جوارديولا يهز عرش "البطل" ليفربول.. سيتي ينتصر برباعية

الخميس، 02 يوليه 2020 - 23:12

كتب : رامي جمال

مانشستر سيتي - ليفربول

ظهر ليفربول لدقائق ثم اختفى كليا تماما وبدا وكأن الملعب به فريق واحد فقط هو مانشستر سيتي.

واكتسح مانشستر سيتي نظيره ليفربول برباعية دون رد اليوم الخميس في ملعب الاتحاد في إطار الجولة 32 من الدوري الإنجليزي.

جاءت أهداف المباراة عن طريق كيفن دي بروين من ركلة جزاء في الدقيقة 25.

وأضاف رحيم سترلينج الهدف الثاني في الدقيقة 35.

وسجل فيل فودين الهدف الثالث لكتيبة سيتي في الدقيقة 45.

وأتم أليكس أوكسلايد شامبرلين حفلة سيتي بهدف رابع بالخطأ في مرماه في الدقيقة 66.

بتلك النتيجة تجمد رصيد ليفربول عند 86 نقطة يتصدر بهم الترتيب والبطولة التي توج بها رسميا في وقت سابق.

فيما وصل رصيد مانشستر سيتي إلى 66 نقطة يحتل بهم المركز الثاني.

وأصبحت تلك الهزيمة هي الثانية لليفربول خلال الموسم الجاري بعد الخسارة من واتفورد في وقت سابق.

بداية حمراء ونهاية زرقاء

قبل انطلاق المباراة قام مانشستر سيتي بعمل ممر شرفي للاعبي ليفربول.

بدأت المباراة بضغط من سيتي وسجل خيسوس هدفا لكن تم إلغائه بداعي التسلل.

واستفاق لفربول بعد تلك الفرصة وسدد صلاح كرة قوية تصدى لها إيديرسون وارتدت لفيرمينو الذي سدد مجددا لكن حارس سيتي كان له بالمرصاد.

وفي الدقيقة 19 سدد صلاح كرة زاحفة قوية ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى سيتي.

وكانت تلك نهاية ظهور ليفربول في اللقاء.

تحول كل شيء فجأة وفي الدقيقة 24 أجبر سترلينج جو جوميز على إعاقته ليحصل على ركلة جزاء حولها دي بروين بنجاح في الشباك.

وما هي إلا 10 دقائق وراوغ سترلينج نظيره جوميز مجددا بنجاح وسدد في الشباك ليعلن عن الهدف الثاني لسيتي.

وعقب 10 دقائق أخرى تبادل فيل فودين الكرة مع دي بروين ببراعة قبل أن يطلق تسديدة في الشباك لتعلن عن الهدف الثالث لسيتي.

اختفاء ليفربول

بدأ يورجن كلوب المدير الفني لليفربول الشوط الثاني بإجراء تبديل بمشاركة شامبرلين أملا في تغيير الوضع.

ومن رمية تماس مرر أرنولد الكرة بطريقة غريبة إلى خيسوس الذي فضل التسديد بدلا من التمرير لدي بروين ليتصدى له أليسون.

وفي الدقيقة 50 شتت دفاع ليفربول تسديدة خطيرة من سترلينج إلى ركلة ركنية مرت بجوار المرمى بقليل.

وبعد ثواني شتت فان دايك الكرة من على خط المرمى ليمنع هدفا رابعا لسيتي.

وفي الدقيقة 54 انفرد ماني تماما بمرمى سيتي لكنه لم يستطع تسلم الكرة.

عاد سيتي للقاء وفي الدقيقة 65 قطع محرز الكرة ومررها لدي بروين الذي مررها بينية رائعة إلى سترلينج وراوغ الاخير بدوره روبرتسون.

وسدد سترلينج لكن الكرة ارتطمت بشامبرلين وسكنت شباكه بالخطأ لتعلن عن الهدف الرابع لسيتي.

حاول ليفربول في الدقائق المتبقية تسجيل هدفا لكنه لم يشكل أي فرص خطيرة على مرمى سيتي.

وسجل رياض محرز هدفا في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل من الضائع لكن تقنية الفيديو ألغته لوجود لمسة يد على فودين قبل وصول الكرة لمحرز لينتهي اللقاء برباعية كبيرة لكتيبة المدرب بيب جوارديولا.

التعليقات
قد ينال إعجابك