فلامنجو بين مساعد جوارديولا وسيني "الأفضل دفاعيا" الذي يبدو مثل جيسوس

الثلاثاء، 10 نوفمبر 2020 - 21:07

كتب : إسلام أحمد

فلامنجو البرازيلي

في 57 مباراة فاز فلامنجو تحت قيادة البرتغالي جورج جيسوس في 43 وحصد 6 ألقاب.

الأحمر والأسود فازوا بألقاب الدوري البرازيلي، وكوبا ليبرتادوريس، وكأس السوبر البرازيلي، وريكوبا سود أمريكانا (كأس سوبر أمريكا الجنوبية)، وكأس جوانابارا، وبطولة كاريوكا (ولاية ريو دي جانيرو)، كما وصل الفريق إلى نهائي كأس العالم للأندية.

أرقام وأداء قوي للغاية جعل الفريق يهيمن علي كل شيء في البرازيل وعلى المستوى القاري.

وقبل بداية الدوري بأيام قليلة تولي دومينك تورنت المدير الفني الإسباني والذي عمل لـ 11 عاما مساعدا لـ بيب جوارديولا المهمة في وقت صعب للغاية.

البعض بدأ يحلم بأن يكون أداء الفريق مشابها لأداء برشلونة أو بايرن ميونيخ أو حتى مانشستر سيتي من حيث القوة الهجومية الشاملة، في الوقت الذي كان أسلوب الفريق يميل أكثر يورجن كلوب مع ليفربول بفضل ثلاثي الهجوم.

لكن مع تورنت اختلف الوضع بشكل أكبر في ظل الإصابات الكبيرة التي ضربت الفريق خاصة في خط دفاعه وكذلك الإصابات بفيروس كورونا والتي تخطت الـ 16 لاعبا في وقت واحد وكان مضطرا لخوض المباريات بعدد أكبر من الناشئين.

البداية السلبية التي حققها فلامنجو في الدوري كحامل لقب، ثم الخسارة 5-0 أمام إندبندينتي ديل فالي الإكوادوري في كوبا ليبرتادوريس كأكبر خسارة لفريق برازيلي قاريا، بعد أشهر قليلة من تحقيق لقب كأس السوبر القاري على حساب نفس الفريق.

ثم الهزيمتين بنتيجة 4-1 و4-0 أمام ساو باولو وأتليتكو مينيرو على الترتيب في الدوري البرازيلي وتعقد حسابات المنافسة أنهت مشوار تورنت مع الفريق بعد 3 أشهر.

الإسباني الذي وقع على عقدا ينتهي بنهاية 2021، رحل بعد 26 مباراة حقق الفوز في 15 بنسبة 64% وهي أقل بـ 15% من نسبة انتصارات جيسوس مع فلامنجو الذي وصل لـ 81% نسبة انتصارات.

وخسر تورنت 6 مباريات فقط مقابل 4 لجيسوس في عدد مباريات يقارب الضعف.

دفاعيا الأرقام في صالح جيسوس الذي استقبل في أول 25 مباراة له 19 هدفا مقابل 34 لتورنت، حتى الخروج بشباك نظيفة كان في 10 مباريات للبرتغالي مقابل 5 للإسباني في نفس العدد من المباريات.

أداء الفريق الدفاعي السلبي مع الخسائر التي تعرض لها كانت من أحد أسباب رحيل تورنت عن تدريب الفريق في ظل السخط الجماهيري على أداء الفريق فغادر بعد 99 يوما من توليه المهمة.

زيكو أسطورة الفريق والبرازيل قال في فيديو سابق إن "معاناة الفريق تأتي بسبب استقبال الأهداف بأي طريقة وأن الإصرار على نفس الأسلوب خطئا فادحا ليس فقط من المدرب بل أيضا من اللاعبين".

تعيين روجيريو سيني مديرا فنيا للروبو نيجرو يأتي من أجل تعزيز أداء الفريق الدفاعي، فمع فورتاليزا فريقه السابق الموسم الحالي في الدوري كان الأقوى دفاعا باستقبال 14 هدفا في 20 مباراة وأقل فريق استقبالا للأهداف من أكثر عدد من التسديدات بعد 12.9 تسديدة وخرج بشباك نظيفة في 7 مباريات الموسم الجاري.

لكن في المقابل عانى فريقه من أجل تسجيل الأهداف فهو ثاني أضعف هجوم في الدوري البرازيلي بتسجيل 17 هدفا، ويسجل هدفا من 7.7 تسديدة على المرمى، لكن بالتأكيد في ظل الأسماء الموجودة مع فلامنجو مثل بيدرو ودي أراسكايتا وبرونو هنريكي وجابريل باربوسا وميتشيل سيكون الوضع هجوميا مختلفا وكذلك سيتحسن المردود الدفاعي.

دينسلون نجم ريال بيتيس ومنتخب البرازيل السابق قال عن تعيين سيني لشبكة "UOL" البرازيلية: "في الفلسفة، يبدو روجيريو مثل جورج جيسوس خارج الميدان. لقد أشادنا بموقف مجلس الإدارة في محاولة مراقبة المدربين في أوروبا بنفس الأسلوب، لست مندهشا من اختيار روجيريو الذين لديه ما يؤمن به في كرة القدم".

سيني قال في المؤتمر الصحفي إنه سيجد الأسلوب المناسب للفريق: "مع فورتاليزا لعبنا بخطة 4-3-3 ثم 4-2-4، لذلك علينا أن نكون أكثر حدة هجوميا ونستحوذ أكثر على الكرة".

وأوضح إذا كان سينتهج الكرة الهجومية أم الدفاعية: "قضيت وقتا طويلا كحارس، وأريد أن ابتعد عنه قدر الإمكان، قدرات الفريق تقول إنه يحب الاستحواذ على الكرة والمحاولة لتسجيل الأهداف وأود اللعب بأكثر عدد من المهاجمين إن أمكن يمتازون بالسرعة والمهارة".

رحيل سريع لتورنت الذي رحل دون أن يطبق كامل أفكاره في 3 أشهر بينما ستكون الفرصة متاحة أكثر لسيني بعد استقبال اللاعبون الحافل له وفقا لوسائل إعلام برازيلية عقب تعيينه مديرا فنيا من أجل استكمال المنافسة.

التعليقات
قد ينال إعجابك