صلاح سجل وتريزيجيه أصيب.. صاروخ أرنولد ينهي لعنة ليفربول في أنفيلد أمام أستون فيلا

السبت، 10 أبريل 2021 - 18:02

كتب : FilGoal

أرنولد يحتفل بهدفه في أستون فيلا

أنهى ليفربول لعنة ملعب الأنفيلد في 2021 وحقق فوزه الأول القاتل على أستون فيلا بنتيجة 2-1 في الجولة الـ 31 من الدوري الإنجليزي.

ولم يحقق الريدز أي انتصار على ملعب أنفيلد منذ بداية 2021 في جميع المسابقات.

وأنهى ليفربول 8 مباريات دون فوز على ملعب أنفليد بعدما تعرض لـ 6 خسائر وتعادلين.

ووصل ليفربول بفضل فوزه في لقاء اليوم للنقطة 2000 في تاريخ مشاركاته بالدوري الإنجليزي ليصبح الرابع بعد مانشستر يونايتد وأرسنال وتشيلسي.

افتتح أولي واتكينس التسجيل للفيلانز، فيما سجل محمد صلاح وألكسندر أرنولد هدفا ليفربول.

فوز ارتقى به ليفربول للمركز الرابع برصيد 52 نقطة، بينما توقف رصيد فيلا عند 44 نقطة ظل بها عاشرا.

وأنهى صلاح لعنة غياب التسجيل لليفربول في ملعب أنفيلد، إذ غاب الفريق عن التسجيل لـ 12 ساعة و44 دقيقة في الدوري الإنجليزي قبل هدف صلاح.

وارتقى صلاح لصدارة ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي بالتساوي مع هاري كين مهاجم توتنام برصيد 19 هدفا.

ورفع صلاح رصيده التهديفي إلى 28 هدفا الموسم الجاري في جميع المسابقات كثاني أفضل موسم تهديفي له مع الريدز بعد موسمه الأول.

التشكيل

قاد صلاح هجوم ليفربول وإلى جواره روبرتو فيرمينو وديوجو جوتا، فيما أبقى يورجن كلوب على السنغالي ساديو ماني على مقاعد البدلاء.

فيما دفع دين سميث بمحمود حسن تريزيجيه أساسيا بعد تألقه في المباراة الماضية أمام فولام، وظل أحمد المحمدي على دكة البدلاء.

وصف المباراة

في الدقيقة 13 كاد محمد صلاح أن يفتتح أهداف اللقاء بعد خطأ من المدافع تيرون مينجز، فانفرد الجناح المصري بالحارس وسدد كرة مرت بجوار القائم الأيسر.

تواصلت محاولات ليفربول فسدد ألكسندر أرنولد كرة ثابتة أنقذها الحارس مارتينيز بأطراف أصابعه وحولها لركنية في الدقيقة 31.

عاد صلاح لتهديد مرمى الفيلانز بتسديدة من خارج منطقة الجزاء مرت بعيدة عن المرمى في الدقيقة 35.

وقبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول خطف أولي واتكينس هدف التقدم لفيلا.

إثارة الشوط الأول لم تنته، فسجل روبرتو فيرمينو هدف التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدلا من الضائع، لكن تقنية الفيديو ألغته بداعي التسلل.

الشوط الثاني

تواصل ضغط ليفربول لإدراك التعادل، فسدد ديوجو جوتا كرة قوية من الجهة اليسرى داخل منطقة الجزاء أبعدها مارتينيز تابعها صلاح برأسية وأسكنها الشباك معلنا التعادل في الدقيقة 57.

وكاد تريزيجيه أن يرد سريعا على هدف صلاح بعد 5 دقائق، واتكينس مرر كرة طولية لتريزيجيه الذي سدد بوجه القدم الخارجي لتصطدم كرته بالقائم الأيسر وحاول أن يتابعها برأسية لكنه وجدت الشباك الخارجية لمرمى أليسون.

وفي الدقيقة 79 سقط تريزيجيه أرضا بعدما أمسك بركبته بعد تدخل من أرنولد، خرج لتلقى العلاج ثم عاد لأرض الملعب لكنه لم يستطع أن يُكمل اللقاء وخرج مستبدلا في الدقيقة 81 وحل بدلا منه جاكوب رامسي.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدلا من الضائع سجل ألكسندر أرنولد هدف الفوز القاتل للريدز بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء على يسار الحارس.

وكاد أنور الغازي أن يخطف هدف التعادل في الدقيقة الرابعة من الوقت بدلا من الضائع لكن رأسيته مرت بجوار القائم.

وفي الدقيقة الخامسة من الوقت بدلا من الضائع، أهدر البديل ساديو ماني هدفا محققا من انفرادا تاما بالحارس، لينهي الحكم اللقاء بفوز الريدز أخيرا في أنفيلد.

التعليقات
قد ينال إعجابك