خاص أجانب منسيون – حوار في الجول.. كاستيلو: نادم لأنني لم أستمع لنصائح جوزيه

الثلاثاء، 07 مايو 2019 - 12:24

كتب : أمير عبد الحليم

كاستيللو

"قدم لي مانويل جوزيه النصيحة ولكنني لم استمع".. لم تنجح تجارب الأندية المصرية مع اللاعبين الأجانب من أمريكا الجنوبية سابقا، والكولومبي رفائيل كاستيلو لاعب الأهلي السابق كان واحدا ممن لم يُكتب لهم النجاح.

"أجانب منسيون" لأنهم ليسوا فلافيو أو إيمانويل أمونيكي أو جون أوتاكا، رغم ذلك خلفوا وراءهم أثرا يستحقون أن نتذكرهم به، قد يكون أثرا إيجابيا أو سلبيا لكنه يضمن لهم البقاء في ذاكرة الدوري المصري.

اقرأ - أجانب منسيون – حوار في الجول.. مهند البوشي: ثنائيتي مع أبو تريكة ضمن الأفضل في تاريخ الدوري المصري

انضم كاستيلو للأهلي في صيف 2004 ليتمم موسم انتقالات كبير ضم فيه الفريق الأحمر 8 صفقات أبرزهم محمد بركات وإسلام الشاطر وعماد النحاس أكمل به البناء الذي بدأ بضم محمد أبو تريكة في يناير.

ولم يقدم كاستيلو الذي جاء للأهلي لاعبا دوليا في منتخب بلاده بتوقعات كبيرة الكثير خلال موسم 2004-2005 الذي رحل سريعا بنهايته، تاركا خلفه 3 أهداف سجلهم بيسراه كذكرى لجماهير الفريق الأحمر.

وكرس كاستيلو برحيله السريع عن الأهلي الصورة السلبية عن اللاعبين القادمين للدوري المصري من أمريكا الجنوبية بعدما كرر تجربة البرازيلي جيلبرسون الفاشلة.

واليوم، نستعيد مع كاستيلو ذكرياته البسيطة في الدوري المصري، ونتحدث معه عن أسباب عدم ظهوره بالشكل المرجو ليرحل سريعا.

ماذا تفعل في مسيرتك الآن؟

لازلت ألعب مع فريق في الولايات المتحدة الأمريكية، ألعب مع فريق محترف في سان أنطونيو في ولاية تكساس بعد أن أمضيت 15 عاما من اللعب في كولومبيا.

وقضيت 6 سنوات في الولايات المتحدة وفزت ببطولتين مع الفريق، والآن قريب جدا من إعلان اعتزالي.

بالعودة إلى 2005، كيف جذبت أنظار الأهلي للتعاقد معك؟

كان ذلك عن طريق مانويل جوزيه الذي طلب ضمي بعدما فزت بالدوري في كولومبيا مع فريق ميدلين.

وحصلت على فرصة رائعة للعب في أفضل ناد في إفريقيا.

ولماذا لم تنجح مع الأهلي ورحلت سريعا؟

لسوء الحظ، لم أمتلك الشخصية والنضج الكافيين للتأقلم سريعا في الأهلي والدوري المصري.

كنت لأصبح سعيدا لو نجحت في استغلال هذه الفرصة الجيدة، والآن أشعر بالندم على أنني لم أقدم عروضا جيدة مع الفريق.

وإذا كان لدي القدرة على العودة بالزمن للوراء، كنت لأقدم أفضل أداء ممكن مع الأهلي وأبذل قصارى جهدي لأستمر مع الفريق أطول فترة ممكنة.

تشعر بالندم للرحيل عن الأهلي بعد اللعب في كولومبيا والولايات المتحدة؟

الأهلي واحد من أكبر الفرق التي حظيت بفرصة اللعب لها.

والفريق كان يضم لاعبين بجودة كبيرة للغاية وإمكانات تدريبية جيدة، وهذا ما يجعلنا نقول إن الأهلي ناد كبير.

وهل الرحيل السريع عن الأهلي أفقدك ثقتك في إمكاناتك؟

الحقيقة كان وقتا صعبا علي لأن العودة إلى كولومبيا كان أسوأ قرار اتخذته.

وكان من الأفضل لي ولمسيرتي الاستمرار مع الأهلي ومحاولة استغلال الفرصة التي حظيت بها.

وكيف قدم مانويل جوزيه المساعدة لك للتأقلم؟

جوزيه قام بأفضل عمل ممكن لمساعدتي على التأقلم سريعا ولكني لأكون صريحا أنا لم أقدم أفضل ما لدي للاستماع إلى نصيحته والعمل بها.

كنت أتمنى أن أكون أكثر ذكاء واستمع إلى ما كان يعلمه لي وينصحني به كمدرب.

الدوري المصري قوي بدنيا، هل أثرت قدراتك البدنية سلبا على مسيرتك مع الأهلي؟

إلى حد كبير، فلاعبو الدوري المصري كانوا أقوياء وفي المقابل أنا كانت أعاني أصلا في مرحلة التأقلم.

وبالتالي، لا أستطيع أن أقول إنني كنت في وضع مثالي للمنافسة في الناحية البدنية.

هل تتذكر مدافعين أقوياء لعبت ضدهم؟

أفضل المدافعين في مصر كانوا يلعبون في الأهلي وكذلك زملائي في خطي الوسط والهجوم كانوا الأفضل.

وفي رأيي، الأهلي كان يضم أفضل اللاعبين في مصر وقتها.

ما هي أبرز ذكرياتك خلال فترة لعبك مع الأهلي؟

كل الأوقات التي مررت بها كان رائعة، لازلت أتذكر دعم الجمهور وفي الحقيقة اللعب في الأهلي كان من أكثر اللحظات الرائعة في مسيرتي.

هل لازلت تتابع الدوري المصري؟

لست على دراية كبيرة بالدوري المصري، لكنني أدرك أن الأهلي مطالب دائما بالفوز بالبطولات.

اقرأ أيضا:

بالفيديو – قنبلة كومباني تُفجر ليستر.. سيتي يقترب من لقب الدوري

كومباني عن هدفه الرائع: لم أصل في مسيرتي لكل ذلك لأسمع الصغار يقولون "لا تسدد"

بالفيديو – أجويرو لكومباني: صرخت كثيرا حتى لا تسدد هدفك في ليستر

سواريز: غياب صلاح وفيرمينيو؟ لن تتغير خطتنا.. يمتلكون غيرهما

بسبب الإنذارات.. 8 لاعبين في الزمالك عليهم توخي الحذر في المغرب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك