إنريكي بين الغفران والاستبعاد.. هل يستمر غياب ألبا الدولي طوال ولايته؟

الجمعة، 05 أكتوبر 2018 - 00:22

كتب : محمد سمير

خوردي ألبا - لويس إنريكي

"إذا استبعدنا كل من يقوم بالإهانة أو السباب لن يتبقى أحدا وربما حتى لن يتبقى لاعبون" تصريح سابق من لويس إنريكي المدير الفني الحالي لإسبانيا عندما كان مدربا لبرشلونة ردا على إيقاف 17 مشجعا من ريال مدريد بسبب توجيه الإهانة لليونيل ميسي.

جوردى ألبا

النادي : إسبانيا

ورغم رفضه للإهانة وعدم الاقتناع بالاستبعاد في الوقت ذاته، لكن المدير الفني الإسباني واصل استبعاد خوردي ألبا الظهير الأيسر لبرشلونة.

إذا أعلن المنتخب الإسباني بقيادة لويس إنريكي المدير الفني قائمة لاروخا قبل مواجهة ويلز الودية وإنجلترا بكأس الأمم الأوروبية وشهدت استمرار غياب خوردي ألبا. (القائمة من هنا)

وللمرة الثانية على التوالي يتم استبعاد خوردي ألبا الظهير الأيسر الأساسي للمنتخب والذي لا يتم استبعاده منذ استدعاءه الأول في أكتوبر 2011 وعدم غيابه إلا في حالات الإصابة.

وزادت التكهنات على أن استبعاد إنريكي لألبا مسألة شخصية بسبب تصريحات اللاعب السابقة وعن ذلك رد المدير الفني لإسبانيا بعد إعلان القائمة "استبعاد خوردي ألبا؟ لن أتحدث عن أولئك الذين ليسوا هنا".

وبعد استبعاد ألبا الأول المفاجيء بالنسبة لوسائل الإعلام الإسبانية أجاب اللاعب "لا أعلم لماذا لم يتم اختياري، بالطبع أريد المشاركة مع المنتخب لكن قرار المدرب علي احترامه، أتمنى التوفيق لماركوس ألونسو وجوزيه لويس فهما لاعبان ممتازان.. ليست لدي مشكلة مع أي شخص في الوسط الرياضي".

برشلونة:

بدأت العلاقة بين إنريكي وألبا في صيف 2014 واستمرت لمدة ثلاث سنوات هي مدة ولاية المدير الفني لفريق برشلونة والتي شهدت توتر علاقته مع اللاعب.

ولم يحظى ألبا بدقائق لعب طويلة مع إنريكي خاصة مع تغيير المدير الفني لخطة الفريق في أغلب المباريات وعندما تعاقد مع لوكاس ديني شعر اللاعب بتهميشه مما جعله يصرح أكثر من مرة ينتقد فيها طريقة إدارة لويس إنريكي.

ولعب خوردي ألبا تحت قيادة لويس إنريكي في ثلاث سنوات 128 مباراة بجميع المسابقات، ونجح الظهير الأيسر في تسجيل 4 أهداف وصناعة 22 آخرين.

ويتضح الفارق بين ألبا تحت ولاية إنريكي وحاليا تحت ولاية فالفيردي الذي قاد برشلونة بداية من صيف 2017، إذ لعب ألبا 58 مباراة فقط حتى الآن مع فالفيردي ونجح في تسجيل 4 أهداف وصناعة 16 هدفا.

وشهد موسم 2016 - 2017 غياب خوردي ألبا لفترات طويلة وحصوله على دقائق أقل مع المدرب الإسباني.

ألبا وانتقاد إنريكي:

غاب ألبا عن تشكيل إنريكي وحصل على دقائق لعب قليلة ورغم ذلك كان يتم استدعاؤه بقائمة المنتخب الإسباني كونه أحد العناصر الأساسية في الفريق.

وصرح وقتها ألبا "سعيد بالحصول على ثقة المدرب جوليان لوبيتيجي في المنتخب وهو ما لا أجده في برشلونة".

توترت العلاقة بصورة ملحوظة بين المدير الفني واللاعب خلال الفترة الأخيرة من ولاية إنريكي لبرشلونة مما جعل اللاعب ينفجر بتصريحات تنتقد مدربه السابق وقت رحيله من الفريق.

وقام ألبا بالتعليق على تعيين إرنستو فالفيردي قائلا: "سعيد بالطبع بالتوقيع مع فالفيردي أعتقد أننا سنشهد فترة أفضل".

وتابع ألبا تصريحاته في وسائل الإعلام الإسبانية موضحا "بالتأكيد سعيد برحيل إنريكي لم أحصل معه على الدقائق المناسبة وأتمنى تقديم موسم أفضل مع فالفيردي هذا مناسب أكثر لي".

مؤيد ومعارض

كعادة أي قضية هناك آراء مؤيد وأخرى معارضة وفي الشارع الإسباني هنالك من يؤيد قرار المدرب الإسباني وآخرون يعارضون ذلك بسبب قراره "الشخصي".

ويرى المؤيدون أنه من الطبيعي استبعاد إنريكي للظهير الأيسر لبرشلونة خاصة وأنه لم يكن يعتمد عليه عندما كان لاعبا بالفريق، بينما يرى المعارضون أن قرار المدرب شخصي وليس فني وعلى أقل تقدير كان سيضم اللاعب للقائمة حتى ولو على دكة البدلاء.

وخاض ألبا 66 مباراة دولية مع المنتخب الإسباني نجح خلالهم في تسجيل 8 أهداف وصناعة 10 آخرين.

وكانت مواجهة إسبانيا أمام روسيا في ثمن نهائي كأس العالم الأخير بروسيا هي الأخيرة لألبا مع منتخب بلاده.

وشارك ألبا هذا الموسم في 10 مباريات مع برشلونة بجميع المسابقات ونجح في تسجيل هدفا وصناعة خمسة آخرين.

في النهاية هل لا يرتدي ألبا قميص المنتخب مجددا طوال ولاية إنريكي، أم يغفر الأخير للاعب تصريحاته وانتقاداته السابقة مثلما صرح مسبقا "إذا استبعدنا كل من يقوم بالإهانة أو السباب لن يتبقى أحدا وربما حتى لن يتبقى لاعبون"

التعليقات
قد ينال إعجابك