تشيلسي يثأر من ليستر ويقدم أفضل هدية إلى ليفربول

الثلاثاء، 18 مايو 2021 - 23:26

كتب : رامي جمال

جورجينيو يحتفل بهدفه مع تشيلسي ضد ليستر سيتي

ثأر تشيلسي من هزيمته في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام ليستر سيتي ورد له الصاع صاعين اليوم الثلاثاء.

وفاز تشيلسي في ملعبه ستامفورد بريدج بهدفين لهدف على ليستر في الجولة 37 وقبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي.

افتتح أنطونيو روديجير أهداف المباراة في الدقيقة 47.

وأضاف جورجينيو الهدف الثاني لتشيلسي من ركلة جزاء في الدقيقة 66.

وقلص كيليتشي إيهيناتشو النتيجة بهدف في الدقيقة 76.

بتلك النتيجة وصل رصيد تشيلسي إلى 67 نقطة يحتل بهم المركز الثالث ويقطع خطوة كبيرة للغاية نحو ضمان التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

فيما تجمد رصيد ليستر عند 66 نقطة يحتل بهم المركز الرابع.

وقدم تشيلسي أفضل هدية إلى ليفربول الذي يحتل المركز الخامس بـ63 نقطة، إذ أنه حال انتصار الريدز على بيرنلي غدا الأربعاء فسيحتل المركز الرابع بفارق الأهداف عن ليستر.

وفي الجولة الأخيرة سيستضيف ليستر منافسه توتنام، وكذلك سيستضيف ليفربول منافسه كريستال بالاس.

وحال التساوي في عدد النقاط فإن فارق الأهداف هو من سيحكم المتأهل لدوري الأبطال الموسم المقبل.

ملخص اللقاء

بدأت المباراة بضغط من تشيلسي وأرسل تيمو فيرنر عرضية وسدد بن تشيلويل كرة بيسراه ذهبت لخارج الملعب.

وتلاها عرضية من تشيلويل نفسه لكنها مرت من أمام الجميع داخل منطقة الجزاء.

وأرسل تيموثي كاستانيي لاعب فريق ليستر عرضية من الناحية اليمنى أمسك بها الحارس إدوارد ميندي بثبات.

وفي الدقيقة 22 سجل فيرنر هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل على اللاعب الألماني.

وأطلق جيمي فاردي تسديدة بالكعب ذهبت لخارج الملعب.

وفي الدقيقة 35 سجل فيرنر هدفا لكن تم إلغائه مجددا وتلك المرة بداعي لمسة يد على لاعب تشيلسي.

وسدد كريستيان بوليسيتش كرة قوية مرت لخارج الملعب.

وفي الشوط الثاني ومن ركلة ركنية ارتطمت الكرة بقدم روديجير لتسكن الشباك وتعلن عن الهدف الأول لتشيلسي في الدقيقة 47.

وفي الدقيقة 66 حصل تشيلسي على ركلة جزاء بعد العودة لتقنية الفيديو بعد عرقلة ويسلي فوفانا لتيمو فيرنر.

وسدد جورجينيو ركلة الجزاء بنجاح ليعلن عن هدف تشيلسي الثاني.

وفي الدقيقة 76 فشل تشيلسي في الخروج بالكرة من الخلف واستخلص ويلفريد نديدي الكرة ومررها إلى إيهيناتشو الذي سددها في الشباك ليقلص النتيجة.

وكاد أيوزي بيريز يدرك التعادل بتسديدة قوية لكنها ذهبت لخارج الملعب.

واندلعت اشتباكات بين لاعبي الفريقين بعد تدخل قوي من ريكاردو على تشيلويل وقام روديجير بدفعه في صدره إلى أن تم إنهاء الخلافات.

لم يحدث جديد ليخطف تشيلسي فوزا مثيرا وهاما في سباق التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

التعليقات
قد ينال إعجابك