الجسد لم يعد يحتمل المزيد من الطعنات.. إيفرتون يُسقط أرسنال

السبت، 19 ديسمبر 2020 - 21:41

كتب : FilGoal

ياري مينا - دومينيك كالفيرت ليوين - إيفرتون - أرسنال

ظهر الإسباني ميكيل أرتيتا وكأن جسده لم يعدل يحتمل المزيد من الطعنات، وذلك بعدما طعنه جديدة تلقاها من كارلو أنشيلوتي. أرسنال يواصل السقوط.

إيفرتون انتصر على أرسنال بهدفين مقابل هدف في الجولة الـ 14 من الدوري الإنجليزي.

أرسنال لم يعرف طعم الانتصار منذ أن فاز على مانشسستر يونايتد في الأول من نوفمبر الماضي، بعدما خسر 4 مرات وتعادل مرتين.

وأمام إيفرتون سقط للمرة الخامسة في آخر 7 مباريات في الدوري، ليتجمد عند النقطة 14 في المركز الـ 15 كأسوأ انطلاقه لـ أرسنال منذ موسم 1974-75.

الطعنات جاءت من كل الجهات، وبدأها قائد أرسنال روب هولدينج الذي حول رأسية كالفيرت ليوين بالخطأ في مرمى المدفعجية بعد مرور 22 دقيقة من اللعب.

قبل الـ 22 دقيقة لم يظهر أرسنال، والحال لم يتغير بعد التأخر بهدف، ألا أن خطأ توم ديفيز أمام مايتلاند نيلز كلف إيفرتون الكثير.

مايتلاند سقط داخل منطقة الجزاء بعد تدخل من لاعب إيفرتون قبل أن يحتسب حكم المباراة ركلة جزاء سجلها نيكولاس بيبي بنجاح في الدقيقة 35.

وقبل نهاية الشوط الأول بلحظات قليلة ارتقى ياري مينا ليحول ركلة ركنية بنجاح في شباك أرسنال.

شوط انتهى بتفوق منتظر وغير مفاجئ لـ إيفرتون، والحال استمر في الشوط الثاني رغم أفضلية نسبية لـ أرسنال.

كارلو أنشيلوتي اعتمد على الدفاع في الشوط الثاني وترك الاستحواذ بالكامل لـ أرسنال الذي وصل لأكثر من 80% في بعض أجزاء المباراة.

الاستحواذ كان سلبيا فلم يسجل أرسنال، بل وهدد مرمى إيفرتون في مرات قليلة للغاية، بعد نزول العائد من الإصابة مارتينيللي وكذلك ألكسندر لاكازيت.

تهديد أرسنال دائما ما كان يأتي بسبب توغلات الشاب بوكايو ساكا، وعرضيات كيران تيرني، ولكن لا جديد يذكر ولا قديم يعاد. أرسنال يخسر من جديد.

محمد النني شارك أساسيا في اللقاء قبل أن يغادر مع مرور ساعة من اللعب.

إيفرتون بدوره واصل الضغط على فرق المربع الذهبي ليصل للنقطة 23 بالتساوي مع مانشستر يونايتد ومانشسستر سيتي في المركز الخامس.

التعليقات
قد ينال إعجابك