إيران تسعى لتعزيز رقمها الخارق والثأر من الصين في كأس آسيا

الخميس، 24 يناير 2019 - 00:55

كتب : زكي السعيد

إيران - عمان - كأس آسيا 2019

سيعمل منتخب إيران على تعزيز رقمه الخارق في كأس آسيا، عندما يواجه الصين غدا الخميس في ربع نهائي المسابقة المقامة على أرض الإمارات العربية المتحدة.

إيران –واحدة من أقوى المرشحين لنيل لقب النسخة الحالية-، تدخل مواجهة الصين بشباك نظيفة في 4 مباريات لعبتها على أرض الإمارات.

فيما تسعى الصين لتكرار ما حدث في نسخة 2004، عندما أطاحت بـ إيران في نصف النهائي بركلات الجزاء الترجيحية.

أما الرقم الخارق الذي تسعى إيران لاستمراره، هو أنها لم تخسر خلال الوقت الأصلي بكأس آسيا في آخر 31 مباراة.

آخر خسارة لـ إيران في 90 دقيقة في كأس آسيا حدثت يوم 5 ديسمبر 1996 أمام العراق بهدفين مقابل هدف واحد في أولى مبارياتها بتلك النسخة التي أقيمت على أرض الإمارات كذلك.

اللافت أن تلك الهزيمة كانت الوحيدة لـ إيران في نسخة 1996، إذ حققت انتصارين على تايلاند والسعودية ومرت إلى ربع النهائي لتسحق كوريا الجنوبية في طريقها 6-2، قبل إلا أن المغامرة توقفت في نصف النهائي بفعل ركلات الجزاء الترجيحية أمام السعودية، قبل أن تفوز بالمركز الثالث على حساب الكويت بركلات الجزاء الترجيحية أيضا.

لاحقا وفي النسخ التالية وصولا حتى 2019، خسرت إيران مرتين فقط، واحدة أمام كوريا الجنوبية في ربع نهائي 2000 في الوقت الإضافي، والأخرى أمام نفس المنافس كوريا في نسخة 2011، وفي الوقت الإضافي للدور ربع النهائي في سيناريو كربوني.

المنتخب الإيراني هو الأنجح رقميا في تاريخ المنافسات إجمالا، كما يعد الوحيد الذي فاز باللقب 3 مرات متتالية في 1968 و1972 و1976، ولكنه لم يصل للمباراة النهائية من وقتها.

إيران تواجدت في المربع الذهبي لكأس آسيا 8 مرات تاريخيا، آخرها عام 2004 عندما احتلت المركز الثالث.

لاعبو المدرب البرتغالي كارلوس كيروش، يعتبرون المرشح الأقوى للظفر باللقب هذا العام، خصوصا بعد المستويات الرائعة في كأس العالم 2018، والمستويات الرائعة التي قدّمها أحفاد الفُرس في النسخة الحالية.

الصين بذكريات 2004

في المقابل يحلم أبناء المدرب مارشيلو ليبي بتكرار تفوقهم على إيران، والذي حدث في نسخة 2004 على أرضهم، يوم أن انتهى الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، قبل أن تفوز الصين بركلات الترجيح 4-3؟

الصين التي لم يسبق لها الفوز مطلقا بكأس آسيا، وكان أفضل إنجازاتها الوصول للمباراة النهائية في نسخة 2004، ستكون مسلحة بخبرة الإيطالي ليبي بطل العالم سابقا مع بلاده، وبطل دوري أبطال أوروبا مع يوفنتوس.

أما إيران، فستأمل جماهيرها حتما ألا تصل المباراة لركلات الجزاء الترجيحية التي أطاحت بهم من البطولة في 3 من أصل آخر 5 نسخ.

اقرأ أيضا:

تركي آل الشيخ: الأهلي يحتاج صفقة واحدة فقط وهي مجلس إدارة جديد

تركي آل الشيخ: أتمنى أن تقبل إدارة الأهلي استقالتي من رئاسة النادي الشرفية

كيف سيؤثر استبعاد الإسماعيلي على المجموعة الثالثة.. شباب قسنطينة المستفيد الأكبر

الإسماعيلي يعلن نية استئناف الاستبعاد.. ولوائح الكاف لا تسمح بذلك

الأهلي لـ في الجول: إلغاء اللون الأزرق للقميص الاحتياطي.. وزي شتوي وآخر صيفي

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك