موسيماني لن يثأر اليوم.. الأهلي يفرّط في نقطتين أمام "وادي منصف"

الجمعة، 01 يناير 2021 - 21:36

كتب : زكي السعيد

محمد عبد المنصف حارس وادي دجلة

تعادل الأهلي أمام ضيفه وادي دجلة دون أهداف في ملعب الأهلي وي السلام، بالجولة الخامسة من الدوري المصري.

ليكتفي الأهلي برفع رصيده إلى 10 نقاط في المركز الثاني من 4 مباريات، خلف الجونة المتصدر صاحب الـ 11 نقطة من 5 مباريات.

فيما رفع وادي دجلة رصيده إلى 5 نقاط في المركز التاسع من 4 مباريات.

ليفرّط الأهلي في النقاط بالدوري المصري لأول مرة هذا الموسم بعد أن فاز في مبارياته الثلاث السابقة.

مباراة عبد المنصف

المباراة شهدت تألقا كبيرا لـ محمد عبد المنصف قائد وحارس مرمى وادي دجلة الذي منع أكثر من هدف مؤكد للأهلي.

حارس مرمى منتخب مصر السابق سيكمل 44 عاما في شهر فبراير المقبل، لكن هذا لم يمنعه من تقديم عرض فريد أمام حامل اللقب.

موسيماني يعجز عن الثأر

صحيح أن المواجهة كانت الأولى بين بيتسو موسيماني ونيكوديموس بابافاسيليو كمدربين، لكنها لم تكن الأول في المطلق.

التقا الجنوب إفريقي مع نظيره القبرصي في الدوري اليوناني قبل 27 عاما.

حدث ذلك وقتما كان موسيماني لاعبا في إيونيكوس، وبابافاسيليو لاعبا في كريت، إذ دخل الثنائي بديلا في تلك المباراة بشهر يونيو 1993.

يومها جاءت الغلبة لفريق بابافاسيليو بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وموسيماني حصل على فرصة الثأر في القاهرة بعد 27 عاما، دون أن ينجح في استغلالها.

دجلة يوقف الأهلي

بعد 5 انتصارات متتالية للأهلي على وادي دجلة في مواجهاتهما الأخيرة، عاد دجلة لحصد نقطة أخيرا أمام المارد الأحمر.

دجلة لم يفز تاريخيًا إلا مرة وحيدة على الأهلي في مايو 2016 تحت قيادة باتريس كارتيرون، وقتما كان محمد شريف –مهاجم الأهلي- جناحا في دجلة.

من جانبه، لم يخسر الأهلي أمام وادي دجلة للمباراة العاشرة على التوالي في مختلف المسابقات.

تشكيل طوارئ

دخل الأهلي المباراة دون 11 لاعبا دفعة واحدة، من ضمنهم 7 أصيبوا بفيروس كورونا.

وبالتالي اضطر المدرب بيتسو موسيماني إلى إجراء بعد التعديلات في تشكيله، فأقحم صلاح محسن على الجناح الأيسر، وأشرك أحمد رمضان بيكهام كظهير أيمن.

كما دفع بالمخضرم وليد سليمان أساسيا لأول مرة منذ تعافيه في مركز صانع الألعاب.

في المقابل، امتلك وادي دجلة هجوما حيويا ضم دييجو كالديرون، وأمير عادل، وجورجينيو.

شوط هادئ

شهد الشوط الأول سيطرة كبيرة للأهلي، دون تشكيل خطورة حقيقية على المرميين في كثير من المناسبات.

البداية كانت في الدقيقة الثالثة عندما أفلح الضغط المتقدم لحامل اللقب ونجح حمدي فتحي في استخلاص الكرة من دفاع دجلة، لكن زميله محمد شريف تأخر في التسديد ليأتي الإنقاذ من أمامه في اللحظة الأخيرة.

سليمان بدوره حاول مباغتة دجلة بهدف مبكر عندما اخترق من الجهة اليمنى في الدقيقة الرابعة، وأطلق تسديدة أرضية استقرت في الشباك الخارجية.

أول ظهور هجومي لـ وادي دجلة انتظر حتى الدقيقة 19، عندما سدد الكولومبي كالديرون كرة أرضية قوية، لكن محمد الشناوي أمسكها ببراعة بالغة.

دجلة أظهر جرأة هجومية جديدة في الدقيقة 22 عندما انطلق الظهير الأيسر يعقوبو وأرسل عرضية لم تجد من يقابلها رغم خطورتها.

أخطر فرص الأهلي في الشوط الأول سنحت لـ صلاح محسن الذي تلقى تمريرة حريرية من وليد سليمان داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 23، لكن لاعب سموحة السابق سدد بقوة زائدة لتخرج كرته أعلى العارضة.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول سنحت فرصة جديدة لـ صلاح محسن بعد عمل جماعي رائع بين لاعبي الأهلي اختتمه حسين الشحات بتمريرة عرضية متقنة، لكن رأسية محسن علت مرمى محمد عبد المنصف.

شوط "أوسة"

بدأ الشوط الثاني بالتغيير الأول لـ وادي دجلة، مع إقحام أحمد سعيد بدلا من عمرو صالح.

مسلسل تألق عبد المنصف بدأ في الدقيقة 55 عندما لتسديدة على الطائر من معلول وأبعدها إلى ركلة ركنية ببراعة غير عادية.

هجمات الأهلي ازدادت حدة، فاخترق الشحات من الجهة اليسرى في الدقيقة 61، لكن التكتلات الدفاعية تصدت بنجاح.

عبد المنصف واصل التألق أمام رأسية صلاح محسن في الدقيقة 63 بعد رأسية علي معلول، ولم يهتز أمام تغيير اتجاهها بعد اصطادمها بالدفاع.

الأهلي تحصّل على فرصة التقدُم في النتيجة بالدقيقة 70 بواسطة ركلة حرة من مكان خطير، لكن معلول نفّذها بشكل غير دقيق لتصطدم في الحائط البشري.

في الدقيقة 71 لجأ موسيماني أخيرا إلى دكة بدلائه، وأقحم أحمد ياسر ريان بدلا من وليد سليمان.

لكن لا شيء تغيّر في الدقائق التالية، فواصل "أوسة" تألقه وتصدى هذه المرة لتسديدة بدر بانون من مسافة قريبة في الدقيقة 74.

الأهلي حاول التسجيل من المرتدات في الدقيقة 76، عندما تبادل معلول الكرة مع الشحات، لكن تسديدة التونسي اليمينية لم تخلّق أي مشاكل للمتألق عبد المنصف الذي تصدى بثبات.

بابافاسيليو مدرب دجلة عاد للاعتماد على بدلائه في الدقيقة 77، وأقحم حسام عرفات ومحمد عبد العاطي، بدلا من جورجينيو ومحمد رضا.

ثم عاد ودفع بأحد هدافي الدوري المصري: صلاح أمين، بدلا من كالديرون في الدقيقة 88.

في المقابل، سجّل محمد شكري ناشئ الأهلي ظهوره الأول في الدوري المصري بدخوله بديلا لـ صلاح محسن في الدقيقة 89، بعد أن شارك سابقا في كأس مصر.

أحمد الغندور حكم اللقاء احتسب 4 دقائق وقت بدل ضائع، مما أثار غضب سيد عبد الحفيظ وتسبب في اعتراضه بقوة، ليتحصل على بطاقة صفراء.

اللحظات القليلة المتبقية لم تسعف الأهلي لخلق خطورة على مرمى عبد المنصف، لتنتهي المباراة دون أهداف.

التعليقات
قد ينال إعجابك