إلى المغرب.. كايزر تشيفز يحصد تأهلا تاريخيا لنهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد

السبت، 26 يونيو 2021 - 20:05

كتب : إسلام أحمد

سمير نوركوفيتش - كايزر تشيفز - الوداد - دوري أبطال إفريقيا

حافظ كايرز تشيفز الجنوب إفريقي على نظافة شباكه بتعادل سلبي وحصد بطاقة التأهل أمام الوداد المغربي إلى نهائي دوري أبطال إفريقيا 2020-2021.

مباراة الذهاب في المغرب انتهت بفوز كايزر تشيفز 1-0، وفي الإياب انتهت 90 دقيقة بدون أي أهداف، حاصدين بطاقة التأهل التاريخية، لأول مرة في تاريخ النادي.

تأهل تاريخي للنادي الأصفر، ليصبح ثالث فريق من جنوب إفريقيا يصل لنهائي دوري الأبطال بعد صنداونز وأورلاندو بيراتس.

وسيشهد نهائي النسخة الحالية ظهور خامس لفرق جنوب إفريقيا في دوري الأبطال والأول منذ 2016 عندما حصد صنداونز اللقب.

وينتظر كايزر تشيفز هوية منافسه بين الأهلي والترجي التونسي، للقاءه في 17 يونيو المقبل على ملعب محمد الخامس في المغرب.

وصف المباراة

حاول أصحاب الأرض خطف هدف تقدم مبكر ولاحت لهم فرصة في الدقيقة الثالثة عن طريق هدافه سمير نوركوفيتش الذي استغل انعدام الرقابة حوله من ركنية وسدد على الطائر لكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن.

في الدقيقة الخامسة بدأ الوداد بالضغط على مرمى الفريق الجنوب إفريقي، أثناء تنفيذ ضربة مرمى، أرسل تمريرة خاطئة ليمرر لاعب الوداد مباشرة إلى وليد الكرتي داخل منطقة الجزاء لكنه سدد برعونة وتسرع كبير لتصل سهلة في يد الحارس.

في الدقيقة 13 سدد محمد أوناجم من خارج منطقة الجزاء كرة جاءت في منتصف المرمى تصدى لها الحارس على مرتين.

وبعد مرور 20 دقيقة سدد أيمن الحسوني كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أبعدها الحارس لركنية ببراعة.

هدأت أحداث الشوط الأول قليلا، وفي الدقيقة 39 أمسك التنكاوتي بالكرة من خارج منطقة الجزاء بالخطأ، حاول لاعبو كايزر تشيفز استغلالها لكن رأسية إريك ماتوهو جاءت سهلة في يد الحارس.

وقبل 3 دقائق من نهاية الشوط الأول أرسل أشرف الداري تسديدة قوية من على بُعد 30 ياردة أبعدها الحارس لركنية.

في الشوط الثاني واصل الوداد ضغطه من أجل تسجيل هدف يُعدل به النتيجة فأشرك فوزي البنزرتي، الليبي مؤيد اللافي بدلا من سايمون مسوفا.

وفي الدقيقة 58 كاد اللافي أن يسجل هدف التقدم بعد عرضية من أوناجم من الجهة اليمنى لكن رأسية الليبي مرت فوق العارضة.

وفي الدقيقة 62 كاد سمير نوركوفيتش أن يعاقب الوداد برأسية قوية سددها وارتطمت بالأرض لكن التنكاوتي تصدى لها ببراعة وأبعدها لركنية بصعوبة.

وفي الدقيقة 70 مهد أيوب الكعبي الكرة لمؤيد اللافي الذي سدد كرة بعيدة عن المرمى.

وكاد أيوب الكعبي أن يسجل هدف التقدم، لكن تسديدته من داخل منقطة الست ياردات مرت بجوار القائم الأيمن.

ضغط الوداد تواصل ليصل نسبة الاستحواذ إلى 68% و18 تسديدة لكن دون أن تهتز الشباك.

وحافظ لاعبو الفريق الجنوب إفريقي على صمودهم دفاعيا واستطاعوا في إنهاء المباراة بتعادل سلبي حصد لهم بطاقة التأهل لأول مرة في تاريخهم.

التعليقات
قد ينال إعجابك