حتى لا تصيبهم لعنة الـ6 خطوات مدى الحياة.. الزمالك ضد الأهلي

الجمعة، 27 نوفمبر 2020 - 00:29

كتب : رامي جمال

كأس دوري أبطال إفريقيا

وسط أجواء حماسية منقطعة النظير في كتالونيا في ملعب كامب نو كانت النتيجة تشير لتقدم بايرن ميونيخ بهدف دون رد على مانشستر يونايتد في نهائي دوري أبطال أوروبا.

كانت هذه أقرب مرة يصل فيها الفريقين لنيل اللقب منذ زمن بعيد.

وفي غرفة خلع الملابس قال السير أليكس فيرجسون مدرب يونايتد كلماته التاريخية للاعبي يونايتد: "في نهاية تلك المباراة الكأس الأوروبية ستكون على بعد ست خطوات منكم، ولن تستطيعون لمسها إن خسرنا".

وأضاف "بالنسبة للعديد منكم ستكون هذه أقرب مرة تصلون فيها لرؤية الكأس".

وشدد "لا تجرؤوا على العودة إلى هنا بدون تقديم كل ما لديكم".

واليوم الـ27 من نوفمبر 2020 لن يختلف الوضع كثيرا فبيتسو موسيماني وجايمي باتشيكو مدربا الأهلي والزمالك على التوالي قد يستعينان بنفس الكلمات للاعبيهم في المحاضرة الأخيرة قبل اللقاء.

بالنسبة للعديد من اللاعبين ستكون هذه أقرب مرة يشاهدون فيها الكأس عن قرب ومنهم من لن يراها مجددا.

إما الآن أو لا.

إما أن يحملوا الكأس وإما ستطاردهم لعنة الست خطوات للأبد.

أهلا بكم في أهم مباراة ستشهدها قارة إفريقيا في الألفية الحالية، أهلا بكم في أقوى دربي إفريقي، أهلا بكم في نهائي القرن.

الزمالك ضد الأهلي في نهائي دوري أبطال إفريقيا في استاد القاهرة.

المرة الأولى

هذه هي المرة الأولى التي سيلتقي فيها الفريقين في نهائي أعرق بطولة قارية لذا فاللقاء يستمد قوته –القوية من الأساس- من واقع تلك المواجهة.

اللقاء القاري الوحيد في نهائي كان في السوبر الإفريقي في جنوب إفريقيا عام 1994 وفاز الزمالك آنذاك بهدف أيمن منصور الشهير.

لكن منذ ذلك الحين لم يعرف الزمالك الفوز أبدا على الأهلي إفريقيا.

التقيا في نصف نهائي دوري الأبطال عام 2005 وفاز الأهلي على ملعب الزمالك بهدفين لهدف، وانتصر إيابا في ملعبه بهدفين دون رد وسار للنهائي وتوج باللقب.

وفي عام 2008 تقابلا في دور المجموعات وفاز الأهلي في ملعبه بهدفين لهدف، وتعادلا في ملعب الزمالك بهدفين لمثلهما، وسار المارد الأحمر للظفر باللقب فيما حل الفارس الأبيض رابعا في مجموعته.

وبعد أربع سنوات التقيا مجددا في دور المجموعات وفاز الأهلي في ملعب الزمالك بهدف دون رد وتعادلا إيابا بهدف لمثله، ومرة أخرى سار الماردا لأحمر للظفر باللقب وحل منافسه رابعا كذلك.

وفي عام 2013 في دور المجموعات تعادل الفريقين بهدف لمثله في ملعب الزمالك، وانتصر الأهلي إيابا بأربعة أهداف لهدفين، وللمرة الثالثة توج المارد الأحمر باللقب وودع منافسه البطولة بعدما حل ثالثا.

كيف تأهلا للنهائي؟

تأهل الزمالك للنهائي بعدما حل ثانيا في مجموعته وحصد تسع نقاط خلف مازيمبي المتصدر بـ14 نقطة في المجموعة الأولى.

وحل الأهلي ثانيا كذلك في المجموعة الثانية بعدما حصد بـ11 نقطة خلف النجم الساحلي المتصدر بـ12 نقطة.

وفي ربع النهائي انتصر الزمالك في مصر على حامل اللقب في الموسمين الأخيرين بثلاثة أهداف لهدفين في مجموع المباراتين.

أما الأهلي فثأر من منافسه ماميلودي صنداونز الذي أقصاه العام الماضي من نفس الدور وفاز بثلاثة أهداف لهدف في مجموع المواجهتين.

وفي نصف النهائي كانت الغلبة للأندية المصرية على نظيرتها المغربية.

فاز الأهلي على الوداد بخمسة أهداف لهدف في مجموع المباراتين، أما الزمالك فانتصر على الرجاء بأربعة أهداف لهدف.

هداف الزمالك في البطولة باحتساب الأدوار التمهيدية هو مصطفى محمد بثمانية أهداف.

وفي الأهلي هو حسين الشحات بستة أهداف.

ومنذ دور المجموعات فصاعدا، فأصبح أشرف بنشرقي هو هداف الزمالك بخمسة أهداف.

وفي الأهلي ينتقل اللقب من حسين الشحات إلى علي معلول صاحب الثلاثة أهداف.

أزمات في المنتصف

عانى الزمالك والأهلي من مفاجآت غير سارة نحو طريقيهما للنهائي فبعد تأجيل البطولة لأجل غير مسمى بسبب تفشي فيروس كورونا.

قرر الاتحاد الإفريقي استكمال المباريات من دور واحد في المغرب، ثم تحول الأمر لبلد محايدة، ثم إلى إكمالها بالنظام التقليدي ذهاب وإياب.

وبعدما كان مقررا إقامة المباريات في شهر سبتمبر تأجلت لأكتوبر، ليتفاجأ الزمالك برحيل مدربه باتريس كارتيرون للتعاون السعودي بعد تسديد الشرط الجزائي.

وتبعه الأهلي بعدة أسابيع بعد رحيل ريني فايلر لرغبته في الحصول على فترة راحة كما قال في وقت كان ينص التعاقد مع النادي على الرحيل دون أي شروط جزائية فتم الاتفاق على فسخ التعاقد بين الطرفين.

وأعلن الزمالك التعاقد مع مدربه السابق جايمي باتشيكو بعد أسبوع من رحيل كارتيرون.

وبعد أيام قليلة أعلن الأهلي تعاقده مع مدرب صندوانز بيتسو موسيماني ليصبح أول مدرب من داخل القارة السمراء يقود المارد الأحمر.

ولكن الأزمات لم تنته هنا.

كورونا يضرب الفريقين

Image

ضرب فيروس كورونا الفريقين قبل أيام من المواجهة وفي ظل أمنية كل منهما في شفاء لاعبيه جاءت المسحة الأخيرة من قبل الاتحاد الإفريقي غير مبشر ة لكليهما.

فتم الإعلان عن غياب محمود حمدي "الونش" ويوسف إبراهيم "أوباما" وعبد الله جمعة للإصابة.

وفي الأهلي أصيب وليد سليمان وأليو ديانج وصالح جمعة.

السادسة أم التاسعة؟

توج الزمالك بلقب دوري الأبطال في عام 2002 ولـ18 عاما استعصت الأميرة السمراء واللقب السادس على الفارس الأبيض.

أقرب مرة تأهل فيها الزمالك للنهائي كانت في 2016 وخسر أمام صندوانز وموسيماني مدرب الأهلي الحالي نفسه بأربعة أهداف لهدف في مجموع المباراتين.

وفي الناحية الأخرى توج الأهلي باللقب للمرة الأخيرة عام 2013 ومنذ ذلك الوقت أبت الكأس أن تدخل خزائن المارد الأحمر مجددا.

تأهل الأهلي لنهائيي 2017 و2018 وخسرهما في سابقة تحدث لأول مرة في تاريخه.

في 2017 سقط أمام الوداد ورفاق أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم بهدفين لهدف في مجموع المباراتين.

أما في 2018 فسقط ضد الترجي بأربعة أهداف لهدف في مجموع المواجهتين.

والآن حان وقت معرفة الإجابة على ذلك السؤال الذي طال انتظار إجابته على جمهور أحد الفريقين.. السادسة أم التاسعة؟

التعليقات
قد ينال إعجابك