انتصار غائب منذ 18 عاما.. سيتي يضرب ليفربول برباعية ويلون أنفيلد بالسماوي

الأحد، 07 فبراير 2021 - 20:24

كتب : عمرو عبد المنعم

ليفربول - مانشستر سيتي

ضرب مانشستر سيتي مضيفه ليفربول بقوة وفاز عليه برباعية مقابل هدف، في المباراة التي جمعتهما ضمن الجولة الـ23 من الدوري الإنجليزي.

وسيطر مانشستر سيتي على المباراة وحقق الفوز ولون ملعب أنفيلد معقل ليفربول باللون السماوي، ليصل إلى النقطة 50 في صدارة الدوري الإنجليزي بفارق 5 نقاط عن مانشستر يونايتد، ولا يزال يتبقى له مباراة مؤجلة.

بينما تجمد رصيد ليفربول عند النقطة 40 في المركز الرابع.

رباعية مانشستر سيتي سجلها جوندوجان هدفين، وهدف لكل من رحيم ستيرلينج وفيل فودين.

وسجل هدف ليفربول الوحيد محمد صلاح من ركلة جزاء.

وهو الانتصار الأول لمانشستر سيتي على ليفربول في ملعب أنفيلد منذ عام 2003 في الدوري الإنجليزي، أي منذ 18 عاما.

وصف المباراة

بدأت المباراة بتدخل قوي من تياجو ألكانتارا مع إليكاي جوندوجان في الدقيقة الثانية، ليحصل لاعب وسط ليفربول على بطاقة صفراء.

وهدد ساديو ماني مرمى مانشستر سيتي في الدقيقة 24 بضربة رأسية بعد عرضية رائعة من أرنولد، لكن الكرة مرت أعلى العارضة.

مانشستر سيتي رد بالهجوم وحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 36 بعد عرقلة رحيم ستيرلينج من قبل فابينيو.

وتقدم جوندوجان لتسديد الركلة لكنه وضعها أعلى العارضة مهدرا فرصة التقدم لفريقه.

في الشوط الثاني بدأ مانشستر سيتي بنشاط هجومي وصحح جوندوجان ما أخطأ فيه بعدما أهدر ركلة جزاء، وسجل هدف تقدم فريقه في الدقيقة 59 بعد متابعة للكرة أمام الشباك داخل منطقة جزاء ليفربول.

ورد ليفربول سريعا ومر محمد صلاح من روبن دياز ولم يجد المدافع البرتغالي أمامه أي حل سوى عرقلة النجم المصري.

ليحصل صلاح على ركلة جزاء في الدقيقة 62 تقدم لتسديدها بنفسه وسجل منها هدف تعادل ليفربول.

سيتي يضرب بكل قوة وأليسون في مهب الريح

بعد هدف تعادل ليفربول أمسك مانشستر سيتي بزمام الأمور وضرب بكل قوة أمام حامل لقب الدوري الإنجليزي.

وأجرى يورجن كلوب المدير الفني لليفربول تبديل مزدوج بهدف تنشيط الهجوم ودفع بالثنائي جيمس ميلنر وشيردان شاكيري بدلا من كورتس جونز وتياجو.

لكن أليسون حارس مرمى ليفربول بدأ في ارتكاب الأخطاء القاتلة ومرر كرة إلى مانشستر سيتي حصل عليها فودين ومررها إلى جوندوجان أمام المرمى ليضعها في الشباك مسجلا هدفه الثاني في الدقيقة 73.

وأخطأ أليسون مجددا ومرر الكرة إلى بيرناردو سيلفا الذي أرسلها عرضية إلى رحيم ستيرلينج أمام الشباك الخالية ليضعها في المرمى بضربة رأسية مسجلا الهدف الثالث للسماوي في الدقيقة 77.

وسجل فيل فودين أجمل أهداف المباراة في الدقيقة 83 بعدما راوغ روبيرتسون وأطلق تسديدة صاروخية في الشباك لم يشاهدها أليسون مسجلا هدف مانشستر ستيي الرابع.

لتنتهي المباراة بفوز مانشستر سيتي برباعية مقابل هدف، ويفشل ليفربول من تحقيق الفوز في ملعبه للمباراة الخامسة على التوالي في الدوري.

التعليقات
قد ينال إعجابك