بييلسا يشاهد مسرحية إبداع الشياطين.. يونايتد يكتسح ليدز

الأحد، 20 ديسمبر 2020 - 20:39

كتب : FilGoal

مانشستر يونايتد - ليدز

منذ الدقيقة الأولى وحتى الدقيقة الأخيرة وبقى جالسا يشاهد مسرحية مُبدعة أقيمت في مسرح الأحلام، وفي تلك المسرحية كان فريقه هو الضحية. بييلسا شاهد مسرحية إبداع يونايتد ضد ليدز.

مانشستر يونايتد اكتسح ليدز بسداسية خارقة مقابل هدفين في الجولة الـ 14 من الدوري الإنجليزي.

مسرح الأحلام هو معقل مانشستر يونايتد وكان معقل المتعة والإبداع للشياطين أمام أعين الأسطورة السير أليكس فيرجسون.

سداسية جاءت عن طريق سكوت ماكتومناي وبرونو فيرنانديز وفيكتور ليندلوف ودانييل جيمس.

بينما ثنائية ليدز جاءت عن طريق ليام كوبير وستيورات دالاس.

وحقق مانشستر يونايتد أكبر انتصار في تاريخه على ليدز في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأصبح يونايتد أول فريق يسجل +6 أهداف ويستقبل +6 أهداف في مباراتين على ملعبه في موسم واحد من الدوري الإنجليزي، منذ يونايتد نفسه عام 2011.

يونايتد خسر من توتنام بسداسية والآن انتصر على ليدز بسداسية.

وقفز يونايتد للنقطة 26 في المركز الثالث وبفارق نقطة ومباراة عن ليستر سيتي، و5 نقاط ومباراة عن ليفربول.

بينما جمدت الخسارة الثقيلة رصيد ليدز عند 17 نقطة في المركز الـ 14.

قبل أن يُنهي بييلسا الرشفة الأولى من قهوته، اهتزت شباكه بالهدف الأول عن طريق ماكتومناي بعد تسديدة أرضية لا تصد ولا ترد.

ماكتومناي استغل حالة اللا وجود لـ ليدز، ليستغل تمريرة أنطوان مارسيال وينفرد بالمرمى ويضعها بإتقان في الشباك ويعلن تقدم فريقه 2-0 قبل حتى وصول المباراة للدقيقة الثالثة.

وكتب ماكتومناي التاريخ وأصبح أول لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز يسجل ثنائية في أول 3 دقائق من أي مباراة في البريميرليج.

ضغط يونايتد استمر مع غياب تام لـ ليدز. ضغط أنتج الهدف الثالث من المتألق برونو فيرنانديز الذي أطلق تسديدة أرضية قوية هزت شباك ليدز في الدقيقة 20.

ليدز استفاق قليلا مما يحدث، وكأن الفريق كان في عالم آخر خلال أول 20 دقيقة. استفاقة قابلها دي خيا بتألق أمام فرص قليلة في البداية.

وعندما ظهر ليدز يدخل في أجواء المباراة، اهتزت شباكه للمرة الرابعة من ليندلوف بعد متابعة لرأسية مارسيال بعد ركلة ركنية في الدقيقة 37.

واهتزت شباك دي خيا قبل نهاية الشوط الأول عن طريق ليام كوبير من ضربة رأس.

في الشوط الثاني لم يحتج يونايتد للاندفاع بتهور، فترك الكرة لـ ليدز واعتمد على المرتدات.

في كل مرة كان ينجح ليدز في الوصول لمرمى يونايتد، كان يجد دي خيا أمامه الذي أبعد 3 فرص محققة، وعلى الجانب الآخر واصل مارسيال أهدار الفرص السهلة.

الشباك اهتزت من جديد في الدقيقة 66 عن طريق جيمس بعد مرتدة مثالية وتمريرة ولا أروع من ماكتومناي.

بعدها حصل مارسيال حولها برونو بإتقان وروعة، كعادته، لتصل حصيلة أهداف يونايتد لـ 6 أهداف.

قذيفة دالاس الرائعة في الدقيقة 73 هزت شباك يونايتد، ولكنها لم تُعكر إبداع الشياطين في مسرح الأحلام.

التعليقات
قد ينال إعجابك