كيف غيرت حرب أكتوبر قوانين راسخة بالكرة الإنجليزية

الثلاثاء، 09 أكتوبر 2018 - 23:03

كتب : مصطفى عصام

حرب أكتوبر

"كان لهتلر دوما عادة في غزو الدول بأن يختار يوم الأجازات لضرب طاقة التعبئة والاستعداد أرضا، يروى الأجداد بأن منافسات كأس الاتحاد الإنجليزي توقفت عند بدء إعلان الحرب العالمية الأولى لأول مرة بالتاريخ وبالمناسبة بدأت أيضا وقت إجازات البنوك أغسطس 1914".

"وأنا أروي لكم ما عاصرته.. فقد تسبب اندلاع الحرب في الشرق الأوسط بين مصر وإسرائيل في يوم كيبور 1973 بعيد الغفران اليهودي في إيقاف المسابقة للمرة الثانية بالتاريخ، بل والأهم شهدت مباراة يوم الأحد.. لن يفهم الجيل الجديد بالطبع ماذا يعني أن ترى مباراة بالأحد للمرة الأولى".

من كتاب Manchester United Ruined My Life لكاتبه كولين شيندلر.

ولكن كيف أثر العبور المجيد شرقا بشبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان على الأجواء الباردة غربا بإنجلترا؟

حين اندلعت الاشتباكات بدءا من يوم السادس من أكتوبر لعام 1973 بين الجيش المصري والسوري أمام الإسرائيلي برًا على الجبهتين وحتى 25 أكتوبر من نفس العام، وضع الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون قوته النووية على أهبة الاستعداد ردا على إنذار سوفيتي من بريجينيف بإنزال قوات سوفيتية بالشرق الأوسط مما ينذر بحرب نووية هى الأولى من نوعها.

أما بإنجلترا، جرت العادة وفقا لما فهم من نصوص قانون المراقبة الموضوع عام 1780، ألا تقام مباريات كرة القدم في أيا من أيام الأسبوع عدا الأربعاء والسبت، حيث لا يمكن أن تستخدم منشأت رسمية في النشاطات الترفيهية من أجل الربح طيلة أيام الأسبوع في زمن ما قبل تطبيق الاحتراف وتحول كرة القدم من هواية لا تدر أرباح للدولة إلى صناعة تعد حاليا هى إحدى الركائز الرسمية لإنجلترا.

مع اشتداد الحرب، علق الأعضاء العرب لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) شحنات النفط إلى جميع الدول الغربية التي دعمت إسرائيل. أدى ذلك إلى نشوب أزمة طاقة في بريطانيا في أواخر عام 1973. تحولت الأنباء بشكل متسارع من سيئ إلى أسوأ بسبب إضراب عمال المناجم في فبراير 1974. فأعلن رئيس الوزراء إدوارد هيث "العمل لمدة ثلاثة أيام بجميع المصالح" لتوفير الكهرباء.

تم حظر الأضواء الكاشفة التي أجبرت المباريات على الانطلاق فقط في وضح النهار. لذا، كان يجب تقديم توقيت بدء المباراة، أي الانطلاق باكرا في أيام السبت في التاسعة صباحا وبعد الظهر في أيام الأربعاء. وقدمت الأندية اقتراحا بناء على التطورات الجديدة بتعليق كل المسابقات الكروية بإنجلترا وتأجيلها إلى يونيو 1974، لكن رابطة كرة القدم رفضت ذلك مشيرة إلى خطر حدوث فوضى بسبب الإخلال بالمواعيد الرسمية بنشاطات كرة القدم الثابتة منذ حوالي مئة عام.

بدأت حشود الجماهير في الملاعب بالفعل تتضائل. وارتفع سعر البنزين بالبلاد تباعا وأضف إلى حقيقة أن توقيتات الانطلاقة الجديدة كانت لا تحظى بشعبية كبيرة، ولم يتمكن عشرات الأشخاص من مشاهدة مباريات فرقهم المفضلة.

طلبت رابطة كرة القدم من السلطات منحهم الإذن بتشغيل المباريات لكل المسابقات يوم الأحد. ولم تكن الأضواء الكاشفة بعيدة المنال لعملها بكفاءة هذا اليوم طبقا لقانون العمل البريطاني، لكن الكهرباء كانت مطلوبة بالطبع لتشغيل الملاعب في أيام الأحاد، وافقت وزارة الداخلية على الاقتراح شريطة أن تهب الرابطة إجمالي 56% من إيراد تذاكر المباريات للمملكة، وهذا مخالف وقت سابق لم تربح فيه المملكة من كرة القدم.

في يوم 6 يناير عام 1974، يوم مهم في تاريخ كرة القدم ، استضاف كامبريدج يونايتد فريق أولدهام أثليتيك في مباراة ذهاب الدور الثالث لكأس الاتحاد الإنجليزي في أول مباراة رسمية تم لعبها يوم الأحد في كرة القدم الإنجليزية. بعد أسبوعين، يوم الأحد 20 يناير، تم لعب عشرات مباريات دوري الدرجة الثانية ابتداءً من ميلوول ضد فولام.

أما في تاريخ بعد ذلك بأسبوع وتحديدا في السابع والعشرين من يناير، وقع أول صراع في الدوري الممتاز يوم الأحد. ستوك سيتي استضاف تشيلسي في ملعبهم القديم أرض فيكتوريا. وسجل جيف هيرست أسطورة كرة القدم في إنجلترا هدفا من ركلة جزاء كان كفيلا لمنح ستوك سيتي الفوز.

وجدت الأندية فيما بعد ثغرة للالتفاف على دفع 56% من إيراد المباراة للمملكة. ببيع عدد ضئيل من التذاكر في المنافذ وإغراق البقية عبر عملائها بالسوق السوداء دون أن تتورط بأيديها في ذلك، فأصبحت كرة القدم يوم الأحد من الأمور التقليدية لكنها لم تكن مقبولة عالميا في البداية بالطبع.

العديد من الناس، بمن فيهم رئيس الرابطة الرسمية لكرة القدم آنذاك تيد كوركر، رأوا الفوائد والأهم من ذلك ضرورة إجراء مثل هذا التغيير الجذري في الإجراءات في دوري كرة القدم.

"كرة القدم هي اللعبة الوطنية ويجب أن نهتم بإعطاء الجمهور ما يريدونه عندما يريدون ذلك. الكثير من الناس يريدون مشاهدة كرة القدم يوم الأحد". كما صرح تيد وقتها لمجلة ورلد سوكر الإنجليزية.

أما بمرور السنوات وحتى الأن فقد انتهت حرب يوم الغفران. وتم رفع الحظر النفطي. وعادت الحياة اليومية في بريطانيا لطبيعتها. لكن كرة القدم يوم الأحد استمرت حتى الآن.

اقرأ أيضا:

مصدر بالأهلي لـ في الجول: لم نطلب خوض السوبر المصري السعودي

عامر عامر: أقترب من الانتقال إلى الزمالك في يناير

عبد الفضيل يحكي لـ في الجول: البدري رفض تسديدي لهدفي الشهير أمام الزمالك

أبو ريدة: محاكمة أجيري وأزمة صلاح "مشكلة ضخمة" بالإعلام فقط

وليد سليمان: صلاح يستحق أن يكون أحد مواد الدراسة في المناهج التعليمية

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك