النهائي الأسوأ في التاريخ والنهاية الأكثر جنونا.. بالميراس بطلا لـ كوبا ليبرتادوريس

الأحد، 31 يناير 2021 - 00:17

كتب : زكي السعيد

بالميراس - سانتوس

فاز بالميراس البرازيلي بلقب كوبا ليبرتادوريس، بفوزه على مواطنه وغريمه سانتوس بهدف دون رد في ملعب ماراكانا بالدور النهائي.

وسجّل برينو لوبيس هدف المباراة الوحيد في الثواني الأخيرة.

ليرفع بالميراس اللقب الثاني في تاريخه بعد تتويجه بنسخة 1999.

فيما تجمّد رصيد سانتوس عند 3 ألقاب، حقق بيليه 2 منها، وظفر نيمار بالثالثة.

وواصلت البرازيل سيطرتها على القارة للعام الثاني على التوالي، بعد فوز فلامنجو بلقب الموسم الماضي.

لتنتهي أخيرا نسخة 2020 من كوبا ليبرتادوريس الأطول في التاريخ، إذ لُعبَت على مدار 375 يوما منذ انطلاقها يوم 21 يناير من العام الماضي، وتوقفها لأشهر طويلة بسبب جائحة كورونا.

اللقب هو العشرين للأندية البرازيلية في تاريخ كوبا أمريكا، وتظل الأرجنتين الأكثر تتويجا بـ كوبا ليبرتادوريس بواقع 25 مرة.

وحصد مدرب برتغالي اللقب للموسم الثاني على التوالي، جورجي جيسوس مع فلامنجو الموسم الماضي، وأبيل فيريرا مع بالميراس هذا العام.

فيما فشل كوكا مدرب سانتوس في تكرار إنجاز 2013 عندما قاد أتليتكو مينيرو للقب.

وحضر المباراة حوالي 5000 مشجع فيما يمثّل نسبة محدودة من سعة الملعب، بسبب تفشي فيروس كورونا.

النهائي الأسوأ في التاريخ

المستوى الفني في المباراة كان منخفضا للغاية، مواجهة سيطر عليها الحذر وغابت فيها الفرص الخطيرة واتسمت بالعنف الشديد بين غريمين من ولاية ساو باولو.

الشوط الأول بأكمله لم يشهد أي تسديدة على المرمى، بل امتد الوضع نفسه لدقائق طويلة من الشوط الثاني.

رافا فييجا لاعب بالميراس حاول التهديد على استحياء من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 64، لكن كرته مرت أعلى عارضة سانتوس.

فيما سدد جوناتان ظهير أيسر سانتوس كرة قوية في الدقيقة 77، لكن كرته غير الدقيقة مرت بجوار المرمى.

ليصير نهائي كوبا ليبرتادوريس 2020، هي المباراة الوحيدة في نسخة 2020 التي لا تشهد أي تسديدة على المرمى في أول 75 دقيقة من أصل 155 مباراة لُعبت في هذه النسخة.

الإثارة القصوى

مثلما كانت المباراة هي مثالا خالصا من الملل والرتابة، فالوقت بدل الضائع امتلأ بالجنون والأحداث غير الطبيعية.

الحكم الأرجنتيني باتريسيو لوستاو احتسب 8 دقائق وقت محتسب بدل ضائع، لحظات كانت كافية لصنع الفارق.

الجنون بدأ في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع عندما اشتبك كوكا مدرب سانتوس مع لاعب بالميراس محاولا تعطيله عن لعب رمية التماس، ليعاقبه الحكم ببطاقة حمراء.

ليغادر كوكا الملعب بشكل غريب وينضم مباشرةً إلى جمهور فريقه سانتوس في مدرجات ماراكانا.

وبينما انشغل الجميع بالفوضى التي تبعت هذه البطاقة الحمراء والحادثة، جاءت الرصاصة.

جووووووووووووووووووووووووووووووووول

بعد مرور 98 دقيقة و29 ثانية من وقت المباراة، اهتزت الشباك أخيرا برأسية البديل برينو لوبيس، في مشهد مجنون.

ليكون هدف لوبيس بالدقيقة التاسعة من الوقت بدل الضائع هو أكثر هدف متأخر في تاريخ المباريات النهائية لـ كوبا ليبرتادوريس.

وبالتالي تأهل بالميراس إلى كأس العالم للأندية الذي سيدخله من الدور نصف النهائي، وسيواجه الفائز من تيجريس أونال المكسيكي، وأولسان هيونداي الكوري.

كما سيلعب بالميراس في ريكوبا سود أمريكانا (كأس سوبر أمريكا الجنوبية) أمام ديفينسا إي خوستيسيا الأرجنتيني المتوج بدوره بـ كوبا سود أمريكانا.

التعليقات
قد ينال إعجابك