الكل أو لا شيء (5) – أسبوع أسود على سيتي بسبب صلاح وبوجبا.. وتبخر حلم منتظر منذ سنوات

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 - 20:17

كتب : رامي جمال

محمد صلاح - بيب جوارديولا - بول بوجبا

لكل فريق فترة يصل فيها لأوج تألقه ولكنه قد يتعرض في بعض الأحيان لسقطة تجعله يستفيق سريعا لكن ما حدث مع مانشستر سيتي في سبعة أيام كان كالكابوس.

في شهر أبريل من عام 2018 تعين على مانشستر سيتي ملاقاة ليفربول مرتين خلال أسبوع واحد في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وفي الوقت ذاته خوض الدربي أمام غريمه التقليدي مانشستر يونايتد في ملعبه الاتحاد والفوز بذلك اللقاء يعني التتويج رسميا بلقب الدوري.

"أسوأ شيء أن نتخلينا عما بنيناه طوال الموسم هذه هي اللحظة التي يظهر فيها معدن الرجال الحقيقي واللاعب الحقيقي" بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي.

أصدرت شركة "أمازون" الأمريكية للتسويق فيلما وثائقيا من ثمانية أجزاء تحت عنوان "الكل أو لا شيء مانشستر سيتي" عن موسم السيتيزينز التاريخي 2017-2018 والذي توج فيه بالدوري بأكثر من 100 نقطة وذلك بوضع كاميرات تراقب محاضرات اللاعبين وتدريباتهم وكل شيء خلال ذلك الموسم وحتى من ضمنها لحظات الإخفاق.

طالع الحلقة الأولى

الكل أو لا شيء (1) – كيف اكتسح جوارديولا ليفربول بإيقاف صلاح.. ولقطة كادت تغير الموسم

طالع الحلقة الثانية

الكل أو لا شيء (2) – كيفية قتل جوارديولا ليونايتد ومورينيو بسلاح خفي.. و"أستطيع الفوز بطريقتي"

طالع الحلقة الثالثة

الكل أو لا شيء (3) – جوارديولا يطالب لاعبيه بكرهه.. وماذا قال بعد رباعية ليفربول

طالع الحلقة الرابعة

الكل أو لا شيء (4) – "اصمت يا فينجر".. إرث كرويف ورد فعل جوارديولا بعد هزيمة مفاجئة

بداية الأسبوع الأسود.. (الفصل الأول) محمد صلاح

حل سيتي ضيفا على أنفيلد لملاقاته في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال وكانت الأجواء مشتعلة وخلال ذهاب حافلة الضيوف للملعب قام الجمهور برشقها بالزجاجات.

وقال جوارديولا لرجال الأمن فور وصوله للملعب: "شكرا لكم على حمايتنا".

الأجواء في الملعب كانت مثل خارجه بل ربما أكثر اشتعالا.

12 دقيقة فقط هي كل ما احتاجها ليفربول لهز شباك سيتي عن طريق محمد صلاح وسط احتفالات هستيرية.

وحتى الدقيقة 31 كان ليفربول نجح في تسجيل هدفين جديدين عن طريق تشامبرلين وساديو ماني.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول ألغي هدف لصالح سيتي بداعي التسلل.

وبعد عدة أيام ألقى جوارديولا محاضرة على لاعبيه بعد العودة إلى مانشستر وقال:" لا أريد رؤية أي وجوه حزينة، نحن عملنا كثيرا خلال الـ10 أشهر الأخيرة وأمام ليفربول نجحنا في منعهم من فعل أي شيء طوال 15 دقيقة ولكننا للأسف استقبلنا أهدافا".

وتابع "سوف نتعافى أنا حزين لأننا لعبنا بشكل جيد ولكننا لا يمكننا إنكار هزيمتنا بثلاثة أهداف، ربما لم نتحلى بعنف كفاية في اللعب".

وأردف "الأمر كان سهلا على صلاح، في الهدف الأول كان ينبغي على الحارس أن يشتت الكرة أو كايل ووكر بعدها".

فيما قال كايل ووكر: "خطورة ليفربول حينما نتملك نحن الكرة وليس هم، وصلاح كان رائعا للغاية هذا العام".

فيما شدد بيرناردو سيلفا أن الهدف الملغي لفريقه كان ليشكل فارقا كبيرا قبل لقاء العودة.

Image result for mo salah vs man city

وعادت الكاميرا إلى جوارديولا الذي واصل إلقاء المحاضرة "كنت لاعبا مثلكم وأعرف أنه من الصعب الحفاظ على تركيزي بعد دقائق كارثية، لكننا الآن سنواجه مانشستر يونايتد للفوز بالدوري".

وأردف "ادعوا عائلاتكم وأبنائكم وأجدادكم إلى الملعب للفوز بالدوري ونحتفل سويا، وهذا سبب كاف للسعادة والابتسام أن نفوز ضد غريمنا الأكبر في الدوري والحصول على أسرع لقب في التاريخ".

وأتم "استمتعوا الىن وتعافوا جيدا لدينا مباريات هامة، وإن لم نفز ضد يونايتد فمازال أمامنا توتنام ثم هدرسفيلد ولقب الدوري معنا في أمان".

منتصف الأسبوع الأسود.. (الفصل الثاني) بول بوجبا

استضاف سيتي منافسه يونايتد في الدربي في ملعب الاتحاد حيث لم يهزم أصحاب الأرض في ملعبهم منذ 16 شهرا.

وقال جمهور سيتي قبل اللقاء:

مشجع 1: عندما كنت طفلا كنت أحلم بالفوز بالدربي ولقب الدوري أن يحدث الأمرين اليوم خلال 90 دقيقة فهذا شيء لا يمكن وصفه.

مشجع 2: من كان ليظن أن يحدث ذلك قبل 10 سنوات؟

مشجع 3: حضرت لحظة الهدف التاريخي لأجويرو والتتويج بالدوري وسأحضر اليوم تتويجنا أمام يونايتد.

انطلاقة سيتي في الدربي كانت كالحلم سجل أصحاب الأرض هدفين في الشوط الأول وكان بإمكانهم زيادة النتيجة.

وبين الشوطين قال أحد المشجعين: "أنا مشجع لهذا النادي منذ الماضي البعيد ما يحدث اليوم هو كالحلم لا أستطيع تصديقه".

فيما قال مشجع آخر: "إن فزنا اليوم بالدوري ضد يونايتد سأبكي كثيرا كالطفل".

أما الهتافات التي كانت ترج جنبات ملعب الاتحاد كانت "سنفوز بالدوري اليوم".

وفي غرفة خلع الملابس رغم التقدم في النتيجة كان جوارديولا حادا في تعليماته للاعبيه وألقى الضوء مجددا على لقاء ليفربول.

وقال المدرب الإسباني: "اليوم أظهرتم ما نحتاج للقيام به ضد ليفربول، هل تنتظرون مني أن أشرح لكم ما ينبغي علينا فعله؟ نحن سجلنا هدفين خلال 45 دقيقة".

وواصل "لا أقول أن منافسينا سيئين ولكنهم بنفس جودتكم".

وشدد "راقبوا أليكسيس سانشيز ولينجارد جيدا، أمامكم 45 دقيقة فقط لتكونوا أبطال الدوري مع تبقي ست مباريات، أنا لن أدافع كالحيوان ولا تعتقدوا أنكم فزتم، قاتلوا".

ما حدث في الشوط الثاني كان كارثيا وطغت ظلال يونايتد الحمراء على لون الدربي الذي كان في طريقه للاكتساء باللون الأزرق، وما حذر منه جوارديولا لم ينتبه إليه لاعبيه.

قلب يونايتد الطاولة وسجل ثلاثة أهداف منهم هدفين من صناعة من؟ نعم أليكسيس سانشيز نفسه.

وتألق ديفيد دي خيا أمام طوفان هجمات مانشستر سيتي وانتهى اللقاء بانتصار رائع ليونايتد.

عقب اللقاء كانت غرفة ملابس سيتي مشتعلة وسط خلافات بين اللاعبين.

وقال قائد الفريق فينسنت كومباني: "لا ألوم أي شخص كنتم رائعين طوال الموسم، لكن اليوم في الشوط الثاني لم يكن هناك مخزى مما كنا نفعله، يجب أن نتحلى بالصراحة".

فيما قال يايا توريه: "نحن لم نكن جيدين بدنيا الشوط الثاني كان يجب أن نتكاتف".

وانتقل الحديث إلى فابيان ديلف "لم نقم بأساسيات كرة القدم علينا تذكر الأساسيات والفوز بالمعارك الفردية، نحن نسير جيدا في طريق الفوز وعندما يحدث أي شيء آخر نتجمد".

وقاطع جوارديولا لاعبيه قائلا: "أسوأ شيء أن نلقي اللوم على بعضنا البعض، اشتكوا إلي من قراراتي، نعم أعرف أن ما حدث اليوم مؤلم للغاية خاصة إنه دربي وضد يونايتد واستعدينا للاحتفال في ملعبنا بلقب الدوري".

واستدرك "لكن ما يقال حول عند الهزيمة إننا لم نركض كفاية فهذا هراء، كرة القدم ليست سهلة هي معقدة للغاية".

وأتم "نحن بنينا شيئا جيدا طوال الموسم لا تتخلوا عنه الآن بسبب الهزيمة هذه هي اللحظة التي يظهر فيها معدن الرجال الحقيقي واللاعب الحقيقي ويقول أنا هنا يا رفاق للمحاولة، إن لم ننجح في الفوز على ليفربول فهنيئا لهم ولكن علينا إنهاء لقب الدوري بأسرع وقت ممكن هذا ما ينبغي عليكم القيام به".

نهاية الأسبوع الأسود.. (الفصل الثالث) عودة صلاح

قبل لقاء الإياب أمام ليفربول قال جوارديولا للاعبيه في المحاضرة الفنية: "يجب أن نستغل كل الفرص وأن نتحلى بالمثالية".

وواصل "ربما لا أستطيع إقناعكم لكن يورجن كلوب يستطيع أتعرفون ماذا قال في المؤتمر بالأمس عنكم؟ قال سنواجه أفضل فريق في أوروبا خلال الـ10 أشهر الأخيرة".

وأتم "لقد كان من دواعي سروري أن أكون معكم يا رفاق".

في اللقاء نفسه سجل سيتي هدفا في الدقائق الأولى وكان مسيطرا على المباراة لكن تم إلغاء هدفا جديدا للفريق واعترض جوارديولا على الحكم ليزيد الطين بلة ويتم طرده للمدرجات.

وفي الشوط الثاني نجح ليفربول في قلب الطاولة بعدما سجل صلاح هدف التعادل قبل أن يقتل روبرتو فيرمينو اللقاء بهدف ثان للحُمر.

لم تتم الإشارة إلى ما قاله جوارديولا للاعبين عقب اللقاء ولكن بعد أيام قال: "لا يفهم الناس أن الهزيمة هي جزء من المنافسة، والهزيمة ضد ليفربول هو جزء علينا تقبله".

وأتم "الآن علينا التركيز على ما ينبغي علينا القيام به والإصرار على التفاصيل الهامة للفريق للحفاظ على التركيز".

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك