أحمد ياسر ريان.. كيف تستغل الفرص رغم "صعوبة التنفس"

الخميس، 21 يناير 2021 - 11:18

كتب : محمد يسري

أحمد ياسر ريان - سيراميكا كليوباترا

"لا أحتاج الصبر علي بل أحتاج لفرصة وبشكل عام لا أستعجل الحصول عليها وأعرف أن الفرصة ستأتي لي" – أحمد ياسر ريان، مهاجم الأهلي المعار لسيراميكا كليوباترا.

يوم 11 يناير انتقل أحمد ياسر ريان معارا –للمرة الثانية- من الأهلي لسيراميكا كليوباترا، وفي يوم 12 يناير سجل أول أهدافه مع فريق الجديد بمرمى المقاولون العرب.

بعدها لم يسجل ضد إنبي لكنه قاد فريقه للانتصار ضد طلائع الجيش بهدف في الدقيقة 92 من رأسية رائعة، ليكون قد سجل هدفين وحصل على ضربة جزاء خلال 3 مباريات أُتيحت له فيهم فرصة كاملة.

بداية تهديفية ذكرت الجميع بموسمه الأول مع الجونة بعدما سجل 7 أهداف خلال 13 مباراة، منهم 4 في أول 5 مباريات بدأها كأساسي.

فلماذا يبدأ ريان بقوة مع فرقه الجديدة؟ وكيف يستغل الفرص التي تُتاح له؟

FilGoal.com تحدث مع عماد عابدين المدرب العام السابق للجونة، وعمرو حسن المدرب العام لسيراميكا كليوباترا عن ما يميزه ولماذا يتأقلم سريعا وما السلبيات التي قد تعيقه وأكثر

الإعارة الأولى كانت للجونة موسم 2018-2019، وفيها أشرف عماد عابدين على تدريب وتطوير أحمد ياسر ريان.

يقول عابدين عن مميزات ريان: "يسجل بالفطرة. هدفه الأول هو اللعب على المرمى".

وواصل "يستخدم كلتا قدميه في التسديد بقوة، ويتعامل مع الكرات العرضية بشكل جيد، لديه الجرأة للدخول للاشتراك في الكرات الهوائية والفوز بها".

وأضاف "كنا نلعب له الكرات على القائم القريب وكان يتحرك عليها بشكل جيد".

ولأنه ليس بطيئا فيستطيع اللعب على الجناح "لكن لن يكون مميزا ولن تواجهه أي مشكلة أيضا لأنه يستطيع تفريغ المساحات لزملائه بتحركاته".

لكنه استدرك "إذا اهتم بنفسه بشكل أكثر سيصبح أفضل بكثير. وأعتقد أنه قادر على تحقيق ذلك لأنه يتمتع بعقلية محترفة".

وحول بدايات ريان مع الجونة، قال: "كان صغيرا ويرغب في إثبات وجوده".

صغر سن ريان تسبب له في بعض المتاعب بالبداية.

فيكشف عابدين "كان مستهترا في بعض الأوقات مثل اللاعبين الصغار. أحيانا وبعد تسجيله للأهداف كان يبدأ في اللعب بطريقة فردية ولا يلتزم بالجانب الخططي".

وتابع "ما كان يفعله كان مقبولا في بدايته بحكم الظروف وصغر سنه، لكن مع الوقت بدأ في التخلص من هذا العيب".

لكن هذا لم يكن العيب الوحيد، إذ أوضح عابدين"حين انضم للجونة كان يعاني من صعوبة التنفس أثناء الفترات الأخيرة من المباريات".

وشرح "مشكلة عدم تنظيم التنفس كانت لعدم توزيع جهده بشكل صحيح لكثرة الركض في كل مكان بسبب الحماس الزائد؛ لذلك لم يكن يكمل المباريات ويغادر قبل 15 دقيقة من نهايتها".

وأكد "لكن مع التدريب وكثرة المباريات استطاع التغلب على هذه النقطة".

لكن رغم ذلك إلا أنه تأقلم سريعا مع الجونة.

وعن هذا يقول عابدين: "لم يشعر بالغربة في الجونة. الجهاز الفني كان من أبناء الأهلي ولهذا انسجم سريعا".

وتذكر عابدين الفترة التي ابتعد فيها ريان عن التهديف "كان يسجل هدفا من 5 فرص، ووفقا لمهاجم بإمكانياته يجب أن يسجل 4 من كل 5 فرص".

لكن الجهاز الفني للفريق قرر أن يتدرب بشكل إضافي لتطوير إنهاء الهجمات "كنا نقوم بتدريبات فردية لإنهاء الفرص على المرمى خلال الفترة التي ابتعد فيها عن التسجيل".

وأتم" جوناثان نجويم ظهير الفريق كان يرسل له العديد من العرضيات ومن أماكن مختلفة لتطويره في الكرات الهوائية، بالإضافة للتدريب على الاختراق من العمق لاستغلال الانفرادات".

استغل ريان فرصة الإعارة مع الجونة، وسجل 13 هدفا خلال 42 مباراة على مدار موسم ونصف، ليقرر بيتسو موسيماني إعادته للأهلي مع بداية الموسم الحالي.

لكن لأنه لم يشارك، إذ قال: "لم أحصل على الوقت الكافي لإظهار قدراتي. أريد المشاركة لمباريات متتالية" خرج معارا مجددا بعد 127 دقيقة مع الأهلي هذا الموسم.

ومثلما فعل في الجونة لم يحتج وقتا طويلا لكي ينسجم مع سيراميكا كليوباترا، وبدأ بقوة.

يقول عمرو حسن عن تأقلمه السريع: "يطبق هيثم شعبان –المدير الفني للفريق- نظاما يجعل أي لاعب ينسجم بشكل سريع مع الفريق، وهو ما ساعد ريان بالطبع".

لكن نظام المدير الفني ليس وحده سبب التأقلم "الفريق لديه لاعبين مميزين في صناعة الفرص وتوصيل المهاجمين للمرمى، ولذلك ظهر ريان بصورة قوية خلال فترة قصيرة".

هذه النقطة ذكرها ريان نفسه بعد التسجيل في مرمى طلائع الجيش، إذ قال: "دخلت في أجواء الفريق بشكل سريع. وزملائي يقدمون لي العديد من الفرص بشكل قوي".

لكن نظام هيثم شعبان وتوصيل لريان للمرمى ليس السبب الوحيد بحسب ما يرى عمرو حسن، إذ يقول: "كما أن الدافع الشخصية ورغبته في تحقيق شيء يذكر كان سببا في تأقلمه".

وفسر مدرب سيراميكا كليوباترا سبب اختيارهم لريان، وقال: "هو مهاجم يتحرك كثيرا، وهو ما يسبب الإزعاج للمدافعين. وفي نفس الوقت قادر على مساعدة الفريق للتقدم الأمام والهجوم بسبب قدرته على الاحتفاظ بالكرة تحت الضغط. بجانب قدرته على التهديف بالطبع".

وقال ريان في وقت سابق لقناة "أون تايم سبورتس" إنه اختار اللعب لسيراميكا كليوباترا رغم تلقيه لعرض من سموحة.

وبانضمام ريان، تحول شادي حسين للعب على الجناح أو خلف المهاجم بشكل دائم بعدما كان المهاجم الأساسي للفريق، مع انسجام تام بين الثنائي.

وحول هذا يقول حسن: "الثنائي اندمج سريعا. ما يميزهم هو اللعب بطريقة تجعل كل من الآخر يقدم أفضل ما لديه داخل الملعب".

وأتم "الثنائي لا يلعب باستعراض بل يلعب من أجل مصلحة الفريق".

والآن حصل على فرصة جديدة، فهل سيستمر في استغلالها أم ينطفئ حماسه بعد شرارة البداية؟ إجابة هذا السؤال قد تجعل ريان يكون المهاجم الأساسي للأهلي أو قد لا تجعله يلعب للأهلي مجددا، ووحده فقط يستطيع الإجابة.

أجرى الحوار مع عمرو حسن: أحمد شاكر

التعليقات
قد ينال إعجابك