الأهلي في المونديال (3) - من المستحيل خسارة الجماهير

الإثنين، 01 فبراير 2021 - 22:09

كتب : عمرو عبد المنعم

الأهلي في اليابان 2008 - محمد أبو تريكة

عاد الأهلي إلى اليابان بعد غياب عامين عن كأس العالم للأندية بعدما خسر نهائي دوري أبطال إفريقيا 2007 أمام النجم الساحلي التونسي.

استعاد الأهلي لقبه الإفريقي عام 2008 بالفوز على القطن الكاميروني، وعاد مرة أخرى لمونديال الأندية في اليابان للمرة الثالثة خلال 4 سنوات.

الأهلي الآن أصبح أكثر أندية العالم مشاركة في مونديال الأندية.

وسيلعب الأهلي ضد باتشوكا المكسيكي بطل أمريكا الشمالية في المباراة الأولى.

الأهلي في المونديال.. سلسة يقدمها لكم FilGoal.com عن مشاركات المارد الأحمر السابقة في كأس العالم للأندية.

وذلك قبل أيام من ظهور الأهلي للمرة السادسة في كأس العالم بعد تتويجه بدوري أبطال إفريقيا 2020، والتأهل للمشاركة في مونديال الأندية الذي يقام في قطر.

ويفتتحه الأهلي بمواجهة الدحيل القطري يوم الخميس المقبل.

اقرأ الحلقة الأولى - الخروج من المدرسة مبكرا لمشاهدة الأهلي في اليابان

اقرأ الحلقة الثانية - ريح عالأريكة.. واستمتع بـ أبو تريكة

ويقدم FilGoal.com الحلقة الثالثة لكم.

تكرار خطأ 2005

ما حدث مع الأهلي في مشاركته أول مرة بمونديال الأندية عام 2005 تكرر في 2008.

ضغط إعلامي وجماهيري كبير على الأهلي.

ارتفع سقف الطموحات. الجماهير والإعلام يطالبان اللاعبين بالتأهل لنهائي البطولة ومواجهة مانشستر يونايتد ولما لا والأهلي في مشاركته الأخيرة بمونديال الأندية حقق المركز الثالث.

وكل ذلك لم يكن منطقي على الإطلاق.

وصل الأهلي إلى اليابان في زيارته الثالثة لبلاد الشمس المشرقة استعدادا للمشاركة في مونديال الأندية.

وكما فعل في المرة الثانية فعل في الثالثة وسافر مبكرا قبل أسبوع من موعد المباراة الأولى للتغلب على فارق التوقيت والساعة البيولوجية للاعبين، والاعتياد على درجات الحرارة المنخفضة.

ورافق بعثة الأهلي وقتها الأسطورة الراحل طارق سليم.

خسارة قاسية

جاء موعد المباراة الأولى ضد باتشوكا. الأهلي بكامل نجومه أبو تريكة وبركات وفلافيو وأحمد حسن.

جيلبرتو وفتحي ووائل جمعة. الجميع حاضر في المباراة.

شوط أول قوي ومميز من الأهلي. هدف أول عن طريق أبو تريكة بعدما لمست الكرة مدافع باتشوكا وذهبت إلى الشباك.

ثم هدف ثاني بقدم فلافيو.

الأهلي يذهب إلى الاستراحة متقدما بهدفين، الجماهير ظنت أن الأهلي وصل إلى نصف النهائي.

مانويل جوزيه يحكي ويقول: "رأيت اللاعبين في حالة ضغط شديد بين الشوطين رغم التقدم بهدفين، وحاولت تهدئتهم ومنحهم الثقة لاستكمال المباراة".

بدأ الشوط الثاني وانفرد محمد بركات بمرمى باتشوكا ووضع الكرة في الشباك.

في الناحية الأخرى كان الحكم يرفع الراية ويعلن عن إلغاء هدف بركات الصحيح بداعي التسلل.

ارتدت الكرة وسجل باتشوكا الهدف الأول. زاد الضغط على لاعبي الأهلي.

تراجع أداء الأهلي وتراجع اللاعبين للدفاع وسجل باتشوكا هدف التعادل.

ذهبت المباراة للوقت الإضافي وسجل باتشوكا هدفين وفاز وتأهل لنصف النهائي.

ويقول مانويل جوزيه "شاهدت اللاعبين في حالة توتر كبيرة بسبب الضغط الشديد عليهم من الإعلام قبل السفر إلى اليابان مثلما حدث معنا خلال أول مشاركة لنا في المونديال".

"وهذا أمر خاطئ بالتأكيد وكان يجب ألا يحدث".

"فرصة فوز الأهلي ببطولة كأس العالم للأندية لا تتعدى الـ5%، ويجب على الجميع الاقتناع بذلك تماما لكن الإعلام كان يتحدث عن مواجهة الأهلي ومانشستر يونايتد في نهائي المونديال".

"إذا احتسب هدف بركات الثالث كانت الأمور ستتغير تماما، وهذا ليس تبريرا لما حدث بالتأكيد، ولكن عندما تتقدم بثلاثية ستزداد ثقة اللاعبين وقد تسجل الرابع والخامس أيضا".

وقال أبو تريكة في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: "كون أن الأهلي تواجد في هذه البطولة العالمية الكبيرة فهذا شرف كبير لنا وبعد أن حدث ما حدث ولم يكتب لنا الله ما كنا نتمنى تحقيقه هذه المرة، فإننا أمام تحديات أخرى قادمة لابد أن نركز فيها ونستعد لها جيدا وسنقدم كل ما في وسعنا من أجل تقديم مباراة جيدة أمام بطل استراليا وترك انطباع أحسن وذكرى أفضل لدى الشعب الياباني الذي أحب وجودنا معه في البطولة للمرة الثالثة".

وأكمل تريكة "عندما نعود للقاهرة سنبدأ التركيز فيما هو علينا من تحديات في الدوري والكأس والسوبر الإفريقي، وإذا كان هناك البعض مل من فوزنا بالبطولات ويريد أن يرى بطلا آخر غير الأهلي، فإن هذا يمثل تحديا جديدا لنا علينا مواجهته لإثبات وتأكيد أننا الأفضل والأحق بأي بطولة نشارك فيها بفضل عملنا وجهدنا كفريق جماعي وكجهاز فني كبير وإدارة تقدم لنا كل شيء".

لعب الأهلي أمام أدلايد بطل أستراليا وخسر في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس.

وفي المؤتمر الصحفي قال جوزيه: "أنا من يتحمل مسؤولية نتائج الفريق في البطولة وليس اللاعبين".

ويحكي جوزيه بعدها "أنا أحب هؤلاء اللاعبين وكنت أقدم رسالة لهم بهذه التصريحات وأنني من يتحمل المسؤولة لرفع الضغط عنهم وإبعاد هجوم الإعلام عنهم".

"أنا مستعد دائما للدفاع عن اللاعبين وحمايتهم لأنني أقدر ما فعلوه من أجلي".

استقبال الأبطال

عادت بعثة الأهلي من اليابان بعد احتلال المركز الأخير في مونديال الأندية.

وفور خروج اللاعبين من مطار القاهرة شاهدوا آخر شيء قد يخطر على بالهم.

جماهير الأهلي أتت إلى مطار القاهرة لاستقبال الفريق وتحية اللاعبين على ما قدومه في كأس العالم.

وكانت اللافتة الأكبر التي رفعتها الجماهير في استقبال اللاعبين مكتوب عليها "من الوارد خسارة بطولة لكن من المستحيل أن تخسرونا".

انتهت الحلقة الثالثة من سلسلة الأهلي في المونديال. إلى اللقاء في الحلقة الرابعة

التعليقات
قد ينال إعجابك