كتب : وليد الحسيني | الأحد، 15 نوفمبر 2020 - 15:24

كهربا وصلاح من الارتباك إلى كيد النسا

عمرو الجنايني - رئيس اتحاد الكرة

حينما تفقد الثقة بنفسك ترتكب العديد من الأخطاء غير المبررة حتى لو كان الأمر لا يستحق كل هذا الارتباك والخطأ، وحينما تفتقر إلى الخبرة تواصل ارتكاب المزيد من الأخطاء، أما حينما تصل لمرحلة كيد النسا فإنك قد وصلت إلى مرحلة النوايا السيئة .

اتحاد كرة القدم ارتكب العديد من الأخطاء نتيجة قلة الخبرة والخوف من القيل والقال دفعه لعلاج الخطأ بخطأ أخر "اصلح الجاكتة البنطلون يضرب".

تبلورت اخطاء اتحاد الكرة في ثلاثة مشاهد لفتت أنظار المهتمين بكرة القدم وغير المتابعين لها، بدأت بحذف بيان الاتحاد على خلفية أزمة عضو اللجنة الخماسية، محمد فضل، مع لاعب الأهلي، محمود عبد المنعم " كهربا " بعد أن أبدى النادي الأهلي غضبه من جمله جاءت في البيان بأن اللاعب اعتذر لعضو اللجنة الخماسية .

غضب الأهلي جاء على ما يبدو لأن صيغة البيان لم يتم الاتفاق عليها وهو خطأ ما كان يجب أن يحدث في ظل حساسية الموقف، وبدلا من تعديل صيغة البيان قرر الاتحاد حذف البيان من الأساس، وهو فعل ما كان يجب على اتحاد الكرة فعله .

لم تمر أيام حتى ارتكب الاتحاد خطأ أخر حينما صرح مديره التنفيذي بأن الاتحاد سيفتح تحقيقا في صيغة الخطاب الذي ارسله للاعب الشاب رامز حفظ الله، لاعب فريق ميلوول الإنجليزي، الذي جاء فيه "أن على اللاعب أن يتحمل تكاليف سفره واقامته خلال فترة وجوده في معسكر منتخب الشباب ".

للوهله الأولى سيشعر البعض بـ "جليطة" خطاب الاتحاد للاعب الشباب، لكن حينما تعلم أن صيغة الخطاب متعارف عليها وحدثت كثيرا مع لاعبين أخرين في أوقات سابقة حينما يطلب أي لاعب عرض نفسه على منتخبات الناشئين والشباب على اعتبار أن اللاعب غير معروف للأجهزة الفنية وهو ما حدث مع حفظ الله، لكن تصريح القائم بأعمال المدير التنفيذي للجبلاية جاءت تحت ضغط وسائل التواصل الاجتماعي وغضبها وتشعر البعض أن شيئا ما خطأ قد حدث في تصرف ينم عن قلة خبرة .

نأتي للمشهد الثالث والأكثر شعبية ومشاهدة واثارة وهو حذف خبر إصابة نجم فريق ليفربول ومنتخب مصر، محمد صلاح، بفيروس كورونا من على موقع الاتحاد بعد أن تناقلته جميع وسائل الإعلام العالمية، في واقعة تعبر تعبيرا واضحا عن مدى الارتباك والرهبة والخوف في تعامل الجبلاية مع الواقعة بلا مبرر سوى قلة الخبرة .

الخطأ الفادح الذي ارتكبه اتحاد الكرة جاء تحت ضغط اللاعب ووكيل أعماله وهو ضغط غير مبرر حقيقة من ناحية وضغط الخضة من ناحية أخرى، خاصة وأن نادي ليفربول كان سيعلن الخبر لو لم يعلن الاتحاد لأنه أمر غير قابل للإخفاء .

خرج اتحاد الكرة ليبرر فعلته بأنه كان ينتظر نتيجة تحليل العينة الثانية وهو أمر يتنافى مع القواعد التي وضعها الاتحاد الإفريقي لكرة القدم الذي يأخذ بنتيجة العينة التي تجرى قبل المباريات بـ 48 ساعة، ما يعني أنه حتى لو جاءت العينة الثانية سلبية كان صلاح سيغيب عن لقاء توجو .

اتحاد الكرة يحاول مرارا وتكرارا اثبات أنه يتعامل مع صلاح بطريقة أفضل من المجلس السابق للجبلاية على طريقة " كيد النسا " وغير خافي على أحد الأزمات التي حدثت يين اللاعب ومجلس الجبلاية المستقيل والتي بدأت عقب التأهل لكأس العالم 2018 وهى طريقة لا تتفق مع المسئولية، فقرر تكريمه على فوزه بلقب الدوري الانجليزي بعد مرور اكثر من شهرين، وهى طريقة تشير إلى سوء نوايا .

بعض الخبثاء برروا حذف اتحاد الكرة لخبر اصابة صلاح بفيروس كورونا بأنه قد يسيء لسمعة مصر على اعتبار أن لاعب بشهرة وسمعة نجم ليفربول قد اصيب بكورونا في مصر وهو مبرر عجيب، فإصابة صلاح لا تسيء لأحد

.

واصل اتحاد الكرة ارتكاب المزيد من الأخطاء فقام بعمل "بلوك" لبعض الصحفيين الأجانب الذي استفسروا عن اصابة صلاح من على حساباته بوسائل التواصل في واقعة غريبة ومثيرة تسيء لسمعة اتحاد الكرة المصري ولا مبرر لها .

اتحاد الكرة المؤقت عليه أن يراجع حساباته كلها ويعيد تقييم طريقة ادائه بعد أن فقد بعضا من ثقة الرأي العام فيه بعيدا عن المكابرة والعناد .

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك