في حضور الجماهير لم يسيروا وحيدين.. ليفربول يكتسح ولفرهامبتون وصلاح يتألق

الأحد، 06 ديسمبر 2020 - 23:11

كتب : أحمد العريان

محمد صلاح يحتفل بهدف ليفربول الأول في ولفرهامبتون

عادت الجماهير لمدرجات أنفيلد، وعاد ليفربول للانتصارات على حساب ولفرهامباون بنتيجة كاسحة.

فاز ليفربول على ولفرهامبتون بأربعة أهداف مقابل لا شيء على ملعب أنفيلد، ضمن مباريات الجولة الـ11 من الدوري الإنجليزي.

محمد صلاح سجل هدف ليفربول الأول، قبل أن يضيف جورجينو فينالدوم، وجويل ماتيب، وهدف رابع عكسي عن طريق نيلسون سيميدو.

الفوز رفع رصيد ليفربول للنقطة الـ24 في صدارة الترتيب بالتساوي مع توتنام، فيما تجمد رصيد ولفرهامبتون عند النقطة الـ17 في المركز العاشر.

عودة الجماهير

المباراة شهدت حضورا جماهيريا لأول مرة في ملعب أنفيلد منذ بداية جائزة كورونا، وجاء الحضور جزئيا بتواجد ألفين مشجع فقط.

التشكيل

يورجن كلوب بدأ اللقاء بـ كاميون كيلير في حراسة المرمى وفي ظل غياب أليسون للإصابة، فيما قاد صلاح الهجوم بجوار ماني وفيرمينو وتواجد جوتا على مقاعد البدلاء.

وصف المباراة

ليفربول بدأ اللقاء ضاغطا، لكن الخطورة الأولى كانت لصالح ولفرهامبتون من كرة ثابتة نفذها بيدرو نيتو فوق مرمى كيلير بقليل.

أصحاب الأرض ردوا بعرضية من أندرو روبيرتسون، قابلها ساديو ماني برأسية فوق المرمى في الدقيقة الـ11.

ضغط الضيوف

بيدرو نيتو سدد بمهارة ودهاء مجددا كرة ساقطة في الدقيقة الـ16، لكن كيلير في ظهوره الأول بالدوري، تألق وتصدى لها ببراعة إلى ركنية.

واستمر تقدم ولفرهامبتون في الدقيقة الـ19 بتوغل من أداما تراوري على الجهة اليمنى، ثم عرضية قوية مرى من الجميع لتخرج من الملعب.

صلاح يباغت

وفي الدقيقة الـ22 باغت محمد صلاح دفاعات ولفرهامبتون بهدف أول. بينية طولية من جوردان هندرسون، فشل كونور كوادي مدافع ولفرهامبتون في إبعادها برأسه. صلاح انقض وحصل على الكرة ثم سددها بيسراه مسجلا الأول لفريقه.

الهدف هو الأول لـ محمد صلاح بعد عودته من الإصابة بفيروس كورونا.

صلاح رفع رصيده أيضا للهدف التاسع في الدوري الإنجليزي كثالث هدافي البطولة بالتساوي مع جيمي فاردي، وخلف سون هيونج مين صاحب التسعة أهداف، وكالفيرت لوين بـ 10 أهداف.

النجم المصري نفذ كرة ثابتة في الدقيقة الـ34 لكنها وصلت سهلة في يد روي باتريشيو حارس ولفرهامبتون.

وفي الدقيقة الـ44 كاد الضيوف يتعادلون بعد احتساب ركلة جزاء ضد ساديو ماني ولصالح كوادي.

حكم المباراة لجأ لتقنية الفيديو، قبل أن يلغي قرار ركلة الجزاء ويستأنف اللعب، ولينتهي الشوط الأول بتقدم ليفربول هدف.

الشوط الثاني

ليفربول بدأ الشوط الثاني ضاغطا أيضا. ساديو ماني أوقف الكرة بشكل رائع في الدقيقة الـ46 وسدد بقوة، لكن باتريشيو تألق وحولها إلى ركنية.

وفي الدقيقة الـ57 أضاف ليفربول هدفا ثانيا عن طريق جورجينو فينالدوم بشكل رائع.

اللاعب الهولندي قاد مرتدة انطلق فيها بالكرة حتى وصل لحدود منطقة الجزاء، ثم سدد كرة قوية R2 في المقص الأيسر لباتريشيو.

نونو سانتو لجأ لدكته هنا. شارك فابيو سيلفا بدلا من روبن نيفيز في الدقيقة الـ62.

إنهاء المباراة

ليفربول أنهى المباراة تماما بهدف ثالث في الدقيقة الـ67. ركنية تنفذ قصيرة لصلاح الذي أرسل عرضية، قابلها جويل ماتيب برأسية في المرمى مسجلا الثالث.

عودة أرنولد

هنا قرر كلوب الدفع بـ ترينت أليكساندر أرنولد العائد من الإصابة في الدقيقة الـ68 بدلا من نيكو ويليامز.

وكاد صلاح يسجل الرابع في الدقيقة الـ70 بعد مهارة فائقة مر بها من مدافعي ولفرهامبتون قبل أن يسقط داخل منطقة الجزاء والحكم لا يحتسب شيء.

ولفرهامبتون أجرى ثاني تبديلاته في الدقيقة الـ71 بدخول ريان نوري بدلا من دانيال بودانس.

في المقابل رد كلوب بدخول ديوجو جوتا بدلا من روبيرتو فيرمينو في الدقيقة الـ72. جوتا في تلك اللقطة قابل جماهير ليفربول لأول مرة منذ قدومه.

وجاء الهدف الرابع في الدقيقة الـ78. العائد أرنولد أرسل عرضية أرضية رائعة، وتابعها ساديو ماني بالمشاركة مع نيلسون سيميدو مدافع الوولفرز في المرمى لتصبح أربعة.

الاتحاد الإنجليزي أعلن احتساب الهدف عكسيا باسم نيلسون سيميدو. هدف جعل ليفربول صاحب أقوى خط هجوم في المسابقة برصيد 26 هدفا.

آخر تبديلات ليفربول كانت في الدقيقة الـ80 بدخول نابي كيتا بدلا من جوردان هندرسون.

باقي دقائق المباراة مرت هادئة، لينتهي اللقاء بفوز ليفربول على ولفرهامبتون برباعية.

فوز رفع رصيد ليفربول إلى 65 مباراة على أرض أنفيلد بدون خسارة في بطولة الدوري، فيما كتب خروج الفريق بشباك نظيفة للمرة الثانية فقط في الدوري هذا الموسم.

الفوز رفع رصيد ليفربول للنقطة الـ24 في صدارة الترتيب بالتساوي مع توتنام، فيما تجمد رصيد ولفرهامبتون عند النقطة الـ17 في المركز العاشر.

التعليقات
قد ينال إعجابك