ماذا يتوقع الزمالك من كارتيرون: أكثر ما يحتاجه الفريق.. وعلامة "المحارب الأبيض" التجارية

الثلاثاء، 03 ديسمبر 2019 - 12:06

كتب : فادي أشرف

باتريس كارتيرون مدرب الأهلي

يعود باتريس كارتيرون إلى مصر للمرة الثالثة، لتدريب الزمالك هذه المرة، بعد تولي مسؤولية وادي دجلة والأهلي، فماذا يتوقع الزمالك من الرجل الفرنسي؟

الزمالك بدأ موسمه بشكل مخيب، حيث لعب 5 مباريات في الدوري، فاز في 3 وتعادل في واحدة وخسر في واحدة، ثم خسر من مازيمبي بثلاثية في دوري أبطال إفريقيا، رغم فوزه بكأس مصر مطلع الموسم، ليرحل ميلوتين سريدويفيتش "ميتشو" عن تدريب الفريق، ويأتي كارتيرون، الذي يملك علامة تجارية محددة يسوق نفسه على أساسها.

دوري أبطال إفريقيا

دوري أبطال إفريقيا هو العلامة التجارية لباتريس كارتيرون، نجح بالتتويج به مع مازيمبي، وخبراته الإفريقية تمتد للفوز بلقب قاري نادر للرجاء المغربي حيث توج بالسوبر على حساب الترجي التونسي، الذي هزمه رفقة الأهلي في نهائي نسخة 2018 لدوري الأبطال.

عندما تولى كارتيرون تدريب الأهلي في يونيو الماضي، كان الفريق متذيلا لمجموعته في دور الـ16 بعد جولتين، ووصل بالفريق للنهائي.

لا يجب أن ننسى أن ذلك كان قبل عملية دعم قوي قامت به إدارة الأهلي لتقوية قائمة الفريق التي تغيرت بشكل كبير منذ ذلك النهائي، فقط 3 لاعبين ممن لعبوا في رادس يشاركون بشكل أساسي مع الفريق الآن، و3 لاعبين ممن لعبوا المباراة رحلوا عن الفريق بشكل نهائي.

أسوأ نتيجة لكارتيرون في دوري الأبطال - عبر تاريخ الفرنسي الذي يكني نفسه بـ"المحارب الأبيض" مثلما أوضح عبر تويتر - كانت الخروج من نصف النهائي مع مازيمبي في 2015.

الزمالك استقدم مدربا لديه الخبرات والتجارب الإفريقية الكافية لقلب البداية السيئة للأبيض في دور المجموعات.

انضباطي قادر على إعادة الثقة

ربما هذا أكثر ما يحتاجه الزمالك في الوقت الحالي.

مشاكل كثيرة طفت على السطح في القلعة البيضاء في الأسابيع الماضية، ومنها ما تسبب في سوء النتائج، أهمها بالطبع أزمة المستحقات وفسخ حمدي النقاز لعقده.

وبشكل منطقي وطبيعي بعد فترة من انعدام الوزن الفني والنتائج المخيبة، تقل الثقة لدى اللاعبين.

قلب دفاع الزمالك محمود علاء، الذي تدرب تحت قيادة كارتيرون من قبل في وادي دجلة، قال لـFilGoal.com في وقت سابق: "حينما أتى كارتيرون كنا في موقف صعب للغاية. جلس معنا وقال لنا لم نخسر شيئا بعد. يجب أن نضع طموحا لأنفسنا، ونحدد هدفا لكل مرحلة ثم نرى ما الذي وصلنا إليه. أعاد إلينا ثقتنا في أنفسنا. فزنا في 3 مباريات وتعادلنا مرتين ثم خسرنا من إنبي. قال لنا فلنكمل ما بدأناه. بعدما كان طموحنا هو البقاء في الدوري أصبحنا نلعب من أجل المربع الذهبي".

زميله السابق في دجلة ومهاجم بيراميدز حاليا دودو الجباس أيضا أشار: "كارتيرون يعطي الثقة لكل اللاعبين ما يجعل حتى البدلاء يقدمون مباريات مميزة عندما يشاركون".

كارتيرون نفسه يقول: "أرغب من اللاعبين في أن يلعبوا بمتعة، يجب أن يستمتعوا بما يقدموه، هذه هي فلسفتي. إذا حظوا بالمتعة فسوف يعملوا بشكل أفضل ويتدربوا بشكل أقوى"، الجانب النفسي والذهني له أهميته الكبيرة عند كارتيرون، وقدرته على رفع الروح المعنوية للاعبيه وإخراج أفضل ما فيهم كانت واضحة مع جميع الفرق التي دربها.

محمد يوسف، مساعد كارتيرون في الأهلي قال: "كارتيرون ركز في محاضراته الفنية (قبل مواجهة ذهاب النهائي ضد الترجي) على جانب نفسي غاية في الأهمية وهو أن التاريخ لن يتذكر وصول الفريق إلى المباراة النهائية فحسب، بل سيكون في حاجة إلى تتويج الفريق باللقب الإفريقي من أجل تسجيل إنجاز جديد يضاف للأهلي. جماهير الأهلي لن تقبل سوى بحصد اللقب الإفريقي هذا الموسم، خاصة أن الوصول إلى المباراة النهائية ليس الإنجاز الذي تنتظره الجماهير المتشوقة لاستعادة اللقب الإفريقي الغائب".

وفي نفس الوقت، قد يعتبر كارتيرون مدربا انضباطيا.

في وقت عانى فيه الأهلي في المركز رقم 10، قرر باتريس كارتيرون تجميد ناصر ماهر منذ 22 سبتمبر 2018 وحتى رحل عن تدريب الفريق.

السبب كان مشاركته في مباراة للكرة الخماسية قبل أيام قليلة من مواجهة هوريا الغيني في دور الثمانية لدوري أبطال إفريقيا، في وقت كان ناصر يشارك بشكل أساسي مع الأهلي.

قادر على قلب الدفة

تقول نتائج كارتيرون مع وادي دجلة، إنه رجل قادر على قلب دفة النتائج.

تولى باتريس كارتيرون قيادة وادي دجلة في يناير 2016 خلفا لحمادة صدقي بعد سلسلة من النتائج السيئة للفريق.

وبعد مرور 13 جولة وقبل قدوم كارتيرون لقيادة دجلة تراجعت نتائج الفريق واحتل مركز متأخر في جدول الترتيب برصيد 10 نقاط وأصبح أحد المرشحين للهبوط.

ولكن نجح كارتيرون في تغيير موقف الفريق نهائيا فمن التنافس على الهبوط ومعركة البقاء في الدوري إلى منافسة شرسة على المقاعد المؤهلة للبطولات القارية.

خاض كارتيرون أولى مبارياته أمام الإسماعيلي وفي مفاجأة كبيرة نجح في الفوز بهدف نظيف وبعدها بثلاث جولات فقط واجه الزمالك وتعادل إيجابيا بهدف لكل منهما.

وفي أول 18 مباراة لكارتيرون مع وادي دجلة في الدوري لم يخسر الفريق سوى في مباراة واحدة فقط أمام إنبي وبصعوبة كبيرة 2-3.

وفي تلك الفترة نجح في تقديم مستويات مميزة مع الخماسي الأبرز في المسابقة فبعد الفوز على الإسماعيلي والتعادل مع الزمالك، نجح دجلة في الفوز على الأهلي بهدف نظيف والتعادل مع المصري سلبيا وأمام سموحة بهدف لكل منهما.

وقبل نهاية الدوري بثلاث جولات كان دجلة أحد أبرز المرشحين للتأهل إلى بطولة الكونفدرالية الإفريقية - بعد أن كان الفريق مرشحا للهبوط في البداية - لكن خسارة الفريق أمام الداخلية والإسماعيلي بنتيجة واحدة بهدفين نظيفين ثم الفوز في الختام أمام الاتحاد 3-2 أبعدت الفريق عن إنجاز التأهل بفارق نقطة واحدة فقط عن سموحة والمصري المتأهلان للمسابقة القارية.

أنهى دجلة وقتها مسابقة الدوري المصري في المركز الخامس برصيد 54 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن سموحة والمصري ليفقد فرصة التأهل لبطولة الكونفدرالية في الجولة الأخيرة.

ربما هذا أمر يحتاجه الزمالك، مع الفارق، خاصة في ظل إمكانيات فنية متاحة أكبر لكارتيرون في القلعة البيضاء.

اقرأ أيضا

كارتيرون رابع من يتشرف بقيادة القطبين

قالوا عن كارتيرون: يُقدم الكرة في معلبات.. ومعذور

ماذا فعل كارتيرون عندما واجه الزمالك من قبل.. 3 مواجهات سابقة

محامي النقاز: عودته للزمالك تتطلب عقدا جديدا.. العلاقة القانونية انتهت تماما

ميسي بتواضع: رقمي القياسي سيتحطم يوما

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك