كراوتش: روي كين أنقذ حياتي.. نظرته المتعجرفة أعادتني إلى أرض الواقع

الأحد، 09 سبتمبر 2018 - 16:07

كتب : FilGoal

بيتر كراوتش

روى بيتر كراوتش عن واقعة جمعته بـ روي كين القائد السابق لـ مانشستر يونايتد، في بداية مسيرته الكروية، وقت انضمامه إلى ليفربول عام 2005.

كراوتش نشر كتابا يروي فيه العديد من كواليس مسيرته، وصحيفة "ديلي ميل" البريطانية نشرت مقتطفات منه.

يقول كراوتش: "كنت في الرابعة والعشرين من عمري عندما انتقلت إلى ليفربول بطل أوروبا، فقمت بشراء سيارة أستون مارتن، وقدتها في أنحاء مانشستر بنوافذ مفتوحة، مرتديا نظارتي الشمسية، وواضعا مرفقي على حافة النافذة، متحكما في المقود بإصبعين، مع تشغيل موسيقى "سبيد جاراج"".

مضيفا: "لا أحب "سبيد جاراج" حتى، ولست واثقا من إعجابي بتلك السيارة أيضا. صوت داخلي يخبرني أن سيارة أستون مارتن لا تناسبني، ولكن صوت أعلى أخبرني أنني لاعب إنجليزي دولي يلعب لـ ليفربول، والقواعد القديمة ليست سارية الآن. شعور قوي راودني أنني عصري، بينما أتاني شعور صغير يخبرني أنني أخرق بالكامل".

وواصل: "وبينما أتجول في الأنحاء مقنعا نفسي أنني أبدو مثل ستيف ماكوين أو دانييل كريج، متجاهلا بيتر القديم الذي يخبرني بأنني تحوّلت إلى شخص أقسمت يوما ما ألا أكونه، توقفت في إشارة، ووجدت روي كين في سيارته إلى جواري".

وأضاف كراوتش: "شعرت أنه رجل على نفس نغمتي، إنه لاعب عظيم، فاز بعدة ألقاب، فاز بدوري أبطال أوروبا، إنه قائد ونبض مانشستر يونايتد. أومأت له برأسي، غمزت له بعيني، طرقعت له بإصبعي، نحن نتشارك اللعبة عينها يا روي، في نفس المستوى".

ليختبر رد الفعل العنيف من كين: "التفت إلي، والتقزز بادٍ على وجهي، قبل أن ينظر أمامه مجددا. تجمدت وتلاشت الابتسامة من على وجهي، وعندما تبدّل لون الإشارة وتحرك بسيارته دون أن ينظر خلفه، شعرت بإحراج شديد".

ورد الفعل غيّر حياته: "بعت السيارة أستون مارتن في اليوم التالي، وشعرت أنني محظوظ بسبب روي كين، فتلك اللحظة كانت أفضل ما حدث لي على الإطلاق، لم أدرك السرعة التي وصلت بها للقمة في كرة القدم. أرى هذا يحدث الآن مع لاعبين شبان يتم تصعيدهم إلى الفريق الأول، وفي ظرف أسبوع تمتلأ أجسامهم بالوشوم، ويبتاعون سيارة رياضية، ويضعون سماعات رأس عملاقة".

موجها نصيحته للاعبين الصغار: "لا يجب أن تشتري سيارة فارهة عندما تكون صغيرا إلا بعد أن تشارك بشكل دوري في الدوري الإنجليزي. ما حدث من روي كين كان نقطة تحول لي، عدت إلى الواقع، فشكرا لك يا روي، لعله لم يتعرف علي أبدا، لقد اعتقد أنني شخص أخرق، ومن كان ليتجادل معه؟".

طالع التفاصيل:

مران الأهلي - كارتيرون يركز على بناء الهجمة والأطراف

هاني رمزي: الجهاز صمم على تسديد صلاح لركلة الجزاء الثانية ضد النيجر

أحمد ناجي: 4 حراس في المعسكر المقبل.. عبد المنصف وصبحي ضمن المرشحين

أرقام في الجول تجيب – كيف وضع النني بصمته على كل فرصة لمنتخب مصر ضد النيجر

علي غزال لـ في الجول: تألقي ضد النيجر لن يكون مجرد مباراة بل سأطور من نفسي

يوسف لـ في الجول: نهاية سبتمبر أخر فرصة لمؤمن للاستمرار مع الأهلي.. سنغلق الملف بعدها

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك