كايو جورج.. "فيرمينو" الذي يتصارع عليه يوفنتوس وميلان

الثلاثاء، 27 يوليه 2021 - 23:15

كتب : إسلام أحمد

كايو جورج - سانتوس البرازيلي

في الساعات الأخيرة اشتد الصراع على خدمات كايو جورج مهاجم سانتوس البرازيلي بين ميلان ويوفنتوس ومن بعيد يظهر بنفيكا البرتغالي في الصورة.

كايو جورج

النادي : يوفنتوس

اللاعب الذي ينتهي تعاقده بنهاية ديسمبر المقبل مع سانتوس، يقترب من الرحيل صوب أحد كبار الكرة الإيطالية.

بحسب شبكة "UOL" البرازيلية فان جورج وقع بالفعل ليوفنتوس والذي يرغب في ضمه بسوق الانتقالات الشتوية بدون مقابل، بينما يستعد ميلان لدفع 3-4 ملايين يورو لإتمام الصفقة قبل غلق الميركاتو الصيفي.

جورج البالغ 19 عاما وصفه موقع "Analysis Football Total" بروبرتو فيرمينو مهاجم ليفربول البرازيلي.

فلماذا يتصارع عملاقا إيطاليا على خدمات البرازيلي الشاب؟

وُلد كايو في عائلة كروية، والده هو جورج راموس لعب لفرق في الدرجات الأدنى بالبرازيل وأراد أن يخطو نجله على طريقه.

بدأ كايو بلعب كرة القدم للصالات في نادي نايتيكو، وبدأ في سن صغيرة استعراض مهاراته من داخل الصالات إلى خارجها والتقطته أعين نادي سانتوس.

وفقا لبعض التقارير فأن مدربي الشباب وافقوا على ضمه بعد 5 دقائق فقط من رؤيته.

إنديو مدربه في فريق الناشئين قال لصحيفة "جازيتا سبورتيفا" البرازيلية: "أتذكر عندما كان في الـ 11 من عمره ودربته في مباراة نهائية أمام ساو باولو والنتيجة تشير للتعادل 1-1 ولم يكن هناك طريق للتسجيل".

وأضاف "عندما توقفنا للاستراحة، أخبرني كايو أن أخبر زملائه بأن يمرروا له وهو سيسجل، ومن أول فرصة تسلم الكرة وسجل وقادنا لتحقيق اللقب وأنهى مسابقة الولاية هدافا".

وبعمر الـ 15 أصبح كايو أصغر لاعب يسجل في بطولة كأس ساو باولو (أكبر بطولة في البرازيل لفئة الشباب تحت 20 عاما) معادلا رقم نجم فريقه السابق نيمار.

وأصبح في سبتمبر 2018 سادس أصغر لاعب يلعب بقميص سانتوس في الدوري البرازيلي تحت قيادة كوكا المدير الفني.

كايو بدأ في الكشف عن نفسه للجميع من خلال كأس العالم للشباب 2019 والتي أقيمت في البرازيل وتوج بها السامبا لأول مرة منذ 2003.

سجل 5 أهداف في 7 مباريات وقاد البرازيل للفوز بلقب كأس العالم تحت 17 عاما وحصد جائزة ثالث أفضل لاعب في البطولة.

في كأس العالم تحت 17 عاما سدد 28 تسديدة كأكثر لاعب في البطولة وأنهى ثاني هدافي البطولة، وبل صنع هدفين مساهما في 7 أهداف من 19 سجلها منتخب بلاده.

بعض وسائل الإعلام وصفته بـ "كريستيانو رونالدو القادم" رغم أنه لا يتمتع بنفس البنية الجسدية للبرتغالي.

تحت قيادة خورخي سامباولي في موسم 2019 لم يحظ بالفرصة الحقيقية، لكن مع جوزفالدوا فيريرا المدير الفني السابق للزمالك بدأ في المشاركة مع الفريق.

فسجل أول أهدافه بقميص سانتوس في ضد ديفينسا إي خوستيسا الأرجنتيني في الدقائق الأخيرة من كوبا ليبرتادوريس 2019.

عقب التسجيل في شباك ديفينسا قال: "كل مهاجم يسعى لإحراز الأهداف، كنت عصبيا بالطبع وأحاول التسديد من أي مكان، لكن أحمد لله أنني سجلت".

رحل البرتغالي وعاد كوكا لتولي المهمة، المدرب الذي يعرف قدراته كايو وأعطاه فرصة الظهور الأول بقميص سانتوس.

في مباراة ديلفين الإكوادوري بكوبا ليبرتادوريس لم يشرك كوكا، كايو كمهاجم ورد على ذلك قائلا: "اعتقد أنه ليس مهاجما، يعرف كيف يلعب في مركز 8 و10 ليأت من الخلف، ولديه الجودة الفنية لإظهار ذلك".

وبحسب جازيتا سبورتيفا البرازيلية فأن كايو جورج اعتاد على اللعب كجناح ضمن خطط جوزفالدوا فيريرا مدرب الفريق السابق، بينما التزم بأدوار دفاعية أكثر مع كوكا في خط الوسط.

الخريطة الحرارية لـ كايو جورج في كوبا ليبرتادوريس 2020 توضح اعتماد كوكا عليه أكثر كمهاجم لكن بأدوار مختلفة

خلال 79 مباراة سجل كايو 17 هدفا وصنع 4 بجميع المسابقات مع سانتوس.

يمتاز البرازيلي بمهارة عالية تساعده التفوق في مواقف 1 ضد 1، أغلب تسديداته تأتي من داخل منطقة الجزاء، ويسجل بكل الطرق الممكنة.

وعلى الرغم من أن عدد أهدافه قليلة إلا أنه يسدد بنسبة 47.5% من كراته على المرمى وهو ما يعني أنه يحتاج فقط لتحسين إنهاء الفرص.

كما تصل نسبة تمريراته الصحيحة 83.6%.

ما يجعل بعض المواقع تصفه بـ فيرمينو هو تمركزه بين الخطوط -ويظهر في الخريطة الحرارية كونه مهاجما- ما يمنح فريقه خيارات عديدة في التمرير، وكذلك خروجه خارج منطقة الجزاء لفتح المساحات للأجنحة للمشاركة الهجومية والتسجيل.

وهو ما ساهم في بروز يفيرسون سوتيلدو ومارينيو الموسم الماضي بقميص سانتوس أكثر من أي وقت فحل بعدهم في ترتيب هدافي الفريق الموسم الماضي.

يستطيع كايو التسديد بكلتا قدميه، وإن كان يعتمد على القدم اليمنى بشكل أكبر، فسدد 2.1 تسديدة في المباراة الواحدة منها 1 فقط بين الـ 3 خشبات الموسم الماضي بكوبا ليبرتادوريس.

في المقابل أهدر 7 فرق محققة للتسجيل.

في النسخة الحالية من الدوري البرازيلي سجل هدفا واحدا في 10 مباريات مع الفريق وصنع هدفين.

ويسدد 2.7 تسديدة في المباراة وتبلغ دقة تمريراته 80% ومتوسط الكرات الطولية لـ كرة صحيحة في المباراة

ويستعيد الكرة 0.8 مرة في المباراة الواحدة بالدوري البرازيلي الموسم الحالي.

يحتاج اللاعب أكثر قوة بدنيا في الالتحام مع المدافعين وهو ما سيتطور فيه بمرور الوقت، وكذلك إنهاء الفرص.

بطبيعة الحال سيحتاج كايو للوقت من أجل التأقلم مع الكرة الإيطالية حال إتمام انتقاله لأحد قطبي الكرة الإيطالية.

التعليقات