كتب : وليد الحسيني | الإثنين، 07 ديسمبر 2020 - 13:34

مستقبل الزمالك؟ روسيا أم العراق

الزمالك أمام طلائع الجيش - كأس مصر

لم يعد يشغل بال جماهير الزمالك سوى مستقبل ناديهم منذ خسارة بطولة دوري أبطال إفريقيا تبعها حل مجلس الادارة ثم الخروج من نصف نهائي كأس مصر، ليخرج الفريق خالي الوفاض هذا الموسم اللهم سوى بطولتي السوبر المحلي والإفريقي .

ماذا ينتظرنا في المستقبل القادم في ظل هذا الغموض والتخبط؟ هذا هو السؤال الذي تنام جماهير الزمالك وتصحو عليه منذ خسارة بطولة إفريقيا أمام الأهلي .

لا تستبشر جماهير الزمالك خيرا باللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة النادي حتى كتابة هذه السطور في ظل تخبط تلاحظه الجماهير الزملكاوية والتلويح باستقالة أحد اعضائها، وكذلك عدم قناعتها باللجنة الفنية بعد التراجع عن أكثر من صفقة تم الإعلان عنها، وهو ما سرب القلق داخل قلوب الجماهير .

ماذا حدث في الزمالك؟

حينما سقط جورباتشوف في الاتحاد السوفيتي في ديسمبر 1991 حدثت الفوضى وتم تقسيم الاتحاد السوفيتي إلى دول عدة، حدثت نفس الفوضى حينما سقط حكم الرئيس الروماني تشاوسيسكو في ديسمبر 1989، كذلك عانى العراق ومازال يعاني حتى يومنا هذا بعد سقوط الرئيس العراقي صدام حسين عام 2003 .

دائما ما تحدث الفوضى بعد سقوط الأنظمة الشمولية لأن كل شيء يكون في يد الرئيس الديكتاتور، وغير خافي على أحد أن رئيس نادي الزمالك السابق، مرتضى منصور، حكم نادي الزمالك لستة سنوات بيد من حديد، لم يبن خلالها مؤسسة داخل ناديه، لذا حدث ما يحدث في النادي الآن .

مستقبل الزمالك

يتوقف مستقبل نادي الزمالك على قدرة المسئولين في تخطى أزمة نادي الزمالك في أي مدى زمني، فإما أن تكون روسيا التي استعادت قوتها سريعا وإما أن تكون العراق الذي مازال يعاني من أثار السقوط بعد 17 عاما .

ما يلاحظ الآن أن قطاعا من جماهير الزمالك يشعر بالمظلومية نتيجة ما حدث مع رئيس النادي، والحقيقة أن مرتضى منصور هو من ظلم النادي وجماهيره بإصراره على ادارة النادي لحسابه الشخصي واستخدام الزمالك لتصفية حساباته الشخصية والادعاء بأشياء لا تحدث إلا في مخيلته .

على وزارة الشباب والرياضة الإفصاح بشفافية عن المخالفات المالية التي أدت إلى الحل وأن تضع للرأي العام أسباب قرارها لغلق هذا الباب، كما عليها الإفصاح عن المخالفات المالية والإدارية لباقي الهيئات الرياضية التي تم التفتيش عليها لأنه لا يعقل أن نادي الزمالك هو فقط من لديه مخالفات .

ستمر فترة اللجنة الثلاثية المؤقتة بعد عام أو أقل قليلا وسيأتي مجلس ادارة منتخب، وقتها سيتوقف مستقبل النادي على قوة الرئيس القادم ومجلسه، لكن المرحلة الانتقالية سيكون بها عامل كبير فيما هو قادم .

جماهير الزمالك مشغولة الآن بضرورة الحفاظ على القوام الرئيسي للفريق الذي كان ينظر له بفخر حتى قبل أيام قليلة وهو كذلك بالفعل بما يضمه من نجوم، فالحفاظ على هذه النجوم هو الشغل الشاغل للجماهير الزملكاوية، إلا أن هذه الجماهير تنظر بعين الشك الآن في قدرة اللجنة المؤقتة في تحقيق هذا الهدف .

الأزمة الحقيقية بنادي الزمالك في المستقبل القريب تتلخص في ندرة الكفاءات الادارية المطروحة على الساحة الزملكاوية والتي سيخرج منها المجلس المنتخب في العام القادم .

بعض من جماهير الزمالك تتخوف من تكرار السيناريو الذي حدث في الفترة من 2005 - 2014 التي شهدت فوضي قانونية عارمة، لكن التاريخ لا يعيد نفسه بنفس السيناريو . فالمياه لا تجري في النهر مرتين، فالمعطيات التي كانت موجودة في تلك الفترة ليست موجودة الآن والدولة تغيرت ولن تسمح بتكرار ما حدث في السابق .

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك