أشرف صبحي من في الجول: مبادرة لا للتعصب ليست مجرد كلمات.. ونحتاج الإعلام ودعم مسؤولي الأندية

الأحد، 22 نوفمبر 2020 - 15:15

كتب : FilGoal

أشرف صبحي في ضيافة في الجول

ليست مجرد كلمات. يحرص أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة على تفعيل مبادرة يتحرك في كل مكان لنشرها، وهي "لا للتعصب".

حل ضيفا كريما على FilGoal.com الرجل الذي يقود وزارة الشباب والرياضة منذ عام 2018، ولعب دورا كبيرا في تنظيم مصر لكأس أمم إفريقيا 2019 بتحديات عديدة إذ نالت بلادنا الشرف في وقت قصير بدلا من الكاميرون، وكانت أول بطولة تضمن 24 منتخبا.

ونجاح مصر في تنظيم كأس الأمم بشكل مميز، ثم استضافة أحداث أخرى مهمة في عالم الرياضة مثل حفل اختيار أفضل لاعب في القارة ثم استقبال كأس العالم لليد المنتظر، يرفع الطموح لنجاح مبادرة لا للتعصب.

وقال أشرف صبحي خلال الندوة عبر FilGoal.com: "نستثمر لحظة هامة جدا وممتازة لنقل رسالتنا للجميع وهي مباراة لأول مرة تحدث في نهائي دوري أبطال إفريقيا بين طرفين مصريين، الزمالك والأهلي، الأهلي والزمالك".

واستكمل "هذا الاستثمار هو مبادرة هامة. لا نقول فيها لأي شخص تخلى عن تشجيع فريقك بل العكس. شجع، لكن في إطار السعادة والفخر بالنادي الذي تحبه. افرح، في إطار رياضي محترم".

وأفصح "نتحرك الآن لأننا رأينا أنه حان الوقت لرصد ظاهرة هامة، حان الوقت لمتابعتها".

لكن. ما الذي يجعل لا للتعصب حملة فاعلة؟

شدد أشرف صبحي "لا للتعصب ليست مجرد كلمات. هي رسالة هامة للغاية وخطة تمتد مبدئيا لمدة عام".

وأوضح "بداية هي رسالة بدأتها الوزارة بتوجيه سياسي من الدولة المصرية. رسالة لاقت قبولا من الإعلام بدليل التواجد والتحرك السريع لنا في مؤسسات كبرى إعلامية".

وأفاد "مع الحشد الإعلامي لإنجاح المبادرة، هذه الحالة تنتقل للجميع. لمن في الملعب ومن حوله. رسالة تصل لكل أطراف المنظومة المسؤولة أيضا عن نجاح المبادرة".

واستفاض "هناك 3 اتجاهات رئيسية: الإعلام وضوابطه وقد لاقينا قبولا ممتازا في هذا الاتجاه. الأجيال الصاعدة وقد تحركنا لوضع برامج تعليمية ترفع من الوعي وتعرف الناس بالمتاعب التي تنتج عن التعصب. وأخيرا الآليات الضابطة لكل خروج عن النص".

واستدرك "كذلك من الوارد التحرك مع المؤسسات الرياضية مثل الأندية".

وأكد "الرياضة وبين قوسين كرة القدم أسرع وسيلة لنقل الأفكار الإيجابية والرسالة الهامة للعالم".

وشدد صبحي على أهمية دور الإعلام قائلا "لن تنجح مبادرة مصر أولا لا للتعصب بدون الإعلام" مشيدا بدعم كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام وكافة القيادات في المؤسسات الصحفية المختلفة التي زارها ولاحظ ترحيبا كبيرا من جانبهم.

المبادرة لا تقتصر على كرة القدم فقط حسبما أوضح أشرف صبحي، كما أنها لا تستهدف النهائي الإفريقي فحسب، ولكنها تستغل الاهتمام الإعلامي الكبير بهذا الحدث الهام لمخاطبة الملايين من الجماهير لتصل رسالتها في مباراة تعتبر فيها مصر هي الفائز الحقيقي.

وأتم "لن نمل. والأمر لا ينطبق على مباراة فقط بل لفترة طويلة".

من جهة أخرى قالت سامية جمال المدير التنفيذي لشركة "سرمدي" خلال الندوة: "صراحة لقد جاءت حملة (لا للتعصب) في وقتها تماما وهي بغاية الأهمية".

"كموقع في الجول وكمجموعة مواقع سرمدي، ، نحن يشرفنا أن نكون جزء من المبادرة ويسعدنا تسخير كل إمكانياتنا في مجال المحتوى أو التكنولوجيا لتنفيذ تلك الأفكار العظيمة على أرض الواقع".

"شبكة مواقعنا وعلى رأسها في الجول لديها أكثر من ١٥ مليون قارئ شهريا، بالإضافة لتواجد قوة على مواقع التواصل الاجتماعي تضاهي أكثر من ٣٥ مليون متابع".

وأتمت "الشباب يمثلون لدينا الشريحة الأكبر، ويسعدنا إطلاق مسابقات وألعاب تفاعلية وتنظيم لقاءات تساعد على نبذ التعصب ودعم كل النماذج الناجحة في هذا الاتجاه سواء من جماهير أو رياضيين أو مسئولين".

التعليقات
قد ينال إعجابك