برشلونة وإنتر.. حين احتفل مورينيو بأفضل هزيمة له

الأربعاء، 24 أكتوبر 2018 - 18:49

كتب : محمد يسري

جوزيه مورينيو - إنتر ميلان

رغم أنها هزيمة إلا أنه يعتبرها الأفضل في مسيرته. والسبب أنها كانت سببا في أن يتأهل إنتر إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

برشلونة يستضيف إنتر على ملعب "كامب نو" ضمن مباريات الجولة الثالثة لدوري أبطال أوروبا في مباراة تعيد للأذهان ما حدث بين الفريقين في نصف نهائي المسابقة عام 2010. حين تأهل الإنتر.

عقب تخطي برشلونة لعقبة أرسنال في الدور ربع النهائي، وتغلب إنتر على سسكا موسكو الروسي، تقابل الفريقين في نصف النهائي ليتجدد لقاء الفريقين بعدما لعبا سويا في دور المجموعات.

قبل مباراة الذهاب التي اُقيمت في إيطاليا وعلى لعب جوسيبي مياتزا، وقع بركانا في إيافيالايوكل وهو أحد الجبال في إيسلندا. وبسبب رماد البركان تم تعطيل حركة الطيران في أوروبا خوفا على محركات الطائرات من الاحتراق.

لذلك استخدم برشلونة الطريق البري للسفر إلى إيطاليا. رحلة استغرقت 13-14 ساعة وقطعت فيها حافلة برشلونة 700 كيلومترا.

سفر برشلونة برا أرهق اللاعبين خصوصا وأن الفريق كان قد خاض مباراة ضد خيريز قبل لقاء الإنتر بـ 4 أيام.

والنتيجة كانت فوز إنتر بنتيجة 3-1.

ويسلي شنايدر عادل النتيجة لإنتر بعد أن تقدم بيدرو لـ برشلونة، ثم سجل مايكون الهدف الثاني للفريق الإيطالي واختتم دييجو ميليتو ثلاثية الأفاعي.

ورغم الفوز، إلا أن ماريو بالوتيلي عكر صفو الاحتفالات بعدما ألقى بقميص إنتر على الأرض لأن الجماهير أطلقت عليه صافرات الاستهجان حين شارك كبديل في الدقيقة 75 من عمر اللقاء.

فعل بالوتيلي جعل زميله ديان ستانكوفيتش يصفه بـ "الطفل".

وفي غرفة المؤتمرات الصحيفة أرجع بيب جوارديولا المدير الفني لـ برشلونة الهزيمة بسبب طريقة السفر، وقال: "السفر لمدة 14 ساعة لمواجهة فريق قوي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عقب خوض مباراة في الدوري لم يكن الشيء الأفضل".

وأردف "لم يكن الأفضل. لكن البركان هو السبب ولم يكن باستطاعتنا فعل أي شيء".

البركان لم يكن الشيء الوحيد الذي تأثر به جوارديولا حسب جوارديولا. أرضية الملعب أيضا كانت سببا في الخسارة.

وأوضح "في برشلونة سنهاجم بشكل أكبر، وسنقوم برش أرضية الملعب بالماء قبل بداية المباراة لكي تسير الكرة بشكل أسرع. وهو الأمر الذي لم يقوموا بفعله هنا (في جوسيبي مياتزا)".

ولأن المباريات بالنسبة لـ مورينيو لا تُلعب في أرض الملعب فقط. ناور الاستثنائي وضغط أكثر على برشلونة مستغلا عمله كمترجم لـ بوبي روبسون في الفريق الكتالوني ثم مساعدا لـ لويس فان خال والعمل في برشلونة لمدة 4 سنوات.

ورقة ضغط مورينيو كانت إقامة نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب سانتياجو بيرنابيو الخاص بـ ريال مدريد؛ الغريم التقليدي لـ برشلونة.

وقال مورينيو: "الوصول لنهائي يقام في مدريد ليس حلما بالنسبة لـ برشلونة بل هاجسا".

وتابع "عشت هذه الأجواء (في برشلونة) حين حققت الكؤوس على بيرنابيو، حيث كان الجميع حاضرا بأعلام برشلونة.

وكان مورينيو -كمترجم- قد فاز رفقة برشلونة بكأس ملك إسبانيا عام 1997 ضد ريال بيتيس في المباراة التي أقيمت على ملعب سانتياجو بيرنابيو.

وأكمل مورينيو "أعرف ماذا يعني هذا الأمر. أنه (أنتي مدريديسمو)". وهو لفظ يدل على كره ريال مدريد من قبل جماهير برشلونة.

وأتم "الحلم أرقى من الهاجس، والهاجس أكثر من الفخر".

وفي "كامب نو" ورغم لعب إنتر بـ 10 لاعبين منذ الدقيقة 30 عقب طرد تياجو موتا، إلا أن برشلونة لم يستطع أن يسجل سوى هدفا واحدا عن طريق جيرارد بيكيه في الدقيقة 84.

عقب المباراة ركض مورينيو بعرض الملعب ليحتفل مع جماهيره بالتأهل والوصول إلى نهائي سانتياجو بيرنابيو، وهي لقطة اعترض عليها فيكتور فالديز حارس برشلونة لدرجة التشاجر مع مورينيو إلا أن الاستثنائي لم يبال بما فعله الحارس الإسباني.

خسارة برشلونة جعلت جوارديولا يعتذر للجماهير، فقال: "لقد كانت مباراة صعبة. اللاعبون فعلوا كل ما بوسعهم لكننا لم نستطع الوصول للنهائي".

وشرح جوارديولا لماذا فشل فريقه في التأهل "حين تواجه فرق تدافع مثل إنتر عليك أن تقوم بفتح الملعب ومحاولة الحصول على الأفضلية في العمق إلا أننا لم يكن باستطاعتنا أن نقوم بهذا الأمر. كما أن كل الصراعات الثنائية انتهت بحصولنا على مخالفة!".

كما أبدى حزنه لعدم لعب النهائي الذي سيقام على بيرنابيو "أشعر بالأسف لعدم الذهاب لنهائي مدريد. لقد حاولنا وأنا فخور بما قدمناه. علينا أن نعتذر. سنعود ونحاول تحقيق البطولة في العام المقبل".

وبارك للفريق الفائز "خسرنا ضد فريق عظيم ومدرب عظيم. لا يمكننا سوى أن نبارك لـ إنتر. الفريق (برشلونة) يعرف كيف يتقبل الخسارة لأنه تلقى خسائر أكثر من تحقيقه للانتصارات".

أما مورينيو فتغنى بما فعله وبلاعبيه وبوصوله للنهائي واحتفل بالهزيمة "الأفضل في مسيرته" على حد تعبيره.

فقال: "نحن فريق مكون من أبطال خارقين. نتعرق دما".

واستمر "قمنا بالكثير من التضحيات. برشلونة هو الأفضل في العالم ومن الصعب اللعب ضدهم بـ 10 لاعبين. أنا سعيد لأن إنتر فاز ولست سعيدا لأن برشلونة خسر".

وأكد مورينيو على احترامه لـ برشلونة "أحترهم للغاية. لقد فعلوا أشياء مذهلة في السنوات السابقة، لا يمكن ألا نصفهم بالعظماء لأنه خسروا الليلة. لكننا (إنتر) قمنا بأشياء رائعة في المباراتين".

وعن اللعب لمدة ساعة بـ 10 لاعبين بعد طرد موتا "حين تلعب ضد فريق بهذه الجودة ولمدة ساعة بـ 10 لاعبين فهذا يعد شيئا تاريخيا. أنه أمر لا يصدق".

وشرح مورينيو كيف أوقف خطورة ليونيل ميسي "فريقي لا يلعب بأسلوب رجل لرجل في الدفاع لكننا ندافع دفاع منطقة. لقد كان في صراعات ثنائية مع موتا وصراعات ثنائية مع كامبياسو وصراعات ثنائية مع المدافعين. كان عمل جماعيا من الفريق".

وأضاف "ربما يسجل 3 أو 4 أهداف حين يلعب ضدي في المرة المقبلة".

وأوضح مورينيو لماذا احتفل بهذه الطريقة بعد المباراة.

وقال: "أتيت إلى هنا (كامب نو) 10 مرات مع تشيلسي. انتصرت أحيانا وخسرت أحيانا أخرى. مع إنتر أيضا انتصرت وخسرت. إذا أتيت إلى هنا وخسرت في كل المرات كانوا سيحبونني كثيرا".

وأكمل "احتفلت مع جماهير فريقي. وهذا من حقي".

في النهاية حقق إنتر لقب دوري أبطال أوروبا على حساب بايرن ميونيخ، ثم انتقل مورينيو لتدريب ريال مدريد لتزيد الصراعات مع برشلونة وتبدأ رحلة من الإثارة والجدل وسط هزائم لا تنسى واحتفالات هادئة.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك