بعد حديث صلاح.. كلوب: لا نرغم أحدا على البقاء.. ولماذا يريد لاعب الرحيل عن ليفربول؟

السبت، 26 ديسمبر 2020 - 10:53

كتب : نادر عيد

محمد صلاح مع ليفربول أمام أتالانتا

لا يرى يورجن كلوب مدرب ليفربول سببا وجيها يجعل أي لاعب يرغب في الرحيل عن ملعب أنفيلد رود، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن النادي الإنجليزي لا يغلق الباب أمام من يريد الانتقال لفريق آخر.

محمد صلاح

النادي : ليفربول

مرة أخرى كان حوار محمد صلاح نجم ليفربول ومنتخب مصر محورا رئيسيا في أسئلة الصحفيين لكلوب في مؤتمر صحفي يخص مواجهة وست بروميتش ألبيون يوم الأحد في الدوري الإنجليزي الممتاز.

صلاح غاضب؟ صلاح يريد الرحيل؟ هل النادي مقصر بحق الفرعون المصري؟ كلها أسئلة تعين على الألماني الرد عليها.

وقال كلوب في المؤتمر:"السبب الوحيد للرحيل عن ليفربول في الوقت الراهن هو الطقس. هل هناك سبب آخر؟ هذا أحد أكبر أندية العالم. ندفع مالا جيدا، ربما ليس الأكثر في العالم لكننا ندفع جيدا، لدينا ملعب استثنائي وجمهور رائع، لدينا قاعدة جماهيرية في العالم كله ولوننا هو الأحمر، وهو اللون الأفضل بأي حال".

وواصل المدرب الأسبق لدورتموند وماينز "لا يمكنك إرغام الناس على البقاء. لم نفعل ذلك أبدا بالمناسبة. الأمر يتعلق بالتوقيت، الوقت المناسب. نجري تغييرات ونجلب لاعبين وإذا أراد لاعب الرحيل لا نستطيع إيقافه، فقط لا أفهم لماذا يرغب أحد في الرحيل؟".

وعن تصريح صلاح، الذي قال إنه لا يمانع اللعب لريال مدريد أو برشلونة، أوضح "قال ذلك لأن الناديين مهتمان به ربما ولم يغلق الباب. لو سألت أي لاعب في العالم، لا ينتمي لبرشلونة أو ريال مدريد، هل تتخيل اللعب هناك يوما ورد عليك: لا، الكرة الإسبانية لا تناسبني، لماذا سيقول ذلك؟ ما قاله صلاح إننا سنرى والأمر في يد ليفربول. هذا صحيح بنسبة 100% والأمر يتعلق بالحديث في المستقبل. لا توجد مشكلة. صلاح لاعب مهم جدا بالنسبة لي وهذا واضح لكن ما يقال عنه الآن ليس صحيحا".

واستمر كلوب حديثه عن النجم السابق لروما وتشيلسي وبازل "لاعبو الكرة لابد أن يكونوا في أعلى مستوى من الثقة بالنفس ليقدموا أفضل ما لديهم. هذه الثقة تجعلك شخصا خاصا لكن التعامل مع هذا الأمر يوميا ليس سهلا. هذه وظيفتي، التعامل مع مثل هذه الأمور، حتى الآن لا توجد مشكلة، ولا أرى مشكلة في المستقبل".

تصريح آخر أدلى به صلاح خلال حواره مع صحيفة آس الإسبانية يتعلق بضيقه من عدم ارتداء شارة قيادة الفريق في مباراة ميتلاند بدوري أبطال أوروبا، مواجهة رأى فيها لاعب المقاولون العرب السابق أنه كان الأحق بارتداء الشارة.

وقال كلوب إنه أخطأ في ذلك الأمر، لكن ليس في حق صلاح، فأوضح "كنت قائدا لوقت طويل خلال مسيرتي ولطالما قلت في نفسي: أي وظيفة هذه؟ لأنه لا توجد منافع كثيرة وهناك عمل كبير. لم أشعر، أو لا أشعر، بأهمية أن تكون قائدا للفريق. قبل المباراة لم أدرك أهمية الأمر بالنسبة للاعبين ولم أدرك مدى أهمية الأمر بالنسبة لترينت (أليكساندر-أرنولد الذي ارتدى الشارة)".

وأردف كلوب "لدينا لجنة، مكونة من جوردان هندرسون وجيمس ميلنر وفيرجيل فان دايك وجورجينيو فينالدوم. هؤلاء هم قادة الفريق. لو لم يلعبوا جميعا تذهب الشارة عادة للاعب الأقدم. اعتقدت أن أليكساندر أرنولد هو القائد في تلك الحالة، لا أقصد بالنظر إلى مشواره مع فريق الشباب، لكن وفقا لمسيرته مع الفريق الأول. ثم أخبرني أحدهم أنه في تلك الحالة كان مفترضا أن يكون ديفوك أوريجي هو القائد. لذا هذا خطأي".

وأتم كاشفا حديثه مع صلاح حول الأمر "تكلمت معه وأوضحت الأمر. لا توجد مشكلة بالنسبة لي في الحوار الذي أجراه، يبدو أنه كان محبطا. لم أفعل ذلك عن عمد (حرمان صلاح من الشارة)، ولو ارتكبت خطأ فهو بعدم منح أوريجي الشارة في ذلك اليوم".

بعد حوار صلاح وجهت أسئلة لأحد المقربين إليه، محمد أبو تريكة، نجم مصر والأهلي السابق.

والذي شدد أن صلاح (28 عاما) غير سعيد في ليفربول، ورفض أبو تريكة الكشف عن السبب.

وسواء يرغب صلاح في البقاء أو الرحيل، لا يزال يقدم مستوى مميزا مع الفريق للموسم الرابع تواليا.

يتصدر حاليا ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 13 هدفا.

التعليقات
قد ينال إعجابك