مورينيو يكشف كيف لقّن برشلونة درسا ثلاثيا.. هكذا أدخل ميسي "السجن"

الثلاثاء، 07 مايو 2019 - 00:08

كتب : FilGoal

جوزيه مورينيو

دون ارتباطه بأي نادٍ في الوقت الحالي، لدى جوزيه مورينيو الكثير من الوقت للكشف عن كواليس إنجازاته السابقة.

مورينيو قاد إنتر لفوز تاريخي على برشلونة بنتيجة 3-1 في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2010، مباراة خلّدت في مسيرة المدرب البرتغالي.

بطل الثلاثية التاريخية مع النيراتزوري قبل 9 سنوات، حل ضيفا على The Coaches’ Voice، واستفاض مفسرا أساليبه في إيقاف الجيل الذهبي لـ برشلونة تحت قيادة غريمه بيب جوارديولا.

يبدأ مورينيو باستعراض تشكيلة فريقه، قبل أن يعدد أسماء لاعبي برشلونة في مواجهته، ليتوقف مازحا أمام الاسم الأخير: "هذا الفتى نسيت اسمه".

كان يقصد ليونيل ميسي بالطبع، الذي تمحورت خطته الدفاعية حول إيقافه بشكل كبير.

يقول مورينيو في تحليله للمباراة: "ميسي لعب على اليمين في الأساس، لكنه امتلك حرية التحرك نحو أماكن مختلفة. تركيزنا تمحور يومها حول كيفية التعامل مع موقف تقدُم داني ألفيش على الجناح، وبالتالي دخول ميسي بين الخطوط".

ويشرح الاستثنائي خطورة هذا الموقف المتكرر: "لو قام خابيير زانيتي (الظهير الأيسر) بمراقبة ميسي والدخول معه إلى العمق، فسيترك مساحة كبيرة لـ ألفيش على الجناح، وفي الوقت نفسه لا يمكن أن يدخل ميسي بين الخطوط دون رقابة".

ويستفيض: "لذا توجب أن يتواجد لاعب مسيطر بالكامل على منطقة العمق التي يدخلها ميسي، وأن يكون على تواصل جيد مع ظهيرنا الأيسر، كل شيء كان متمحورا حول عدم السماح لـ ميسي باللعب".

ويضيف مفتخرا: "بعد المباراة استعملت الصحافة لفظا يعني (السجن) في وصفها لنجاحنا في إيقاف ميسي".

ويشدد: "لم نراقب ميسي رقابة فردية، وإنما زانيتي وتياجو موتا وإستيبان كامبياسو كانوا جميعا مسؤولين عنه".

قبل أن يتحوّل للشق الهجومي: "الجزء الثاني من الخطة كان كيفية إلحاق الأذى بـ برشلونة، لأننا نلعب على ملعبنا ويجب أن نسجل أهدافا".

مشيرا إلى أن "الأمر كان متوقفا على التحول الهجومي للاعبي إنتر بعد افتكاك الكرة".

ومسلطا الضوء على نقاط ضعف برشلونة: "ماكسويل (ظهير برشلونة الأيسر) كان يتقدم كثيرا ويخلّف ورائه مساحة كبيرة، ونحن في المقابل امتلكنا مايكون الذي كان رائعا في تلك المباراة".

ويضيف: "ماكسويل مميز بالكرة، لكنه ليس قويا في تغطية هذه المساحات خلفه. أما (جيرارد) بيكيه، و(كارليس) بويول فكانا مكشوفين للغاية، يحاولان دائما التقدُم للضغط والتغطية خلف ظهيريهما، ونحن في المقابل امتلكنا لاعبين سريعين للغاية في مهاجمة المساحات الفارغة".

ويواصل مبتسما: "من الصعب أن أقول ذلك عندما يستحوذ فريقي على الكرة بنسبة 30%، ولكن أعتقد أننا تحصلنا على فرص أكثر خصوصا بعد التقدم 3-1، كنا قادرين على تسجيل الرابع، وكنا مسيطرين بالكامل على المباراة".

بعدها ركّز مورينيو حديثه على هدف مايكون مباشرة مع بداية الشوط الثاني، والذي أعطى التقدُم لـ إنتر بهدفين مقابل هدف.

يقول مورينيو: "هذا الهدف يجسّد ما شرحته لتوي، برشلونة قوي للغاية حتى يفقد الكرة ويبدأ في الضغط سريعا لاسترجاعها وقتل المرتدة".

ويواصل: "بالتالي يتوجب علينا أن نهاجم المساحات الخالية خلفهم. امتلكنا بالفعل عدة لاعبين قادرين على تنفيذ ذلك".

ويكمل: "(دييجو) ميليتو كان يتحرك في المساحة خلف ماكسويل، وعندها يكون التساؤل: من سيصل أولا؟ نحن أم هم؟".

ويكشف: "أنا كنت مدرك أن هذا الفتى (مايكون) هو من سيصل سريعا إلى المناطق الأمامية. ماكسويل وبيدرو لم يتخيلا أبدا أن مايكول سيكون في هذه المنطقة".

إنتر اضطر إلى لعب مباراة دفاعية ملحمية في الإياب على كامب نو، ليخرج خاسرا بهدف وحيد ويحجز مقعده في النهائي الذي فاز فيه على بايرن ميونيخ بهدفين دون رد، والتي كانت آخر مباريات مورينيو كمدرب لـ إنتر.

بعد 9 سنوات، اختر تشكيل برشلونة المثالي أمام ليفربول لتجنُب سيناريو مباراة إنتر 2010

اقرأ أيضا:

بالفيديو – قنبلة كومباني تُفجر ليستر.. سيتي يقترب من لقب الدوري

كومباني عن هدفه الرائع: لم أصل في مسيرتي لكل ذلك لأسمع الصغار يقولون "لا تسدد"

بالفيديو – أجويرو لكومباني: صرخت كثيرا حتى لا تسدد هدفك في ليستر

سواريز: غياب صلاح وفيرمينيو؟ لن تتغير خطتنا.. يمتلكون غيرهما

بسبب الإنذارات.. 8 لاعبين في الزمالك عليهم توخي الحذر في المغرب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك