شارك ديفيد لويز فخسر أرسنال.. سيتي يحطم مدافع أرتيتا في قمة عودة الدوري الإنجليزي

الأربعاء، 17 يونيو 2020 - 23:25

كتب : رامي جمال

مانشستر سيتي - أرسنال

كانت الهجمات تتوالى الواحدة تلو الأخرى على مرمى أرسنال ولكن بيرند لينو وقف حائلا أمام كل التسديدات القادمة من لاعبي مانشستر سيتي إلى أن شارك ديفيد لويز فانتصر أصحاب الأرفض بفضل أخطائه القاتلة.

عاد الدوري الإنجليزي اليوم الأربعاء رسميا بعد ما يقرب من 100 يوم من التوقف وفاز مانشستر سيتي على أرسنال بثلاثية دون رد.

أقيمت المباراة في ملعب سيتي الاتحاد دون حضور جماهيري وهو اللقاء المؤجل من الجولة 28 من الدوري الإنجليزي.

سجل أهداف المباراة رحيم سترلينج وكيفن دي بروين وفيل فودين من ركلة جزاء في الدقائق 45 و51 والدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل من الضائع.

وشهدت المباراة طرد مباشر لديفيد لويز في الدقيقة 50 بعدما عرقل رياض محرز داخل منطقة الجزاء.

ورفع ذلك الفوز رصيد سيتي إلى 60 نقطة يحتل بهم المركز الثاني خلف ليفربول المتصدر بـ22 نقطة كاملة.

أما أرسنال فتجمد رصيده عند 40 نقطة يحتل بهم المركز التاسع في جدول الترتيب.

وأصبح ذلك هو الانتصار الأول لمدرب سيتي بيب جوارديولا على مدرب أرسنال الحالي ومساعده السابق ميكيل أرتيتا.

أجواء غير اعتيادية

أقيمت المباراة من دون حضور جماهيري ووضع شاشات في الملعب عُرض عليها صور لجماهير مانشستر سيتي الذين يتفاعلوا مع أحداث المباراة لكن دون صوت داخل الملعب.

وأتيحت إمكانية اختيار المشاهد لمتابعة اللقاء بصوت الجمهور الذي حصل عليه الدوري الإنجليزي من لعبة "فيفا" الشهيرة.

وخارج الملعب كان هناك تباعد بين اللاعبين وارتداء للكمامات.

إصابات مُبكرة

في الدقيقة الثامنة أصيب جرانيت جاكا واضطر ميكيل أرتيتا لإجراء تبديل اضطراري بمشاركة داني سيبايوس.

وفي الدقيقة 21 كان التبديل الاضطراري الثاني ونقطة التحول في اللقاء بمشاركة ديفيد لويز بدلا من بابلو ماري.

سدد سترلينج كرة قوية تصدى لها لينو.

وتبعه ديفيد سيلفا بتسديدة قوية أخرى تصدى لها لينو ببراعة.

ذلك قبل أن يطلق دي بروين تسديدة قوية تصدى لها لينو وكان لهم بالمرصاد إلى أن جاءت الدقيقة 45.

أرسل دي بروين تمريرة بينية فشل ديفيد لويز في تشتيتها لتصل الكرة إلى سترلينج الذي سددها بقوة ليسقط لينو وتسكن الشباك ويعلن عن الهدف الأول لسيتي.

الشوط الثاني

6 دقائق فقط عقب انطلاق الشوط الثاني كانت كافية ليرتكب ديفيد لويز خطأ جديدا ويعرقل محرز ويُطرد مباشرة ويحصل سيتي على ركلة جزاء.

وارتقى دي بروين لتسديدها وحولها بنجاح على يسار لينو ليعلن عن الهدف الثاني لسيتي.

هدأت المباراة عقب ذلك الهدف وسط سيطرة تامة من سيتي على مجريات اللقاء.

وفي الدقيقة 81 ارتطم إيديرسون بزميله إيريك جارسيا بقوة أثناء تشتيته للكرة في هجمة مرتدة لأرسنال وهرع الجهاز الطبي للملعب.

واستغرق علاج جارسيا وخروجه محمولا 11 دقيقة ليحتسبهم الحكم كوقت بدل من الضائع.

وفي الدقيقة 91 سدد البديل سيرجيو أجويرو كرة ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى أرسنال وتابعها البديل فيل فودين في الشباك ليعلن عن الهدف الثالث لسيتي وانتصار كبير.

التعليقات
قد ينال إعجابك