حكاية عادل خورشيد – أزمة بسبب ألعاب دمنهور منعته من الأهلي.. واحتيال في الاحتراف

الخميس، 10 ديسمبر 2020 - 22:43

كتب : رضا السنباطي

عادل خورشيد

قليلون هم أصحاب الموهبة وكثيرون من يواجهون حظا سيئا يمنع ظهورهم مبكرا.

تلك المرة بطل القصة التي يلقي FilGoal.com الضوء عليها هي لعادل خورشيد لاعب ألعاب دمنهور والذي ربما لم تسمع اسمه من قبل.

لكن يؤكد كل من عمل معه أنه صاحب موهبة كروية كبيرة للغاية.

فما هي القصة؟ ولماذا لم نسمع عن عادل من قبل ولماذا لم نشاهده يلعب؟

بدأ محمد خورشيد شقيق اللاعب حديثه لـFilGoal.com قائلا: "عادل كان يبدو عليه الموهبة منذ الصغر ونحن من شبراخيت وأفضل ناد كان أمامنا هو ألعاب دمنهور".

وتابع "انضم عادل لفريق البراعم بعمر الـ12 واستمر لثلاث سنوات".

وواصل "شارك عادل في مباريات منطقة البحيرة وعلمنا باختبارات الأهلي وذهبنا ونجح عادل وبدأت الأزمة المستمرة حتى الآن برفض ألعاب دمنهور حصولنا على الاستغناء الخاص به".

وأردف "كان هناك بطولة كوكاكولا والتي يشرف عليها مانويل جوزيه مدرب الأهلي السابق وكان من شروطها أن تكون لاعبا حرا لتنتقل من المسابقة لفريق كبير والاختبارات كانت تقام في ملعب الدفاع الوي واجتازها عادل".

وواصل محمد خورشيد حديثه "لفت عادل أنظار الأهلي والمقاولون العرب والإسماعيلي وكان يحلم أن يكون بين الخمسة المختارين للسفر إلى البرازيل ولكن لأنه مواليد عام 2000 لم يقع الاختيار عليه لاختيار مواليد 1999".

وأكمل "بعد البطولة حاول عبد النبي عاشور مسؤول قطاع الناشئين في الأهلي التعاقد مع عادل ولكن بعد علمه بقيده في ألعاب دمنهور وإنه يجب أن يكون شقيقي حرا وليس مرتبطا بأي ناد".

وأردف "تواصلنا مع ألعاب دمنهور وكنا نود دفع أي مقابل مادي للحصول على الاستغناء ولكن بعد تحديد 10 آلاف جنيه للموافقة على رحيل شقيقي ارتفع ذلك الرقم لـ25 ألفا وفشلت المفاوضات لشعور المسؤولين بأن عادل سينتقل لفريق كبير فكانوا يريدون أعلى رقم".

وتابع "بعض أندية الدوري الممتاز أرادت ضم عادل ولكن بدون إرسال عرض رسمي حتى لا يكون هناك مغالاة في ضمه وقالوا نريده لاعبا حرا".

كرة الصالات

عاد الحديث لمحمد خورشيد مجددا وقال: "اقترح علينا أحد المسؤولين بأن يسافر عادل للخارج حتى لا يقيد في قائمة ألعاب دمنهور نظرا لغيابه الطويل والمستمر عن الفريق".

وواصل "أثناء البحث عن عرض خارجي اقترح أحد الأصدقاء علينا أن يلعب عادل في فريق الصالات في ألعاب دمنهور وتم قيده بالفعل وبعد أسبوعين انضم لمنتخب مصر للصالات ولكنه لم يشارك في كأس العالم للأرجنتين".

وبعد نهاية رحلته السريعة مع كرة الصالات عاد عادل للبحث عن فريق يضمه في الدوري الممتاز.

وقال شقيقه: "ذهبنا لاختبارات مصر المقاصة وسموحة ورغبا في التعاقد مع عادل وبعد اقترابه من الالتحاق بأي منهما كنا سندفع 70 ألف جنيه للحصول على الاستغناء ووافق ألعاب دمنهور ولكن بشرط أن يكون الاستغناء موجه".

وتابع "اقترحنا أن يكون الاستغناء موجه لنادي شبراخيت ومنه سنرحل إلى سموحة لكن اكتشفنا أن ألعاب دمنهور أبرم عقدا ثلاثيا حتى لا يتيح لشبراخيت بيع اللاعب بأقل من 70 ألف جنيه مع الحصول على 50% من نسبة إعادة البيع".

وأكمل "رئيس قطاع الناشئين في سموحة في ذلك الوقت قال لنا إن ما حدث معنا لا يحدث مع لاعب ناشئ وأن العقد الثلاثي سيظلم اللاعب، وعادت لنا فكرة السفر لأوروبا وتأكدنا من صحة موقفنا من اتحاد الكرة قبل السفر".

احتيال في تركيا

ورغم السفر إلى تركيا بحثا عن الاحتراف لكن الأمور لم تسر على ما يرام كذلك مع عادل.

وقال محمد خورشيد: "في عام 2018 توصلنا لأحد الأشخاص للسفر لتركيا وتعرضنا للاحتيال بعدما اكتشفنا أن الوكيل يستقدم اللاعبين ويدربهم في ملعب خاص به مع حصوله على 1500 دولار ثم يترك اللاعب".

وأردف "عادل رفض دفع الأموال وترك الوكيل وكان يعرف أصدقاء له هناك فاقترحوا عليه أن يعمل في مصنع وذهب بالفعل".

وواصل "بعد العمل كان يلعب معهم وشاهده أحد الأشخاص وأكد له أن مستواه جيد وعرضه على أحد الأندية وكان يدعى مانيسا سبور أحد أندية الدرجة الثالثة هنا".

واستدرك "لكن المشكلة أن النادي طلب من عادل الحصول على إقامة ليتم قيده فذهب لنادي آخر وتعطلت الأمور وانتقل لناد ثالث في الدرجة الثالثة كذلك يدعى يلكي سبور وتم قيده وشارك معهم وكان الجمهور يشبهه بمحمد صلاح".

وتابع "ثم تفشى فيروس كورونا وشعرنا بالقلق عليه وطلبنا منه أن يعود ليكون بجوارنا وبالفعل عاد وذهبنا لسموحة مجددا ونجح في اختبار خضع له رفقتهم".

وأكمل "كان سيتم قيده كلاعب هاوي وعندما حاول النادي قيده وجدوه مازال مقيدا في قائمة ألعاب دمنهور رغم غيابه لخمس سنوات".

وأضاف محمد خورشيد "مسوؤلو سموحة قالوا إن قيد عادل سيأخذ وقتا طويلا للغاية وفرج عامر رئيس النادي غير متاح في ذلك الوقت والحل الوحيد أن يزيل ألعاب دمنهور اسمه من قائمته".

وشدد "لكن بعد ذهابنا لألعاب دمنهور ورفضوا رحيله مجانا بعدما كانوا سيحصلون على 70 ألف جنيه".

وأتم محمد خورشيد حديثه "الحديث عن عادل شقيقي وتشبيهه بصلاح وليونيل ميسي جعلنا نتحدث الآن عن ضياع موهبته فقد قرر الابتعاد عن كرة القدم رغم حبه لها ولا أفهم لماذا تهدر المواهب في مصر رغم نجاحه في كل الاختبارات".

ألعاب دمنهور يرد

إلى هنا انتهى سرد القصة من قبل شقيق اللاعب فكان لزاما علينا التواصل مع ألعاب دمنهور الطرف الثاني في الأزمة الحالية.

وتحدث صفاء رجب رئيس قطاع الناشئين في ألعاب دمنهور لـFilGoal.com قائلا: "اللاعب لن يرحل سوى حال وجود عرض رسمي".

وتابع "عادل كان من أفضل المواهب في الناشئين ولكنهم تسرعوا في قرار رحيله، كنت أتمنى أن يرحل بالطرق المشروعة فلا يصح أن يرحل لاعب ما بتلك الموهبة مجانا فالنادي له حقوق وسيكون هناك محاسبة علينا حال رحيله".

وأتم "كنت أتمنى أن يستمر معنا ليحقق معنا ما حققه حمدي فتحي على سبيل المثال، فنحن نهتم بالناشئين رغم ضعف الإمكانيات وأتمنى لعادل أن يحقق ما يتمناه لأنه موهبة كبيرة مع السير في الطريق الصحيح".

فيما قال السيد البشبيشي مدرب بقطاع الناشئين في ألعاب دمنهور لـFilGoal.com: "عادل تدرب معي لموسمين وهو لاعب موهوب جدا ولكنه يفتقد للعامل البدني وهو ما قلل من مشاركاته معي في المباريات".

وأتم "كان يذهب لاختبارات في أندية أخرى وكان يرغب في الرحيل عنا لكن رأي المدير الفني لقطاع الناشئين أن من يرحل يجب الحصول على عرض مادي له".

التعليقات
قد ينال إعجابك