قطر واليابان في كوبا أمريكا.. ماذا فعلت المنتخبات المدعوة سابقا؟

الأربعاء، 12 يونيو 2019 - 14:16

كتب : إسلام أحمد

كوبا أمريكا

لماذا تشارك قطر واليابان في كوبا أمريكا 2019، كيف تتواجد دولتان تبعدان بمئات الأميال عن أمريكا الجنوبية في بطولة قارية؟

قارة أمريكا الجنوبية تضم 10 دولا فقط وبالفعل أقيمت بطولة كوبا أمريكا قبل ذلك بـ10 منتخبات أو أقل.

لكن بدءا منذ 1993 بدأ اتحاد أمريكا الجنوبية "كونميبول" التفكير في تغيير شكل المسابقة القارية.

النظام قبل ذلك يقضى بتواجد 5 منتخبات يتم تقسيمها إلى مجموعتين ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى نصف نهائي مباشرة لخوض النهائي لاحقا أو بخوض دور مجموعات نهائي يضم المنتخبات المتأهلة.

لتتم دعوة منتخبان من خارج القارة لتساهم في إثراء المسابقة وكذلك زيادة التنافسية إذا تواجدات وزيادة الأرباح وفتح الباب لمتابعين جدد.

وتغير نظام البطولة ليتأهل أول وثان كل مجموعة بعد أصبحت 3 مجموعات تضم كل واحدة 4 فرق، بالإضافة لمنتخبين أصحاب أفضل ترتيب ثالث، لربع النهائي ومرحلة خروج المغلوب حتى النهائي.

تمت دعوة المكسيك والولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في النسخة الأولى عام 1993 ثم تتابعت المشاركات وبدأت منتخبات جديدة في الظهور منها كوستاريكا وجامايكا والهندوراس، أغلبها تتشارك اللغة وتقترب جغرافيا من القارة اللاتينية.

النسخة الماضية التي شهدت الاحتفال بمرور 100 عام على إقامة أول مسابقة قارية لاتينية أقيمت في الولايات المتحدة الأمريكية وبتواجد 6 منتخبات من القارة الشمالية وجرز الكاريبي.

محاولة أخرى من الولايات المتحدة للاستفادة من المكاسب المادية واللوجستية من نسخة 2016 فشلت مساعيها بعد رفض كونميبول استكمال المسابقة بالنظام السابق من أجل الحفاظ على الأرث القاري ولعدم وجود استفادة حقيقية من النسخة السابقة فنيا.

لماذا تشارك قطر واليابان في كوبا أمريكا؟

إسبانيا كانت قريبة حسب تقارير سابقة من المشاركة في نسخة 2011 ومن قبلها اليابان نجحت في الظهور سابقا عام 1999 وتعود من جديد، المنتخب المصري عُرض عليه المشاركة في نسخة 2011 أيضا.

وفي النسخة الحالية تشارك قطر واليابان وللمصادفة أنهم من بطل ووصيف كأس آسيا 2019، إذ تمت دعوتهم قبل البطولة الآسيوية.

مشاركة الثنائي الآسيوي تأتي لصعوبة دعوة دول أمريكا الشمالية لخوضهم مسابقة الكأس الذهبية في نفس التوقيت، ومنتخبات إفريقيا لخوضهم كأس الأمم الإفريقية المقرر إقامتها في مصر.

وما يُزيد من فكرة صعوبة دعوة منتخبات القارة العجوز، إقامة مسابقة دوري الأمم الأوروبية وكذلك خوض مراحل تصفيات يورو 2020.

لتكون القارة الصفراء ممثلة عن طريق قطر – أول منتخب عربي يشارك في كوبا أمريكا – واليابان التي تشارك للمرة الثانية بعد 20 عاما.

FilGoal.com يستعرض معكم أبرز المشاركات السابقة لضيوف القارة اللاتينية.

المكسيك

المكسيك تعد أكثر المشاركين في المسابقة نظرا للتلائم الجغرافي واقترابهم ثقافيا من أمريكا الجنوبية فمنذ المشاركة الأولى وضعوا بصمتهم فخسروا من الأرجنتين في نهائي نسخة 1993.

كرروا الأمر ذاته في 2001 وخسروا من كولومبيا واحتلوا المركز الثالث في 3 مرات آخرها في 2007.

المكسيك كانت تشارك في نفس الوقت بسبب تعارض مواعيد مسابقتي كوبا أمريكا والكأس الذهبية بمنتخبين مختلفين.

لم يغب الـ"تري" عن أي نسخة لتكون تلك المرة الأولى التي لا يتواجد فيها المنتخب المكسيكي بكوبا أمريكا منذ 1993.

الولايات المتحدة الأمريكية

رغم التواجد في نسخة 1993 إلا أن الولايات المتحدة لم تظهر سوى 4 مرات فقط في كوبا أمريكا منها نسخة 2016 التي استضافتها.

أبناء العم سام كان أبرز إنجازتهم تحقيق المركز الرابع في نسخة 1995 و2016.

الولايات المتحدة تفوقت مباشرة على المكسيك في أول مباراة بينهم لصالح بطولة أخرى غير الكأس الذهبية وفازوا في ربع نهائي 1995 بركلات الترجيح.

ويعود سبب قلة مشاركاتها في المسابقة إلى جدول مباريات الدوري الأمريكي وتعارضها مع مسابقة الكأس الذهبية التي تخص أمريكا الشمالية.

كوستاريكا

ثالث دولة تشارك من الكونكاكاف "أمريكا الشمالية" ظهرت للمرة الأولى في 1997، لتضمن مقعدا مستقبليا في خمس نسخ.

الظهور الأفضل لكوستاريكا كان بالتأهل لربع النهائي في نسختي 2001 و2004.

اليابان

شارك الساموراي الأزرق مرة وحيدة سابقا في 1999، وكانوا أقرب للمشاركة في نسخة 2011 كونهم أبطال آسيا لولا حادثة الـ"تسونامي" ورفضوا المشاركة في 2015 رفقة الصين.

هندوراس

مشاركة وحيدة لكنها مثالية لا تُنسى بالفوز على البرازيل وتحقيق المركز الثالث في نسخة 2001 بعدما حلت الأزمة وشاركت بدلا من المنتخب الأرجنتيني الذي رفض المشاركة.

جامايكا

شاركت في كوبا أمريكا مرتين بنسختي 2015 و2016 دون تحقيق أي شيء لتصبح مشاركة طي النسيان دون تحقيق اي انتصار.

هايتي وبنما

لم يحلم منتخبا هايتي وبنما بالمشاركة في كوبا أمريكا، لكن النسخة الاستثنائية عام 2016 فتحت لهم الباب لمرة وحيدة خرج فيها كلاهما مبكرا.

قطر

أول منتخب عربي وتاسع منتخب يشارك من خارج القارة وثاني منتخب آسيوي، سيكون للعنابي فرصة قوية للاحتكاك بالكرة اللاتينية والتعرف عليها عن قرب قبل استضافة كأس العالم 2022.

قد لا تجد منتخبات أمريكا الجنوبية التنافسية المطلوبة من المدعوين للمشاركة.

رغم تُغير شكل المسابقة في النسخة المقبلة 2020 التي مقرر إقامتها في الأرجنتين وكولومبيا ستتم دعوة منتخبين جدد أيضا.

فكرة جديدة لكنها قد تفشل في جلب الاهتمام الذي يتوقعه العديد خاصة بعد رفض طلب الولايات المتحدة بشأن بطولة تضم 16 منتخبا.

فهل سيحقق المنتخبان القطري أو الياباني المفاجأة في النسخة الحالية من كوبا أمريكا، هذا ما تجيب عليه أقدامهم.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك