3 أسباب تفسر فوز فان دايك بجائزة لاعب الموسم في إنجلترا

الإثنين، 29 أبريل 2019 - 20:10

كتب : محمد يسري

فيرجيل فان دايك

قائد يؤثر في جميع من حوله ويجعل فريقه يقدم أداء أفضل وينافس على لقب الدوري للأمتار الأخيرة، وذلك ليس بأهدافه أو إسهاماته الهجومية ولكن بحماية خط الدفاع.

عقب هيمنة من لاعبي الوسط والهجوم على جائزة الأفضل في المواسم الأخيرة جاء فيرجيل فان دايك نجم ليفربول وقدم موسما استثنائيا ليضع اسمه بين القائمة الذهبية وفاز بجائزة الأفضل في إنجلترا للموسم الحالي.

فان دايك وثق موسمه الذي وُصف بالاستثنائي وانهالت عليه الإشادات وحصد جائزة أفضل لاعب في الموسم والتي تقدمها رابطة اللاعبين المحترفين ليكون أول مدافع يفوز بالجائزة منذ جون تيري أسطورة تشيلسي الذي فاز بها لموسم 2004-2005.

وتغلب فان دايك في صراع الأفضل على سيرخيو أجويرو ورحيم سترلينج وبيرناردو سيلفا ثلاثي مانشستر سيتي وزميله ساديو ماني وإدين هازارد نجم تشيلسي.

ولفوز فان دايك بالجائزة أسباب نستعرضها في السطور التالية..

** لغة الأرقام

شهد دفاع ليفربول تطورا ضخما منذ أن انتقل فان دايك إلى صفوف الفريق في يناير 2018.

بنظرة سريعة على عدد الأهداف التي نجد أن معدل الأهداف قد انخفض كثيرا فاستقبل الفريق 10 أهداف فقط بعد انتقاله للفريق في الدور الثاني بعد أن اهتزت شباكه 25 مرة في الدور الأول.

تغير تلك الأرقام كان بفضل فان دايك إذ أنه كان العنصر الوحيد الذي اختلف في خط دفاع ليفربول.

أما في الموسم الحالي فتطورت الأرقام كثيرا مع إضافة أليسون بيكر بدلا من لوريس كاريوس في حراسة المرمى.

ليفربول الذي كان من السهل للغاية التسجيل في شباكه؛ أصبح من الصعب الوصول لمرماه، استقبال الأهداف بوفرة بعد التقدم في النتيجة لم يعد موجودا سمة من سمات فريق يورجن كلوب إثر تواجد فان دايك.

وبعد 36 مباراة حتى الآن في الدوري الإنجليزي، حافظ ليفربول على نظافة شباكه في 20 مباراة، ولم يستقبل سوى 20 هدفا خلال 16 مباراة ليكون الدفاع الأقوى في الدوري الإنجليزي.

كما أن أرقام فان دايك الدفاعية تعد الأعلى في الدوري الإنجليزي وبالطبع أعلى من باقي أقرانه في دفاع ليفربول.

39 اعتراضا للكرة بشكل صحيح، 24 استخلاصا للكرة من أصل 34 محاولة، منع التسديدات من الوصول لمرمى ليفربول 20 مرة، تشتيت الكرة 183 مرة منهم 102 برأسه، الانتصار في 152 صراع هوائي، والتسبب في 12 مخالفة فقط، وهو رقم قليل للغاية بالنسبة لمدافع يلعب فريقه بخط دفاع متقدم.

** قائد

سريعا ما أصبح لفان دايك الكلمة في غرفة خلع الملابس وتمتع بأدوار قيادية في الملعب ليتم انتخابه ليكون القائد الثالث للفريق بعد جوردان هندرسون وجيمس ميلنر.

المدافع الهولندي صاحب الـ27 عاما قدم دوره كقائد للفريق على أكمل وهو ما يظهر في تصريحاته وتعامله مع ضغوط المنافسة على الدوري الإنجليزي، ربما يعد اللاعب صاحب الدوري القيادي الأبرز في الدوري هذا الموسم.

بداية كان حين صرح بأن الأداء الرائع ليس الأهم ولكن الأهم هو الفوز وذلك حين انتصر ليفربول على ليستر سيتي بطريقة تم انتقادها من قبل النقاد، وقال: "هذه اللحظات مهمة للغاية. عليك الفوز بأي طريقة حتى ولو لم تقدم أداء مقنعا. نريد أن نصبح أنفسنا وأن نستعد لما هو قادم".

وأضاف "في بعض الأحيان كان علينا التصرف بشكل أفضل لكن لابد من الشعور بالسرور بعد النجاح في تحقيق الفوز وليس بسبب الأداء".

وكأن في تصريحه رسالة غير واضحة مفادها أن الفريق يسير في طريقه نحو اللقب دون الالتفات للانتقاد وأن الفوز هو الأهم وليس طريقته.

هذا بالإضافة لدعم لاعبي ليفربول.

حين مر محمد صلاح بفترة صيام تهديفي في بداية الموسم وسجل 3 أهداف خلال 11 مباراة خرج فان دايك وأكد على "عدم قلقه" من مستوى النجم المصري.

وقال: "لا أفهم الضجة القائمة حول عدم تقديمه أفضل مستوى، لأنه سجل في العام الماضي نفس عدد الأهداف التي سجلها هذا الموسم، ولم يكن الأمر أزمة حينها".

الدعم لم يكن لصلاح بمفرده، بل لخط الهجوم بأكمله وقتما حانت الفرصة.

الثلاثي الهجومي صلاح وساديو ماني وفيرمينو جاءت انطلاقتهم مذبذبة بعض الشيء في بداية الدوري، وبعد تألقهم ضد أرسنال في الجولة 20 وقيادة ليفربول للفوز 5-1 رد فان دايك على الانتقادات التي وجهت لهم.

فيرمينو سجل 3 أهداف وصلاح هدفا مثل ماني، ليقول فان دايك: "في بداية الموسم، قال الناس الثلاثي الأمامي ليس جيدا. إنهم رائعون. ترى ذلك واضحا في هذا اللقاء، أحيانا يصبح إيقافهم غير ممكن. أمر مخيف، وأنا سعيد بذلك".

ليفربول كان يفتقد مثل هذه الشخصية خارج الملعب.

** مؤثر

جرت العادة أن أصحاب التأثير في الدوري الإنجليزي يكونوا من أصحاب المراكز الهجومية وباستثناء نجولو كانتي في موسم 2016-2017 فإن التأثير الأكبر يكون للمهاجمين ولاعبي الوسط المهاجمين لكن فان دايك كسر تلك القاعدة.

يقول أندرو روبيرتسون ظهير أيسر ليفربول عن فان دايك: "أداؤه يتمتع باستمرارية وإن واصل العمل بنفس الطريقة فلا يوجد ما يمنع فوزه بالجائزة، إنه يجعل الحياة أسهل، أن تحظى به إلى جانبك فهذا يجعل كل شيء أسهل".

أما أليسون بيكر حارس مرمى ليفربول فقال عنه: "فان دايك بكل تأكيد هو أحد أهم اللاعبين في قائمتنا، فطريقة لعبه وأداؤه الدفاعي المتميز في المواقف المختلفة يمنحان الفريق ثقة كبير".

بينما أكد ماني على تأثير فان دايك، وقال: "تأثيره كبير. كلنا رأينا ذلك. بالطبع حين وقع على عقد انتقاله ظن الناس أن النادي دفع كثيرا لانتداب فيرجيل".

واستدرك ماني "لكن منذ ذلك الحين الكل نسي القيمة المادية لأن مستواه جيد جدا. قدم عملا ممتازا معنا. أنا سعيد جدا لمزاملته. إنه أحد القادة. ترى ذلك في كل مباراة. لقد برهن أنه من أفضل مدافعي العالم".

وجود فان دايك في ليفربول منح باقي زملائه الثقة والحرية في أسلوب اللعب، فهو مناسب تماما لأفكار كلوب لأنه يفوز بالكرات العالية ويجيد بناء الهجمة وقوي بدنيا لكنه ليس بالمدافع العنيف، تماما مثلما وصفه جيمي ريدناب لاعب ليفربول السابق.

وقال ريدناب عنه: "حين تفكر في أفضل المدافعين في تاريخ الدوري الإنجليزي، جون تيري وريو فرديناند ونيمانيا فيديتش، فإن فان دايك يجمع الثلاثة في لاعب واحد".

وأضاف "إنه اللاعب الوحيد الذي يحب كل فريق أن يكون في صفوفه. نحن فقط في منتصف الموسم ولكن لا أحد يقترب من فيرجيل فان دايك في السباق لأفضل لاعب في الموسم".

لم يسجل فان دايك أهدافا مثل التي أجويرو وسترلينج ولم يصنع مثلما صنع بيرناردو سيلفا أو هازارد؛ لكنه ترك التأثير الأكبر على فريقه بعدما قاد دفاعه ليكون واحد من أقوى خطوط الدفاع في العالم ودعم زملائه على مدار الموسم.

وحين جاء لليفربول أبدى فان دايك رغبته ليكون أحد أساطير الفريق وها هو يفوز بجائزة الأفضل ويوثق موسمه الاستثنائي بجائزة الأفضل والآن عليه أن يستمر في تقديم الأداء الرائع للمزيد من الجوائز والبطولات ولما لا؟ فقد يكون من أبرز المدافعين في حقبة الدوري الإنجليزي الممتاز.

اقرأ أيضا:

رسميا - الكشف عن سعر تذاكر مباريات المنتخب في أمم إفريقيا

فينجر: صلاح ضمن صفوة نجوم العالم.. والفضل لليفربول

هل يتفاءل الزمالك بأسبقية الهدف الواحد

صلاح مازحا: احذر فان دايك ولا تفز بكل الجوائز.. تعلم ما سيحدث في الموسم المقبل

مران الأهلي - لاسارتي يعقد جلسة مع رمضان.. واستمرار تأهيل عاشور وجمال وظهور مؤمن

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك