دربي مانشستر – قبل المواجهة .. هل يحقق يونايتد هذا الموسم أكثر مما كان متوقعا؟

الأحد، 11 نوفمبر 2018 - 11:32

كتب : علي أبو طبل

أليكسيس سانشيز - جوزيه مورينيو

يقترب موعد الـ دربي رقم 177 لمدينة مانشستر في الدوري الإنجليزي الممتاز. مانشستر سيتي يستضيف غريمه مانشستر يونايتد مساء الأحد ضمن قمة مباريات الجولة الـ12 من المسابقة.

يدخل رجال جوزيه مورينيو المواجهة منتشين بانتصار هام في مدينة تورينو الإيطالية على حساب يوفنتوس ضمن منافسات دوري أبطال أوروبا.

معنويات عالية قبل مواجهة يجد فيها الشياطين الحمر أنفسهم متأخرين أمام الغريم المتصدر بفارق 9 نقاط، ولن تكون الهزيمة مقبولة هنا.

فترة جيدة يمر بها يونايتد من حيث النتائج مؤخرا بعد 3 شهور أولى سيئة من عمر الموسم.

ولكن قبل دخول مواجهة الدربي، تبرز بعض الإحصائيات أن مانشستر يونايتد يحقق أكثر مما كان متوقعا له بالوصول لتلك النقطة من عمر المسابقة.

كيف يكون ذلك حقا؟

إنها إحصائية يُشار إليها بعدد النقاط المتوقعة لكل فريق، والتي تحتسب كم نقطة ينبغي لكل فريق أن يجمعها من كل مواجهة، وتوضح أن مانشستر يونايتد قد تفوق فعليا على عدد النقاط المتوقعة له بفارق نقطة وحيدة.

تقرير من صحيفة "جارديان" البريطانية يوضح كيف يبلي مانشستر يونايتد هذا الموسم حسب تلك الإحصائية، وما هي معطياتها، ونقدمه لكم عبر

FilGoal.com.

إحصائية النقاط المتوقعة هي إحصائية تم تطويرها خلال السنوات الأخيرة عبر شركة Opta المختصة في حسابات وإحصائيات كرة القدم، ويتم استنتاجها عن طريق استعمال إحصائية أخرى تسمى بـ "الأهداف المتوقعة".

"الأهداف المتوقعة" هي صيحة جديدة في عالم الإحصائيات نالت ما نالته من نقاشات وجدالات، ويرمز لها بـ "xG"، حيث يتم تخمين عدد المحاولات للفريق على مرمى الخصم في كل مباراة بناء على معطيات سابقة تحمل عدد محاولات صناعة الأهداف ومدى جودتها وزاوية التسديد في المحاولات خلال مباريات سابقة والمسافة من المرمى.

كل محاولة متوقعة تحتمل إمكانية تسجيل هدف للفريق يتم حساب قيمتها xG، ويتم جمع كل تلك القيم لكل فريق ومقارنتها مع نفس القيم للفريق المنافس في كل مباراة يتم توقعها، ومن ثم يتم تحديد "الفائز المتوقع" وبناء عليه يتم تحديد "النقاط المتوقعة".

هذا الفيديو التوضيحي من Opta يشرح المزيد عن ذلك النظام الإحصائي.

لا يثق الكثيرون في مدى دقة تلك الطريقة، ولكن يُعتقد أن لها استعمالاتها، حيث يمكن من خلالها تقييم كيف أبلى كل فريق خلال فترة معينة من الموسم، وهل حقق ما هو متوقع أم أكثر أو أقل؟

في حالة مانشستر يونايتد هذا الموسم، تقول الإحصائيات أن فارق الأهداف الفعلي حتى الآن يقل عن المتوقع بـ3 أهداف.

حيث توقعت الإحصائيات أن يزيد عدد الأهداف المسجلة لكتيبة جوزيه مورينيو عند بلوغ الجولة 11 عن الأهداف المستقبلة بفارق 4 أهداف، ولكن في الواقع فإن الفارق هو هدف واحد.

لاعبو يونايتد قاموا هذا الموسم بنفس عدد المحاولات على مرمى المنافسين التي قاموا بها خلال الموسم السابق عند بلوغ نفس المرحلة من عمر الموسم، ولكن عدد الأهداف المتوقعة هذا الموسم إزداد 2% عن الموسم الماضي –حسب سيمون جليف، رئيس قسم التحليل الرياضي بشبكة Gracenote الإحصائية-.

هذا يعني أنه كان من المفترض أن يسجل يونايتد 4 أهداف أكثر من الموسم السابق بنهاية الجولة 11، ولكن في الواقع سجل الفريق أقل من الموسم السابق بهدف.

هل مورينيو محق في شكواه حول مدى جودة خط دفاعه؟

الوصول لشباك ديفيد دي خيا يبدو مهمة سهلة هذا الموسم. هذا ما نراه في الواقع وتؤكده تلك الإحصائية كذلك.

يقول جليف أن مرمى يونايتد يتعرض هذا الموسم لمتوسط فرصتين أكثر للمباراة الواحدة مقارنة بالموسم السابق، وكان من المفترض أن تتلقى شباك دي خيا 9 أهداف أقل مما تلقى الفريق فعليا هذا الموسم.

وتشير التقارير إلى أن إدارة مانشستر يونايتد أعلنت تخصيص ما يقرب من الـ100 مليون جنيه إسترليني في انتقالات يناير المقبل، ويضع المدير الفني البرتغالي على قمة أولوياته قلب دفاع ورأس حربة هداف.

اختر تشكيل يونايتد ضد سيتي

اقرأ أيضا

خبر في الجول – الزمالك يغرم محمد عبد الغني بسبب الطرد

الخطيب يطلب تقاريرا عاجلة عن فريق الكرة في الأهلي.. واجتماع "هام" قادم

صالح جمعة لـ في الجول: انفطر قلبي والندم يأكلني.. أعطوني فرصة وسأقاتل من أجل الأهلي

في الجول يكشف – الأهلي يبلغ يوسف برسالة للاعبين.. و"مراجعة شاملة" لقطاع الكرة

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك