حوار - عضو اللجنة التنفيذية للزمالك: أطمئن الجماهير بشأن النادي.. وواجهتنا عدة مشاكل وأشكر اللاعبين على موقفهم

الخميس، 17 ديسمبر 2020 - 14:17

كتب : FilGoal

الزمالك - المقاولون العرب

طمأن إبراهيم عبد الله عضو اللجنة التنفيذية لنادي الزمالك الجماهير بشأن وضع الفريق، كما أوضح أن اللجنة التي تدير شؤون النادي بصدد هيكلته إداريا والبحث عن موارد مالية متجددة لتوفير الدعم اللازم للنشاط الرياضي.

وبدأ عبد الله حواره عبر برنامج "أوضة اللبس" على قناة النهار قائلا: "نادي الزمالك لن يقع طوال عمره، لأنه مؤسسة بنيت منذ أكثر من 112 سنة على قواعد ثابتة وأسس قابلة للتطوير وقادرة على امتصاص أي صدمات مهما كانت".

وواصل "كانت هناك صدمات في نادي الزمالك، لكنه استمر كيانا كبيرا بإخلاص أبنائه وقياداته، الموجودين حتى الآن ويتعاونون ليستمر الزمالك في مسيرة النجاح ويكون أحد أهم القيادات الرياضية في مصر ويغذي المنتخبات باللاعبين ويساعد في النهضة والتطور الرياضي في مصر".

وتابع "الزمالك لن يقع طيلة تاريخه، لأنه لم يقف على فرد أبدا أي كان من هذا الفرد، عظماء أتوا ورحلوا وكله يكمل مسيرة الآخر، كل مجالس الإدارات التي أتت منذ عام 1911 منذ إنشاء النادي وحتى اليوم كلها تكمل بعضها البعض، وكلها تبني النادي".

وأردف "الجماهير لها الحق أن تقلق، حينما يصور البعض أن الدولة تهد النادي أو هناك قرارات شخصية ضد أفراد لهدم النادي وكيانه، وهذا الكلام ليس مضبوطا".

وكانت وزارة الشباب والرياضة قد أعلنت في نهاية شهر نوفمبر الماضي إيقاف مجلس إدارة الزمالك وإحالة مخالفاته للنيابة وكذلك عينت لجنة مؤقتة لإدارة النادي لمدة عام. (طالع التفاصيل)

وتابع إبراهيم عبد الله حديثه قائلا: "ولا يمكن أن أقارن هذه الفترة بفترة 2005، لماذا؟ القرار ليس بحل مجلس الإدارة، لكن بتجميد المجلس، الجهة الإدارية مارست حقها القانوني بإرسال لجان تفتيش مالي وإداري كحق قانوني لفحص كل الأندية واللجنة الأولمبية".

وأردف "من خلال الفحص تبين ظاهريا أن هناك شبهة في انحراف مالي أو إداري لا يمكنني القول، مخالفات، فقررت الجهة الإدارية أن تتخذ قرارا مطابقا للقانون، مثل أي مؤسسة أو شركة في العالم، إن قال مسؤولين قانونيين أو إداريين أن هناك فسادا في منطقة ما، يوقف الموظفين والعاملين في المنطقة عن العمل لحين انتهاء التحقيق، وإن ثبت عدم وجود مخالفات يعودون للعمل".

واسترسل "القرار مطابق للقانون تماما، وليس شخصيا أو أي شيء، والكل امتثل للقرار، وصدر قرار بتشكيل لجنة مؤقتة وذلك مطابق للائحة نادي الزمالك نفسه".

وأكمل "قانونيا القرار سليم، وليس به اتهامات أو شخصنة، والدليل أن الكل تقبل القرار".

وتابع "اللجنة هدفها تنظيم النادي، هناك مشاكل داخل النادي مثل كل أندية العالم، مشاكل مالية، وتلك السنة بها أزمة كورونا، كل الأندية تأثرت، فكان أول شيء هو توفير مصادر مالية لإدارة شؤون النادي".

وشرح "فريق كرة القدم لديه الموسم الجديد وهناك أزمات مستحقة متأخرة لـ3-4 أشهر بسبب كورونا وقلة الدخل، كان هدفنا توفير مصادر تمويل سريعة للاعبين ونجحنا حمدا لله كمجموعة أن نوفرها".

وأضاف "والأمر ذاته مع العاملين والموظفين وكانت الأولوية لهم وبنفس الأهمية فريق الكرة، وأيمن يونس ساعدنا كثيرا في دخول الفريق في معسكر بعيد عن كل شيء ووسائل الإعلام".

وواصل "نادي الزمالك يحتاج للنشاط الرياضي بالكامل 450 مليون جنيه في السنة، بما في ذلك كرة القدم".

وتابع "نحتاج لذلك المبلغ لكي تتمكن من الحفاظ على النشاط الرياضي وتتمكن دوما من البقاء ضمن الكبار، لأن ذلك الهدف، إسعاد الجماهير وتدعيم المنتخبات المختلفة وأن أكون الأول في كل البطولات، والمساعدة على نمو اسم مصر في المحافل الدولية".

وأكمل "كيف سنحصل على ذلك المبلغ؟ من اشتراكات الأعضاء؟ عضو النادي له الحق أن يحصل على الخدمات ونستمر في الطفرة الإنشائية التي حدثت خلال الفترة الماضية داخل النادي للأعضاء".

وكانت اللجنة التي تدير شؤون نادي الزمالك قد أصدرت بيانا، كشفت فيه عن وصول مديونيات النادي لدى الجهات الحكومية المختلفة إلى قرابة المليار ونصف المليار جنيه. (طالع التفاصيل)

وتطرق إبراهيم عبد الله للحديث حول عقد الرعاية والمصادر المالية قائلا: "هناك عقد مع بريزينتيشن، سندخل في العام الرابع، إجمالي العقد الحد الأدنى 400 مليون، أول عام 100 مليون، وبعد ذلك زيادة 10%، هذا العام 130 مليون تقريبا، تلك هي حقوق الرعاية".

وتابع "هناك الرعاية، والمتاجر في أسوار النادي، والعضويات والدعاية حول سور النادي، بيع اللاعبين على سبيل المثال، تلك هي تقريبا المصادر التقليدية لدينا".

وأكمل "المتاجر لها دخل، لكنها ليست ضخمة كما تتوقع، هي أفضل منطقة في مصر، لكن هناك عقود قديمة دخلها بسيط، لابد أن أشكر مرتضى منصور رئيس النادي السابق على تعديل بعض العقود لهذه المنطقة، لكن أيضا تم تحصيل أجور مقدما من تلك المتاجر، حصلنا على سنوات مقدما وهذا قانوني طبعا لا توجد مخالفة ولا يمكن لأحد أن يلومه على ذلك".

وواصل "حاليا لدينا الرعاية والعضويات وإعادة بيع بعض اللاعبين، العضويات تنقسم لجزئين، هناك الجديدة لم تصلنا أي عضويات جديدة والنادي وصل لعدد كبير من العضويات، لدينا 87 ألف عضوية لكنني لم أره بعيني كتقرير، سألت فقيل لي الرقم".

واسترسل "مجددا لا يمكنني اللوم على زيادة عدد العضويات ربما كان قرارا حكيما في ذلك الوقت، لأنك ربما تمر بضائقة واحتجت لتلك الأموال، حينما تكون في الخارج ترى الأمر بمنظور لكن حينما تكون في الداخل تراه بمنظور آخر".

وتابع "تجديد العضويات يدر دخلا ماديا، ليس لدي الرقم حاليا، لكنه ليس اعتمادا رئيسيا لكي يساعدك، ما الذي يمكن فعله لزيادة الدخل؟ هذا ما نفكر فيه حاليا".

وأضاف "لدينا شيء كبير جدا وهو اسم نادي الزمالك، القيمة التجارية والشعار، وكيفية إعادة تسويقه مرة أخرى، حينما تنظر لنادي محمد صلاح، الشركة التي تعاقدت معهم لكي ترتدي قميصهم، هل دفع ليفربول المال لهم؟ لا، في الزمالك نحن نشتري تلك القمصان التي نرتديها".

وأكمل "سجلنا العلامة التجارية، لكننا لم نخطر حماية المنتج بضرورة حماية علامتنا، نحن حاليا بصدد التعامل مع وزارة التجارة لكي نحمي للمُنتج والشركة التي ستصدر ملابس الزمالك ألا يصدرها أي شخص في مصر سواهم، تلك من الأشياء على المدى البعيد".

وواصل "هناك الأكاديميات، لدينا في أكاديميتنا 750 لاعب، لماذا لا نحولها إلى صناعة؟ لماذا لا ننشرها؟ لسنا نستهدف الربح من العضوية، لكن نستهدف ضم 10 آلاف لاعب في الأكاديميات لكيلا تحصد لنا ضعف اشتراكات اللاعبين".

وشرح "نرغب في تطوير لاعبين حينما يصلون لعمر الـ18 عاما يحترفون في الخارج، لكي يكون لدينا من 10-20 ناشئ جيد".

وأتبع "تواصلنا مع شركات تسويق في إسبانيا وإيطاليا وإنجلترا وروسيا ومن وجهة نظرنا تلك أغلى 4 أسواق في كرة القدم، لكي نسوق لاعبينا في الخارج وكذلك لكي نسوق اللاعبين في الداخل في الدرجة الثانية والثالثة، ولكي يكون لدينا لاعبينا الذين ننتجهم لنادي الزمالك".

وأكمل "سنتعاقد مع شركة تسويق ذات سمعة عالمية لكي تساعدنا في التسويق ورفع قيمة العلامة التجارية، نعمل بسرعة لا تتخيلها لكي ندبر الأموال التي خرجت للاعبين، في خلال 5 أيام وفرنا 45 مليون جنيه".

وأصدرت اللجنة التي تدير شؤون نادي الزمالك بيانا أوضحت من خلاله عن وضع خطة متكاملة لجدولة وتخفيض المستحقات الواجبة على النادي لدى هيئات الدولة المختلفة .(طالع البيان)

وتحدث عبد الله عن المشاكل التي وجدتها اللجنة فور وصولها: "للأمانة حينما تسلمنا النادي، كان الوضع صعبا، كانت هناك مرتبات متأخرة بشكل كبير، مقدمات عقود لبعض لاعبي الكرة ورواتب متأخرة للاعبي الكرة لشهور وتلك مبالغ طائلة ملايين، وتلك أزمة كبيرة جدا".

وواصل "نادي مليء بالعمالة والموظفين أكبر من اللازم، إدارة النشاط الرياضي وجدنا أنها تصرف وحدها 300 ألف جنيه في الشهر، لأن بها 72 شخصا، ماذا يفعلون؟".

وأكمل "في وقت من الأوقات نادي الزمالك كان النشاط الرياضي بالكامل حسين السمري ومعه اثنين وفزنا بالعديد من البطولات، لكن الزمن اختلف، لكن ليس أكثر من 20-25 شخص، و25 مبالغ فيها، في كل الإدارات بهذا الشكل عدد كبير من العاملين".

وأردف "الأجهزة الفنية في قطاع الناشئين أ وب وج ود، تحتاج للصرف على كل هؤلاء ومدربين وغيرها من المصاريف، فريق اليد أكثر من 100 شخص للجهاز بالكامل درجة أولى وناشئين، كم فريق لدينا من أجل هذا العدد؟ هل اتحاد اليد اشترط ذلك؟ لماذا؟ لأن الأعضاء يجب أن تلعب، لأن لدينا الرياضة التنافسية والرياضة للجميع للأعضاء، هناك ملاعب للأعضاء والأكاديميات وغيرها، التضخم الإداري عبء على النادي ولن تتمكن من التخلص منه".

وواصل "لأن هؤلاء موظفين بعقود، إعادة الهيكلة هي ما سنبدأ به، لكي نصل للحد الأمثل لكل الإدارات، لا يعني ذلك الاستغناء عن أشخاص أبدا، نحن بصدد إنشاء شركة الزمالك للأمن الرياضي والخدمات الإدارية، لكي ننقل من خلالها العمالة الزائدة ويظلوا موظفين سيكن هدفها استثماريا ومربحا، أن نحافظ على أمن النادي ونمد الأندية الخاصة بالخدمات".

وتابع "مشكلة أخرى هي دورة المستندات، لا يوجد نظام أو دقة لها، أشياء من هذا القبيل، لا أرغب في الحديث عن سلبيات بقدر كيف نواجهها ونعمل لحلها".

واستكمل "أبرز المشاكل التي نواجهها، خطأ كبير للمدير التنفيذي والإداري حينما كان يوقع على الأوراق دون التأكد من أن كل شيء تم بطريقة سليمة، تسبب ذلك في كوارث وتعادل الأزمة أنك لا تجد أموال لرواتب اللاعبين والموظفين، وتلك لب الأزمات، هذا عمل وأموال نديرها مؤتمنين عليها".

وواصل "عصام سالم مدير المنظومة الإعلامية لديه مهمة كبيرة، المنظومة الإعلامية عددها ضخم، مجلة الزمالك على سبيل المثال، تطبع من 3-4 نسخة، لا أعرف كم تبيع، تكلفة المجلة شهريا بدون الطباعة فقط كرواتب 137 ألف جنيه، كم نبيع؟ سيقولون لي الجرائد لا يهم عدد النسخ المباعة، إذا بها كم إعلان؟ صفر.".

وأردف "لوحات إعلانات النادي، التي من المفترض أن تدر دخلا كبيرا، كم واحدة نتحكم فيها؟ 4 والباقي؟ تم تأجيره. هناك واحدة مؤجرة برقم ليس بكبير، لأنني لا أعرف رقم العقد وربما كان الرقم الصحيح في ذلك الوقت لا أعلم".

وتابع عبد الله حديثه قائلا: "من المشاكل الأخرى أنه إن واجه موظف مشكلة يتجه إلى رئيس مجلس الإدارة، لا يوجد مختص في هيكل إداري، لكن ذلك يمنحك عقلية العاملين في النادي، تلك أزمة".

وشرح "نبحث عن مصادر تمويل غير تقليدية، مثل التعاقد مع شركة تسويق عالمية، وبحث عقد الرعاية مع بريزنتيشن، أموال العام الجاري قد تم تحصيلها، أرغب في شكر زكي عبد الحميد العضو المنتدب للشركة الراعية، أتى للنادي واجتمع معنا وعلمنا أنه يتبقى من مبلغ 121 مليون، مبلغ 35 مليون فقط ورغم أننا كنا نظن أنه يتبقى المبلغ كاملا".

وتابع "لم يعمل بطريقة المورد لكن الشريك، وسألنا عن الدعم الذي نريده وكيف يساعدنا، لذلك أرغب في تحيته ومحمد مدني كبير الموظفين الماليين على مساندتهم ودعمهم، ومنحنا مبلغ 45 مليون وذلك كان جزء هاما للغاية".

وأصدر نادي الزمالك بيانا أعلن من خلاله نجاحه في سداد بعض المستحقات عليه. (طالع التفاصيل)

وتابع عبد الله حديثه قائلا: "نحن نعمل لأجلين، لحين انتهاء تحقيقات النيابة أو الدورة القانونية، إن عادوا سنسلمهم بأسس العمل، إن لم يعودوا سنسلم المجلس الجديد نادي مستقيم مستنديا ولديه مصادر تمويل مستدامة، ليس فقط على العضويات والمتاجر وغيرها، لكي تستمر قلعة الزمالك شامخة ورمز للرياضة في مصر".

وأردف "ما وصلت إليه بفضل الله ثم أسرتي والزمالك، الزمالك بناني وسنكافح من أجله، وليس أنا فقط، كل أعضاء اللجنة سيعملون بشكل يومي لأكثر من 16 ساعة، نحن من أبناء النادي".

ووجه الشكر للاعبي الفريق قائلا: "أرغب في شكر فريق كرة القدم في نادي الزمالك، بسبب (الرغي) الدائر حولها، هؤلاء اللاعبين رجال ومحترفين بالفعل، أيمن يونس وأشرف قاسم وعبد الحليم علي أدخلوا الفريق في معسكر مغلق، والفريق ساندهم كذلك".

وتابع "اللاعبون التزموا وينتمون للنادي ويعرفون قواعد الانتماء، ويعرفون جماهيرهم جيدا، وأرغب في شكر جماهير الزمالك الذي يساند الفريق في كل وقت، والمقولة التي تقال لا نحب الزمالك لأنه يفوز نحبه لكي يفوز، في ذلك التوقيت تحديدا شاهدت ذلك بعيني، الجماهير المخلصة تقف خلف الزمالك لأنه عشق وكيان كبير، وبالفعل مهما حصل سيقف الزمالك وسيستمر وسيظل أكبر نادي حائز على بطولات في كرة القدم في قارة إفريقيا خلال القرن الماضي، لا يهمني لقب نادي القرن، لكن لدي لقب قانوني أنني النادي الأكثر حيازة على الألقاب في القرن الماضي، هذا لقب قانوني ويمكننا تسويقه".

وأكمل "لسنا في صدام مع أحد، نحن النادي الذي راعى أندية القناة وساندها وقت الأزمة، نادي الزمالك الراعي الرسمي لإسعاد جماهير مصر مع احترامي للأهلي، إنه منافس لنا، بدون لا زمالك وبدون الزمالك لا أهلي، لكن نحن الراعي الرسمي لابتسامة المصريين نحن أكثر نادي حصد البطولات في قارة إفريقيا خلال القرن الماضي، وفي كرة اليد نحن الأكثر حصدا للبطولات".

وأضاف "الزمالك نادي عظيم، ولابد أن تطمئن الجماهير، وهذا ليس كلامي لكن التاريخ هو من يقول ذلك، أول نادي سمح للمصريين بالتنافس رياضيا كان الزمالك، ولا أحد سيتمكن من تزوير نادي الزمالك".

وواصل "لا يمكن لأحد أن يهد أو يشوش صورة الزمالك، بتاريخنا وبأبنائه، كل الموجودين محترمين ومخلصين، كل ما يشاع عن اللاعبين لم يحدث، كانت هناك مشاكل لكن اللاعبين ساعدوا في حلها، لأنهم يعرفون قيمة وتاريخ النادي".

وأتم "أنت كميدو لو طلب منك مساندة الزمالك ماذا ستفعل؟ ستدخل كمشجع درجة ثالثة لتدافع عنه، ذلك انتماءنا جميعا، كل فرد في النادي، لابد أن نفخر به وبأبنائه وأنه من صنعنا وسيصنع المزيد من الأبناء، لن ينضب قط".

ويستعد الزمالك لمواجهة بيراميدز اليوم الخميس ضمن منافسات الجولة الثانية من الدوري المصري الممتاز.

التعليقات
قد ينال إعجابك