ملامح ريال مدريد مونشنجلادباخ.. لماذا لا تستمر هذه النسخة من بنزيمة؟

الخميس، 10 ديسمبر 2020 - 10:33

كتب : محرر في الجول

كريم بنزيمة - ريال مدريد

تمركز كريم بنزيمة داخل منطقة الجزاء فسجل هدفين قاد بهما ريال مدريد للعبور من مأزق كاد يُنهي موسمهم الأوروبي مبكرا.

ريال مدريد تغلب على بروسيا مونشنجلادباخ بهدفين دون مقابل في مباريات الجولة السادسة للمجموعة السادسة لدوري أبطال أوروبا؛ ليتأهل لدور الـ16 متصدرا لمجموعته.

مباراة لعب خلالها ريال مدريد بتنظيم جيد لم يكن حاضرا في أغلب اللقاءات السابقة للفريق.

والآن مع أبرز الملامح الفنية للمباراة..

بنزيمة في الصندوق

خلال دقائق المباراة كان بنزيمة مستقرا داخل منطقة جزاء مونشنجلادباخ وهو ما شكل خطورة دائمة على مرمى الفريق الألماني.

التواجد دخل منطقة الجزاء نتج عنه 7 تسديدات من بنزيمة، منها 4 على مرمى يان سومر حيث سجل هدفين وتصدى الحارس السويسري لكرتين، هذا بالإضافة لمنع العارضة هدفا ثالثا له.

مع عدم عودة بنزيمة للخلف لصناعة اللعب وتفريغ مساحات للقادمين من الخلف؛ جعل ريال مدريد يستفيد من قدرات بنزيمة التهديفية، وهو ما قد يكون حلا للفريق في المباريات المقبلة.

أسلوب قديم فعال

عاد زين الدين زيدان لاستخدام طريقته المفضلة خلال المباريات وهي إرسال الكرات العرضية.

لم تكن العرضيات من جانبي الملعب لأن فيرلان ميندي الظهير الأيسر للفريق لا يجيد تنفيذها بشكل إيجابي لذلك كانت أغلب الكرات العرضية من الجانب الأيمن.

عن طريق لوكاس فاسكيز الذي شغل مركز الظهير الأيمن أو رودريجو جويس؛ أرسل ريال مدريد كراته العرضية ليستغل بنزيمة جيدا ويسجل منها هدفين.

في السابق كان الفريق يرسل العديد من العرضيات لكن عدم وجود مهاجم في منطقة الجزاء كان يحرم ريال مدريد من الاستفادة من هذه الميزة.

مودريتش لا ينضب

90 دقيقة لم يسجل فيها أو يصنع أو حتى يقدم فرصة للتسجيل؛ لكن لوكا مودريتش فعل كل شيء في كرة القدم ضد مونشنجلادباخ.

صاحب الـ35 عاما، مرر 85 بشكل صحيح ولم يخطئ سوى 5 مرات فقط، تمريرات ساعدت ريال مدريد أما في التغلب على ضغط الفريق الألماني أو توصيل الفريق لمرمى المنافس.

كما كان يتحرك مودريتش في كل أرجاء الملعب ويظهر لزملائه لاستقبال تمريراتهم.

بالإضافة لنجاحه في إكمال 4 مرواغات في مناطق مميزة من الملعب مما سمح له نقل ريال مدريد من الدفاع للهجوم.

دفاع هش

خسر مدافعو بروسيا مونشنجلادباخ أغلب الكرات الهوائية والمواقف الثنائية مع لاعبي ريال مدريد خلال اللقاء.

فداخل منطقة الجزاء الخاصة بالفريق الألماني، تفوق لاعبو ريال مدريد في الصراعات الهوائية وسجلوا منها هدفين بالإضافة لتفوق رافائيل فاران وسيرخيو راموس في الكرات الثابتة على نيكو إلفيدي وماتياس جينتر.

فلم يفز مدافعو بروسيا مونشنجلادباخ إلا في 3 صراعات هوائية فقط بواقع كرة واحدة لإلفيدي وجينتر وأوسكار فيندت.

كذلك تفوق رودريجو على أوسكار فيندت الظهير الأيسر للفريق صاحب الـ35 مما جعل ماركو روزه يسحبه بين شوطي اللقاء ويدفع بفلانتينو لازارو.

تألق سومر

كاد ريال مدريد ليفوز بنتيجة أكبر من هدفين لولا براعة سومر في حماية مرماه.

صاحب الـ31 عاما تألق ضد ريال مدريد رغم استقبال هدفين، وحرم الفريق الإسباني من إضافة هدفين على الأقل خلال المباراة.

أنقذ سومر رأسية راموس بعد تحرك سريع يعكس مرونته الكبيرة وكذلك منع توني كروس من تسجيل هدفا رائعا بعدما أبعد الكرة التي كانت ذاهبة أعلى يمين المرمى.

وإجمالا تصدى سومر لـ5 كرات خلال المباراة.

التعليقات
قد ينال إعجابك