بمشاركة المحمدي.. أستون فيلا يعمّق جراح بالاس بانتصار تاريخي جديد

السبت، 26 ديسمبر 2020 - 19:12

كتب : FilGoal

أستون فيلا

تلقى كريستال بالاس هزيمة كبيرة جديدة، بسقوطه أمام مضيفه أستون فيلا بثلاثة أهداف دون رد في ملعب فيلا بارك، ضمن منافسات الجولة 15 من الدوري الإنجليزي.

وسجّل بيرتران تراوري، وكورتني هاوس، وأنور الغازي ثلاثية أستون فيلا.

ليرفع أستون فيلا رصيده إلى 25 نقطة من 13 مباراة ويقفز إلى المركز السادس متخطيا توتنام هوتسبير بفارق الأهداف مع خوض كتيبة جوزيه مورينيو مباراة زائدة.

فيما تجمّد رصيد كريستال بالاس عند 18 نقطة في المركز 13.

المباراة التي أقيمت في "البوكسينج داي"، شهدت غياب المصري محمود حسن "تريزيجيه" للإصابة، فيما شارك مواطنه أحمد المحمدي بديلا في الدقائق الأخيرة.

وفاز أستون فيلا في المباراة رغم لعبه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الأخيرة في الشوط الأول.

ويعد هذا الانتصار هو الأكبر لـ أستون فيلا على الإطلاق في مواجهة كريستال بالاس بالدوري الإنجليزي "بريميرليج"، بالتساوي مع فوزه عليه في سبتمبر 1992.

وتلقى كريستال بالاس هزيمة ثانية كبيرة في ظرف أيام، بعد سقوطه الكارثي أمام ليفربول بسبعة أهداف مقابل لا شيء في الجولة الماضية.

لتكون ذكرى سيئة لمدربه المخضرم روي هودسون الذي قاد مباراته رقم 341 في الدوري الإنجليزي، ليصير ضمن أكثر 10 مدربين قيادة للمباريات في تاريخ المسابقة.

أستون فيلا دخل المباراة بقوة كبيرة، وتقدّم بالهدف الأول بعد 5 دقائق عن طريق البوركينابي تراوري.

تراوري كاد أن يتسبب في هدف آخر بالدقيقة 20 عندما أهدى فرصة حريرية إلى قائده جاك جريليش، لكن فيسنتي جوايتا تألق ومنع الأخير من مضاعفة النتيجة.

في الدقيقة 24 شهدت المباراة منعرجا مهمًا بعد توجّه الحكم لمراجعة ركلة جزاء محتملة لـ كريستال بالاس في تقنية الفيديو، لكنه أكد قراره ولم يحتسب أي شيء.

المباراة اشتعلت في الدقيقة 45 عندما تلقى تايرون مينجز مدافع أستون فيلا بطاقة صفراء ثانية بعد عرقلة ويلفريد زاها المنطلق نحو المرمى، ليغادر الملعب مطرودا.

دين سميث المدير الفني لـ أستون فيلا اضطر إلى التضحية بـ تراوري أحد نجوم الشوط الأول، فأخرجه وعوّضه بالمدافع إرزي كونسا.

في الشوط الثاني ظهر أستون فيلا متماسكا رغم النقص العددي، وتمكّن من إضافة الهدف الثاني برأسية المدافع هاوس في الدقيقة 66.

قبل أن يطلق الغازي قذيفة الهدف الثالث في الدقيقة 76 بعد تمريرة أولي واتكينز.

لاحقا غادر الغازي الملعب في الدقيقة 86، تاركا مكانه للمحمدي.

وفي مباراة أخرى بنفس التوقيت، تعادل فولام أمام ضيفه ساوثامبتون دون أهداف في ملعب كرافين كوتيدج.

وسجّل ثيو والكوت هدفا قاتلا للقديسين في الدقيقة 85 بالفعل، لكن تقنية الفيديو تدخّلت وألغته بداعي التسلل.

ليرفع ساوثامبتون رصيده إلى 25 نقطة في المركز الثامن، ويرفع فولام رصيده إلى 11 نقطة في المركز 18 ويفشل في الخروج من مناطق الهبوط ولو مؤقتا.

التعليقات
قد ينال إعجابك