر في أوروبا، لا أعرف كيف سينتهي بي المطاف. السيناريو المثالي أن أتلقى عرضا من نادٍ قريب، لكن لو لم يحدث ذلك، فلا مشكلة لدي مع السفر".

وشدد على أولويته: "لا أريد أن أذهب لأي فريق دون هدف، أريد فريقا ينافس ويمتلك طموحا بغض النظر عن الدوري الذي يلعب فيه".

وتابع مازحا: "أطفالي يعتقدون أنني سأنضم إلى مانشستر سيتي أو برشلونة، وهو شيء نعرف جميعا أنه لن يحدث، لكنهم لا يزالون يدفعوني للانضمام إلى نادٍ، وهو ما أريد فعله، أريد اللعب أمام عائلتي وأن أفوز بالمباريات، شغفي ورغبتي لم يتلاشيا أبدا، أنا محظوظ لتلقي الأموال مقابل ممارسة هوايتي، لو لم أكن ألعب كرة القدم بشكل احترافي، لمارستها مع زملائي، إنها كل ما أستطيع فعله".

وكشف: "والداي سألاني عن خطتي وعما إذا أردت الاعتزال، لكن لا، لا أريد، خصوصا بعد ما حدث في آخر عامين وكيف أنني لم أشارك رغم كوني جاهزا، لا يزال أمامي الكثير لفعله، أحتاج للعب كرة القدم، أحتاج للتسجيل، أحتاج للفوز، وأعتقد أنني قادر على مساعدة لاعبين آخرين، خصوصا الشبان، وأن أساعد الفريق".

وأشار: "عائلتي تتناقش كثيرا بشأن ما سأفعله بعد اعتزالي، لكن ليس لدي نية للاعتزال، لا يستهويني التدريب حاليا ولا أعرف إن كنت سأمارسه عندما أنهي مسيرتي، هذا الأمر لا يشغل تفكيري. يطالبني الناس بأن أبدأ الاستعداد لتلك المرحلة الآن، ولكني أركز فقط على اللعب حاليا".

واسترجع معاناته قبل سنوات: "عانيت كثيرا في آخر عامين مع وست هام، أينما ذهبت شعرت أن الناس يراقبونني ويتحدثون عن إصاباتي وسببها وأنني سأظل مصابا دوما".

وأضاف في حنق: "لقد توجب عليّ التعامل مع الكثير من القاذورات طوال مسيرتي، وصلت لمرحلة شعرت فيها أنني غير قادر على الذهاب إلى أي مكان، كان الناس يلتقطون لي الصور، ثم تأتيني مكالمات من النادي لسؤالي عن سبب تناولي العشاء مع عائلتي. كنت أتلقى الكثير من التعليقات، وفي المطعم كانت كل الأعين منصبة نحوي ومليئة بمشاعر سلبية".

وكشف: "شعرت أنني لا أحتاج ذلك، لكني عشت ذلك في كل مكان ذهبت إليه. عندما كنت شابا لم أكن لأهتم، ولكن إن تعرضت للمضايقة في وجود عائلتي فإنهم ينزعجون أيضا. كنت أذهب للتدريب وعندما أعود للمنزل؛ زوجتي بيلي تخبرني أن نخرج سويا ونتناول الطعام، لكني كنت أرفض، لم أتحمل الخروج، لم أكن أغادر المنزل، ولو خرجت فإني أتخفى في قبعتي وسترتي".

واعترف: "اضطررت إلى زيارة طبيب نفسي، استشرت أناس في لندن، شعرت أنني غير قادر على القيام بأي شيء صحيح وأنني لم أعد ألعب بطريقتي أو أتدرب بطريقتي، كل شيء انهار، فقدت كل الحماس، ولا أفهم كيف وصلت إلى تلك المرحلة حينها، فحاليا ليس هناك ما يزعجني".

وتذكّر سنواته الأولى مع نيوكاسل: "في بدايتي مع نيوكاسل انخرطت في مواقف لم يكن علي الدخول فيها، ولكن هذا ما يفعله الجميع في شبابهم، كل ما في الأمر أنني كنت تحت الأضواء، وقد ارتبطت تلك السمعة بي من حينها".

واعترف كارول أن طوله الفارع ولياقته البدنية يعطي صورة خاطئة عنه: "لو فتحت التلفاز وشاهدتني ألعب والطريقة التي أركض بها، فإنك ستظن أنني شخص غير لطيف، لو لم تكن تعرفني ستظن أنني شخص مشاغب، لا ألومهم على ذلك، لكن هذا هو عملي".

وأشار: "في المقابل، هناك مدافعون أكره اللعب أمامهم، إنهم مريعين، يعضوني ويخربشوني، ثم أخرج لتناول العشاء وأقابلهم وأجدهم يتحلون بلطف شديد، ثم أتساءل: كيف يمكن أن أكرههم؟ لا أستطيع. اللاعب يكون مختلفا تماما على أرض الملعب".

وأضاف: "فترتي الأولى مع نيوكاسل كانت رائعة، صعدنا للدوري الممتاز، عائلتي كانت تشاهدني من الملعب، ارتديت الرقم 9 لـ نيوكاسل، كان ذلك مذهلا".

وكشف كارول كواليس انتقاله الشهير إلى ليفربول: "أتذكر أنني كنت في صالة الجيم رفقة ديريك رايت المعد البدني، ثم خرجت للتحدث مع المدرب ألان باردو، ثم دخلت للاستحمام، ثم ركبت الهليكوبتر ورحلت، ديريك كان ينتظرني كل ذلك حتى أدخل إلى الجيم مجددا!".

واعترف: "شعرت بالغضب، فقد كنت قد اشتريت منزلا للتو في نيوكاسل، ثم وجدت نفسي في فندق بـ ليفربول ولا أعرف شيئا في المدينة أو أي شخص، لم أتأقلم، والطريقة التي كنا نلعب بها في نيوكاسل كانت مختلفة كليا عن ليفربول، كان يجب عليّ التأقلم مع أفكارهم، وبالنظر للماضي الآن فأظن أنني لم أقدّر كثيرا ما امتلكته حينها أو ما كنت قادرا على تحقيقه".

وأبدى ندمه على قصر مسيرته مع منتخب إنجلترا: "كان يجب أن أخوض مزيدا من المباريات الدولية مع إنجلترا، لكن الإصابات لم تسعفني، أحيانا كنت أصل لمستوى مميز ثم أتعرض لإصابة مع قدوم التوقف الدولي".

وكشف عن نصيحة ثمينة تلقاها بشأن أسلوب لعبه: "في إحدى المرات أخبرني بيج سام (ألاردايس) أنني في حاجة إلى تغيير أسلوب لعبي (للتأقلم مع تقدمه في العمر)، قال لي إنني لو واصلت الدخول في كل التحام أو صراع هوائي بـ 100% من طاقتي، فإني سأواصل التعرض للإصابات، طلب مني التعلم متى عليّ الفوز بالكرات، ومتى لا يجب عليّ ذلك، ومتى أهدئ من نسق اللعب".

وأشار: "سام كان على حق، فأنا لست في حاجة للارتقاء إلى الكرة للفوز بها إن لم يكن هناك مدافعين حولي، حاولت تطبيق ذلك لكنه كان صعبا عليّ، أريد الفوز بكل كرة، من الصعب عليّ ألا أعطي 100% وألا أطارد الكرة بشكل مستمر".

وأتم: "ليست طبيعيتي التفكير في تقديم 80% من مجهودي في لعبة ما، أن أترك الكرة للخصم، أو ألا أحاول الفوز بإحدى الكرات. حتى الآن يشعر والداي بالقلق ويسألاني بعد المباريات عن الدافع وراء بعض قراراتي في الملعب، وأنني كان يمكن أن أؤذي نفسي، ولكن في الحقيقة لم أكن قادرا على السيطرة على نفسي".

كارول البالغ من الطول 193 سم، بدأ مسيرته في نيوكاسل يونايتد وقاده للعودة إلى الدوري الممتاز عام 2010.

وعندما باع ليفربول هدّافه فيرناندو توريس إلى تشيلسي في يناير 2011، تحرّك لتعويضه بانتداب لويس سواريز من أياكس أمستردام، وكارول من نيوكاسل مقابل 41 مليون يورو حينها.

لكن كارول لم يعرف النجاح في ليفربول واكتفى بتسجيل 11 هدفا في 58 مباراة مع الريدز، قبل أن يرحل إلى وست هام يونايتد حيث طاردته الإصابات أيضا.

وأقدم كارول على عودة رومانسية لـ نيوكاسل في 2019، لكنها انتهت بشكل محبط كما كشف اللاعب خلال الحوار.

ويمتلك كارول 9 مباريات دولية مع إنجلترا، وسجل هدفا شهيرا في شباك السويد بمنافسات يورو 2012 بضربة رأسية ساحقة.

التعليقات