مقصية أنطونيو في سيتي تحقق تعادلا غائبا لـ وست هام من 2016

السبت، 24 أكتوبر 2020 - 15:27

كتب : إسلام أحمد

مايكل أنطونيو - وست هام - مانشستر سيتي - الدوري الإنجليزي

أنهى وست هام سلسلة هزائمه التسعة أمام مانشستر سيتي في جميع المسابقات، وحصد نقطة لأول مرة أمام سيتي منذ يناير 2016، بعد التعادل 1-1 لحساب الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي.

8 مباريات في الدوري الإنجليزي من أصل 9 حقق فيها سيتي الانتصار على الهامرز.

مايكل أنطونيو تقدم أولا لأصحاب الأرض، وفي الشوط الثاني سجل البديل فيل فودين هدف التعادل.

تعادل رفع رصيد الفريقين إلى 8 نقاط لكن سيتي خاض مباراة أقل، ليظلا سويا في المركز العاشر والحادي عشر.

منذ 9 سنوات وبالتحديد في فبراير 2011 سجل واين روني هدفه الإيقوني في شباك مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي.

مايكل أنطونيو مهاجم وست هام يونايتد أعاد إحياء هدف روني التاريخي –ليس بنفس الأسلوب- لكنه جاء في اليوم الذي يصادف احتفال واين روني هداف مانشستر يونايتد التاريخي بعيد ميلاده الـ 35 وأمام نفس الفريق.

التشكيل

قاد سيرخيو أجويرو هجوم سيتي وإلى جواره رياض محرز ورحيم سترلينج، فيما عاد كيفين دي بروين عقب تعافيه من الإصابة.

في المقابل غاب سعيد بن رحمة عن قائمة وست هام، وفي الخط الهجومي تواجد مايكل أنطونيو وبوين وفورنالس للهامرز.

وصف المباراة

ربع ساعة أولى من اللقاء شهدت سيطرة من مانشستر سيتي دون أي خطورة حقيقية على مرمى فابيانسكي.

أول فرصة حقيقية لأصحاب الأرض استغلوها، عرضية من الظهير الأيمن سوفال إلى الإنجليزي مايكل كين الذي سجلها بركلة مقصية مزدوجة في شباك إيدرسون رغم رقابة روبن دياش اللصيقة.

أخطر رد من مانشستر سيتي في الشوط الأول كان عن طريق عرضية من جواو كانسيلو مرت من الجميع لتجد رياض محرز الذي كان بعيدا عن المرمى وسدد لكن كرته جاءت سهلة في يد الحارس البولندي.

هيمنة سيتي على الشوط الأول لم تكن قوية فانتهت الـ 45 دقيقة الأولى بتفوق أصحاب الأرض 1-0.

الشوط الثاني

جوارديولا أجرى تغييرا في بداية الشوط الثاني بنزول فيل فودين بدلا من سيرخيو أجويرو.

تغيير أتت ثماره سريعا بهدف من البديل الإنجليزي الشاب، عرضية من جواو كانسيلو إلى داخل منطقة الجزاء استلمها فودين وسدد كرة أرضية قوية على يمين الحارس في الدقيقة 51 معلنا التعادل.

هدف هو العاشر لفودين عندما يشارك كبديل، أصبح به أفضل هداف بديل في الدوري الإنجليزي منذ بداية الموسم الماضي.

ضغط سيتي تواصل لكن دون فعالية، فقرر جوارديولا إشراك كيفين دي بروين العائد من الإصابة في الدقيقة 69 بدلا من بيرناردو سيلفا.

أول تهديد من دي بروين على مرمى الهامرز جاء بتنفيذه لركلة ثابتة تصدى لها فابيانسكي بنجاح في الدقيقة 80.

بابلو فورنالس كاد أن يخطف هدفا قاتلا في شباك سيتي، بعدما انفرد من منتصف الملعب لكنه سدد برعونة شديدة في يد إيدرسون في الدقيقة 84.

دي بروين رد مباشرة بتمريرة حاسمة إلى سترلينج الذي انفرد بالحارس لكنه أهدر فرصة التقدم.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل من الضائع كاد رياض محرز أن يسجل هدف الفوز القاتل بمجهود فردي لكن فابياناسكي والقائم تصديا له، ليطلق الحكم صافرة النهاية.

التعليقات
قد ينال إعجابك