صاروخ ووكر يكتب فوزا مرعبا لـ مانشستر سيتي على شيفيلد يونايتد

السبت، 31 أكتوبر 2020 - 16:41

كتب : FilGoal

كايل ووكر - مانشستر سيتي - شيفيلد يونايتد

تسلق مانشستر سيتي جدول ترتيب الدوري الإنجليزي وارتقى 7 مراكز بفضل فوزه على شيفيلد يونايتد بنتيجة 1-0 في الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي.

فوز سيتي جاء بصاروخية من الظهير كايل ووكر الذي خاض مباراته رقم 100 مع مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي اليوم، لكنه يملك أرقاما مرعبة لكلا الفريقين.

ولأول مرة يسجل لاعبو سيتي تحت إمرة بيب جوارديولا هدفا وحيدا في 4 مباريات متتالية في الدوري الإنجليزي، هو أسوأ سجل هجومي للإسباني.

فوز عزز سجل سيتي في عيد "هالووين" والمعروف بعيد الرعب والذي يوافق 31 أكتوبر إذ أصبح أكثر نادي تحقيقا للانتصارت في ذلك اليوم في الدوري الإنجليزي برصيد 11 انتصارا.

وتعزز رقم شيفيلد يونايتد السلبي في الدوري الإنجليزي، إذ فشل الفريق في تحقيق أي انتصار خلال 10 مباريات متتالية، 3 من الموسم الماضي و7 في الموسم الحالي فخسر الفريق 9 مباريات وتعادل في 1.

الفريق أيضا لم يحقق الفوز في أول 7 مباريات الموسم الجاري وهو ما يحدث لأول مرة منذ موسم 1991-92.

كما أن كريس وايلدر لا زال سجل انتصاراته مع شيفيلد متوقف عند 99 فوزا وفشل في التحقيق الانتصار في آخر 11 مباراة بكل المسابقات وهي أسوأ سلسلة مباريات له في مسيرته التدريبية.

مانشستر سيتي بفضل هدف ووكر أصبح رصيده 11 نقطة في المركز السابع بشكل مؤقت محققا فوزه الثالث من 6 مباريات وله مباراة مؤجلة.

بينما ظل شيفيلد في المركز قبل الأخير برصيد نقطة واحدة حصدها من التعادل مع فولام.

وصف المباراة

دخل بيب المباراة بتشكيل هجومي في ظل تواجد رياض محرز وفيران توريس ورحيم سترلينج مهاجما ومن خلفهم كيفين دي بروين وبيرناردو سيلفا.

الدقيقة 20 انتهى معها جس نبض مانشستر سيتي وسدد رودري كرة صاروخية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس رامسديل وأبعدها لركنية بقبضة يده.

هجمات سيتي تواصلت لكن دون خطورة حقيقية، وفي الدقيقة 28 مرر كيفين دي بروين كرة عرضية بعرض الملعب إلى كايل ووكر الذي سدد دون رقابة كرة صاروخية أرضية سكنت الشباك.

هدف هو السادس لكايل ووكر من خارج منطقة الجزاء من أهدافه الـ 8 في الدوري الإنجليزي.

وأصبح مانشستر سيتي أكثر فريق تسجيلا للأهداف من خارج منطقة الجزاء منذ انطلاق الموسم الماضي برصيد 18 هدفا.

في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بدأ شيفيلد الخروج والهجوم لكن محاولاتهم لم ترتق لتهديد إيدرسون.

في الشوط الثاني كاد رياض محرز أن يسجل هدفا من ركلة ثابتة لكن تسديدته تصدى لها رامسديل وحولها لركنية في الدقيقة 58.

هجوم شيفيلد بدأ في التهديد الحقيقي، الدقيقة 69 راوغ ساندر بيرج أكثر من لاعب على الجهة اليمنى وأرسل عرضية أرضية إلى داخل منطقة الجزاء للبديل جون لاندسترام الذي سدد كرة علت العارضة.

وبعد دقيقة واحدة فقط أهدر ريان بروستر فرصة التعادل بعدما انفرد من منتصف الملعب، لاعب ليفربول السابق حاول التسجيل بتسديد الكرة من فوق إيدرسون (لوب) لكن البرازيلي تصدى لها بسهولة.

لم يظهر شيفيلد مجددا على المستوى الهجومي في ظل تغييرات بيب جوارديولا بنزول فيل فودين وإلكاي جوندوجان في الدقائق العشرة الأخيرة بدلا من فيران توريس ورياض محرز.

بيرناردو سيلفا كاد أن يسجل هدف تعزيز تفوق سيتي في الدقيقة 83 بتسديدة قوية بعدما انطلق من الجهة اليمنى دخولا لمنطقة الجزاء لكن رامسديل كان في الموعد.

التعليقات
قد ينال إعجابك