اللقب سيظل في المغرب.. ثنائية الـ 15 دقيقة تقود الرجاء لحصد الكونفدرالية أمام شبيبة القبائل

السبت، 10 يوليه 2021 - 23:14

كتب : إسلام أحمد

الرجاء المغربي بطلا للكونفدرالية الإفريقية 2020-2021

حسم الرجاء المغربي لقب الكونفدرالية الإفريقية موسم 2020-2021 بالفوز على شبيبة القبائل الجزائري بنتيجة 2-1 في ملعب الصداقة بـ بنين.

لقب مغربي للموسم الثاني تواليا بعد نهضة بركان والذي تفوق على بيراميدز الموسم الماضي.

كما حقق الرجاء لقبه الثاني بعدما فاز بلقب نسخة 2018، ليصبح ثاني أكثر فريق تحقيقا للقب بالتساوي مع النجم الساحلي ومازيمبي، فيما يظل الصفاقسي الأكثر تتويجا برصيد 3 ألقاب.

فيما لم تحقق فرق الجزائر أي لقب للبطولة إذ خسر من قبل وفاق سطيف ومولودية بجاية اللقب، لينضم لهما شبيبة القبائل.

وسيخوض الرجاء المغربي لقب السوبر الإفريقي مع الفائز من دوري أبطال إفريقيا والذي يجمع الأهلي وكايرز تشيفز الجنوب إفريقي يوم 17 يوليو المقبل في المغرب.

التشكيل

بدأ لسعد الشابي المدير الفني لـ الرجاء بقيادة بن مالانجو ومن خلفه سفيان رحيمي وعبد الإله الحافيظي ومحمود بنحليب.

بينما قاد محمد زكريا بولحيا ورضا بن سايح هجوم الفريق الجزائري.

وصف المباراة

لم يدخر الرجاء وقتا في الدخول لأجواء اللقاء، بينية لسفيان رحيمي في الدقيقة الخامسة كسر خلالها مصيدة التسلل وانفرد وراوغ الحارس وسدد في الشباك.

الجنوب إفريقي فيكتوزر جوميز تأخر في احتساب الهدف حتى مطالعة تقنية الفيديو التي أكدت صحته في الدقيقة الثامنة.

وبعد دقيقة واحدة كاد محمود بنحليب أن يضيف الثاني برأسية بعرضية من الحافيظي، لكن رأسية الأول من داخل منطقة الست ياردات مرت بجوار القائم.

ومع مرور ربع ساعة من بداية اللقاء، عرضية من الحافيظي تسلمها مالانجو والتف وسدد بيسراه على يسار الحارس كرة قوية معلنا هدف الرجاء الثاني.

الفريق الجزائري بدأ الخروج من مناطقه والاستفاقة لكن هجماته لم تشكل خطورة على مرمى أنيس الزنيتي.

وفي الدقيقة 34 عبد الإله الحافيظي سدد كرة قوية مرت أعلى من العارضة.

في الشوط الثاني بدأ شبيبة القبائل بقوة فسجل زكريا بولحية هدف تقليص الفارق بتسديدة قوية على يسار الحارس بعد فشل لاعبو الرجاء في التشتيت.

وفي الدقيقة 62 أشهر فيكتور جوميز البطاقة الحمراء بعد مطالعة الفيديو لعمر العرجون بعد تدخل متهور على وجه لاعب الفريق الجزائري.

وفي الدقيقة 73 كاد بن مالانجو أن يضيف الثالث لكن أهدر انفراد محققا تصدى له أسامة بن بوط بأقدامه.

وقبل انطلاق صافرة النهاية، وفي الدقيقة 90 كاد مالانجو أن يسجل الثالث مرة أخرى لكنه سدد كرة ساقطة من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار القائم.

التعليقات
قد ينال إعجابك