رسالة ساكا: أعدكم بأن هذا الجيل سيعرف شعور الفوز.. والحب دائما ينتصر

الخميس، 15 يوليه 2021 - 18:38

كتب : إسلام أحمد

بوكايو ساكا - إنجلترا

نشر بوكايو ساكا لاعب منتخب إنجلترا رسالة عبر منصات وسائل التواصل الإجتماعي عقب خسارة الأسود الثلاثة لقب يورو 2020.

ساكا أهدر ركلة الترجيح الأخيرة والتي تصدى لها جانلويجي دوناروما معلنا فوز الأتزوري بلقب البطولة الأوروبية.

وتعرض ساكا رفقة ماركوس راشفورد وجادون سانشو لحملة عنصرية من بعض الجماهير الإنجليزية بعدما أهدر الثلاثي ركلة الترجيح الخاصة به.

ونشر راشفورد رسالة حزينة عقب خسارة اللقب، تبعه جادون سانشو.

وإليكم نص رسالة بوكايو ساكا:

لقد ابتعدت عن وسائل التواصل الاجتماعي لبضعة أيام لقضاء بعض الوقت مع عائلتي والتفكير في الأسابيع القليلة الماضية.

هذه الرسالة لن تنصف كم أنا ممتن على كل الحب الذي تلقيته، وأشعر أنني بحاجة إلى شكر كل من دعمني.

لقد كان شرفا أن أكون جزءا من منتخب إنجلترا الذي يقوده شخصيات قدوة، فهم كذلك إخوة مدى الحياة وممتن لكل ما تعلمته من كل شخص اللاعبين والموظفين الذين عملوا بجد، لمساعدة هذا الفريق في الوصول إلى المباراة النهائية الأولى لنا منذ 55 عاما، أرى عائلتي وسط الجماهير، وأعلم أنهم لم يتخلوا عني لمساعدتي للوصول إلى هناك، هذا يعني كل شيء بالنسبة لي.

لا توجد كلمات أخبركم بها عن مدى خيبة أملي من النتيجة وركلة الجزاء، لقد اعتقدت حقا أننا سنفوز بهذا من أجلكم. أنا آسف لأننا لم نتمكن من إحضار الكأس إلى المنزل من أجلكم هذا العام، لكنني أعدكم بأننا سنقدم كل ما لدينا تأكد من أن هذا الجيل يعرف شعور الفوز.

كانت ردة فعلي في المباراة تشير إلى كل شيء، تألمت كثيرا وشعرت أنني خذلت عائلتي الإنجليزية، لكن يمكنني أن أعدكم بهذا. لن أدع تلك اللحظة أو السلبية التي تلقيتها هذا الأسبوع تكسرني.

بالنسبة لأولئك الذين ردوا نيابة عني وأرسلوا لي رسائل صادقة، تمنيت أنا وعائلتي جيدا وأنا ممتن جدا. هذا ما يجب أن تكون عليه كرة القدم. الشغف، تجميع الناس من جميع الأجناس والأديان والخلفيات معا مع فرحة واحدة مشتركة في عالم كرة القدم.

بالنسبة لمنصات التواصل الاجتماعي "إنستجرام" وتويتر وفيسبوك، لا أريد أن يتلقى أي طفل أو بالغ رسائل الكراهية والمؤذية التي تلقيتها أنا وماركوس راشفورد وجادون سانشو هذا الأسبوع. كنت أعرف على الفور نوع الكراهية الذي كنت على وشك تلقيه وهذه حقيقة محزنة أن منصاتكم القوية لا تفعل ما يكفي لإيقاف هذه الرسائل.

لا يوجد مكان للعنصرية أو الكراهية من أي نوع في كرة القدم أو في أي من مجالات المجتمع وإلى غالبية الأشخاص الذين يجتمعون معا لمناشدة الأشخاص الذين يرسلون هذه الرسائل الرسائل، من خلال اتخاذ الإجراءات والإبلاغ عن هذه التعليقات إلى الشرطة ومن قبل وطرد الكراهية بالتعامل بلطف مع بعضنا البعض، سنفوز.

الحب دائما ينتصر.

التعليقات
قد ينال إعجابك