حوار - كازورلا يتحدث عن معاناته: أنا أحجية من الصور المقطعة.. فكرت كثيرا في الاعتزال

السبت، 08 سبتمبر 2018 - 13:15

كتب : FilGoal

كازورلا

"أنا أحجية من الصور المقطعة". هكذا وصف سانتي كازرولا لاعب أرسنال السابق وفياريال الحالي معاناته مع الإصابة واضطرار الأطباء لترقيع كاحله الأيمن بجزء من ذراعه الأيسر.

صحيفة "جارديان" البريطانية أجرت جوارا مطولا مع كازورلا عن معاناته، وينقله لكم FilGoal.com كاملا.

في قدم كازورلا هناك شريحة حديدة بجانب وتر أكيليس جديد، وغيرها من الأشياء التي كانت كفيلة بأن تجعله يعتزل الكرة نهائيا بل والمصير الأسوأ.

بدأ كازورلا حديثه قائلا :"الجراح ميكيل سانشيز وضع حالتي لديه في كل مؤتمر يتحدث فيه، ويتم دراستها".

"هو وطبيب العلاج الطبيعي لم يروا حالة مثل حالتي أبدا".

كانت هناك الكثير من الإصابات في قدم كازورلا، ركبته، قدمه وكاحله، بجانب العديد من الانتكاسات، وخضوعه لـ10 عمليات، وتعرضه لعدوى قوية في قدمه حتى أنه كاد أن يخسر قدمه.

أرسين فينجر وصف إصابة كازورلا بأنها أسوأ إصابة شاهدها في حياته، والطبيب أخبر كازرولا أنه عليه أن يتكيف على السير في الحديقة فقط.

"أنا مهووس بكرة القدم، لكن في بعض الليالي شعرت بالوحدة والحزن الشديد، 636 يوما بدون لعب الكرة، كنت أتحدث إلى عائلتي وأقول لهم، حسم الأمر غدا سأستسلم، سأخبر خوانكار طبيب العلاج الطبيعي أنني لا يمكنني الاستمرار".

"ألكم نفسي حينما أفكر أنني سألعب يوم السبت كرة القدم، أقدر ذلك جدا، كل لحظة، أتفهم اللاعبين الذين يفكرون في ألم التواجد في الفنادق ليلة المباراة، لكنني تواجدت في العديد من الفنادق وحيدا وكذلك المستشفيات، قاتلت لكي أعود للعب مرة أخرى".

بدأ الأمر مع كازرولا عام 2013 حينما تلقى ضربة في مواجهة ودية مع منتخب إسبانيا ضد تشيلي في شهر سبتمبر.

تحطمت عظمة في كاحله وإصابة أخرى في أربطة الركبة عام 2015 ولعب بألم كبير ولم يخبر أحدا في شهر نوفمبر عام 2015 وكان يلعب في كثير من الأحيان وهو مصاب حسب وصفه.

"بين شوطي المباريات كنت أشعر بألم لا يوصف، لأن الأجواء كانت باردة، أصاب بالشلل في بداية الشوط الثاني والألم يزداد سوء".

"ليلة مواجهة لودوجوريتس في أكتوبر 2016 بكيت كثيرا، أصبح الألم لا يحتمل، قررت التوقف، ومنذ ذلك الحين بدأت المشاكل".

وصف فينجر الإصابة في ذلك الوقت بأنها "ليست خطيرة أو كبيرة". لكن اللاعب لم يشارك مجددا بقميص أرسنال.

"التقطت عدوى في إحدى العمليات خاصة وأن القطع كان يجب أن يظل مفتوحا، دخلت البكتريا في منطقة العملية، خرج سائل أصفر في الليل من قدمي، كل مرة كانوا يسيطرون عليه كان ينتشر مجددا ويخرج سائل أكثر، قرروا تطعيمي لكن ذلك لم يجد نفعا لأن العدوى كانت متوغلة للغاية، البكتريا كانت تأكل قدمي، لم يكتشفوا نوعها حتى".

"قالوا لي، لا تقلق حيال لعب كرة القدم، فقط فكر في العودة لحياتك الطبيعية مرة أخرى، أن تعود للعب مع ابنك أو المشي مرة أخرى، لكنني لم أعر ذلك انتباها، لأنني كنت قد قررت أن أعود إلى إسبانيا، والذين أخبروني وقتها أشياء مختلفة".

"تعبت كثيرا، خضعت لعمليات كثيرة لمدة شهرين أو 3، ثم رحلت على فيتوريا في اليوم التالي ووجدوا نوع البكتريا واحدة في العظم واثنين في الوتر".

"لم يعلموا كم تآكل الوتر جراء البكتريا، طبيبي قال لي، إنني سأخضع لعملية حتى يجد الوتر والتضرر به، ثم أخبروني أنهم مضرين لإجراء جراحات عديدة، وحينما فعلوا ذلك وجدت أنني خسرت 10 سم من الوتر، كنت محظوظا كان من الممكن أن يتآكل أكثر من ذلك، حينما اضطروا لإعادة بناء الوتر، لاحظوا أن عظامي كانت في حالة سيئة للغاية، والوضع كان خطيرا".

"الأطباء في بريطانيا قالوا، الوضع تحت السيطرة، لأنهم منحوني العديد من المضادات الحيوية، لكن أن تمنح مريضا مضادات حيوية في المطلق الأمر يختلف عن منحه المضاد الحيوي المناسب لنوع العدوى. لأنهم لم يعرفوا حتى نوع البكتريا".

"عائلتي قالت لي إنني يجب أن أتخذ خطوة ضد الأطباء في إنجلترا، لكن آخرون قالوا لي إن الأمر لا يستق العناء، يمكنك أن تشعر بالإحباط لأنهم لم يكتشفوها من اليوم الأول، كانت المشكلة لتصبح أقل بكثير، لكن ذلك لن يصلح أي شيء، ولن يجديك نفعا الدخول في معركة من أجل مشاكل طبية".

"لم يتحملوا المسؤولية ولم يقولوا إنهم آسفون لما حدث، لم يلحظوا شيئا حتى، أنا مقتنع أنهم يرون أنفسهم قد قاموا بالشيء الصحيح، وأن ما حدث لي بسبب البكتريا بقدر ما هو سوء الحظ، لا أعتقد أنهم يشعرون بالذنب".

"آرسين فينجر دعمني طوال الوقت، جدد عقدي قبل العملية الأولى وكانت لفتة لا تصدق منه، اتصل بي وقال لي سانتي قررت أن أفعل بند العام الإضافي في عقدك، إنه لديك وقع عليه ثم اخضع للعملية في حالة سلام نفسي، ساعدني ذلك كثيرا وركزت على تأهيلي بدون خوف وسأظل شاكرا له للأبد".

"لا ألوم نفسي، لكن تلك الضربة التي تعرضت لها عام 2013 وقررت بعدها اللعب لـ90 دقيقة، عادة أفكر إن قلت لهم أخرجوني لتبدل الحال. البعض يخبرني أنني كان يجب أن أكون أذكى لكنني لن أكون أنانيا".

"أرسنال سألوني لما لم أطالب بالخروج، لكنهم احترموا قراري، وحينما ظهر حجم الإصابة اقترحوا أن أتوقف قليلا لكنني رفضت، إنها مجرد كدمة سأضع ضمادة وأستمر اللعب وفعلت ذلك".

"قد يكون هناك أشخاص لم يتصرفوا بالطريقة الصحيحة، ربما كنت سأمر بنصف مشاكلي تلك، لكنني الشخص الذي قرر العمل بها، يمكنني أن ألقي اللوم على الأشخاص لكن في النهاية، إنه أنا، كان يجب أن آتي لإسبانيا منذ اليوم الأول".

"في لندن قرروا أنني لن ألعب كرة القدم مجددا، في إسبانيا قالوا لي، سانتي الوضع سيء للغاية لكننا سنقاتل".

ترك سانتي زوجته أورسولا في لندن وطفليه، وسافر للعلاج في مدينة فيتوريا وخضع للتأهيل في مدينة سلامنكا. وتطور حالته كان بطيئا للغاية لكن في نقطة ما تحسنت أحواله.

"في بعض الأوقات كنت أستعد للاستسلام، كان الوضع صعبا للغاية لأنك لا ترى أي تطور، تحدثت طيلة الوقت مع الطاقم الطبي، وكانوا يسألونني، هل ترغب في اللعب مرة أخرى؟ أقول لهم نعم، يقولون لي حسنا هذا هو الأمر، اليوم نعمل وغدا سنرى ما سيحدث، وكنت أبدأ في رؤية بعض التطورات الصغيرة، في يوم ما دخلت الملعب وذهنك خال وتعود للفندق بابتسامة كبيرة، طبيب العلاج الطبيعي كان ذكيا وقام بخداعي، منحني الكرة، وجعلني ذلك أشعر وكأنني لاعب كرة مرة أخرى، وقال لي، غدا ستلعب أكثر بالكرة، وتلك الحيل الصغير كانت تجعلني أقابل كل يوم بشوق كبير".

"عائلتي كانت تتصل بي وأخبرهم بسعادة أنني لمست الكرة، ثم يسألونني عن شعوري، أقول لهم إنني أشعر بالألم لكن لا يهم لقد لمستها".

"غير أطفالي المدرسة 3 مرات في عام واحد، ولم يعرفوا حتى إن كان الأمر يستحق العناء أم لا، كنت أصل المنزل ليلة واحدة وفي اليوم التالي كانوا يقولون لي، هل ستغادر مرة أخرى؟ كانوا يرون رحيلي أمرا طبيعيا وألمني ذلك كثيرا، لكنني فعلت ذلك من أجلهم أيضا، لأنهم مهووسين بكرة القدم مثلي".

"إينزو، ابني أحيانا يسألني إن كنت سألعب مجددا بقدمي تلك، فأقول نعم له، يجدها غريبة، لكنني أخبره ألا ينظر كثيرا إليها، وحاليا يشاهدني ألعب وهذا يشعرني بسعادة كبيرة خاصة وهو في المدرجات".

قدم نادي فياريال كازرولا على طريقة الساحر، صاحب الـ33 عاما تم تقديمه في خدعة إخفاء.

"اختبأت لـ45 دقيقة في مكان ضئيل للغاية، كنت متعرقا وظهري كان يؤلمني، وقلت التقديم كان رائعا لكنني لا يمكنني اللعب يوم السبت بسبب ظهري 😃".

"لا أشعر بالكثير من السوء، أنا متفاءل، فقط ألعب المباراة المقبلة وأحاول أن أشترك في التي تليها".

وقع فياريال مع كازورلا عقدا يمتد لمدة موسم وحيد.

"لم يرغب أرسنال في التوقيع معي لعام إضافي، كان الفريق جيدا جدا وصادقا جدا، فكرت أنني يجب أن أخضع لفترة معايشة، أي كان الفريق الذي سيوقع معي يجب أن يراني أولا، وهذا ما فعلته".

"الجميع يحبني في أرسنال وسأظل دائما على اتصال مع النادي، لقد أثر في كثيرا أنني لم أتمكن من توديع الجماهير من ملعب الإمارات، إن كنت مضطرا إلى الرحيل كان يجب أن أفعلها أمام الجماهير".

سيد لو صحفي جارديان سأل كازورلا، هل تمت دعوتك للعب مواجهة أساطير أرسنال ضد أساطير ريال مدريد يوم السبت؟ أجاب ضاحكا :"لا لم يحدث، إنها للاعبين السابقين ولم أصل لتلك المرحلة بعد".

طلب كازورلا التدرب قبل مواجهة نصف نهائي الدوري الأوروبي، وذلك على ملعب الإمارات.

اختتم حواره قائلا :"طلبت ذلك لأنني لم أكن أعلم إن كنت سألعب مرة أخرى أم لا، لم يكن أمرا كثيرا فعلا، مجرد 4 لفات حول الملعب وبعض المراوغات، فقط أن أتواجد على عشب ملعب الإمارات مرة أخرى وأشعر بالدفء القادم من ترحيب الجماهير، كنت أفكر في أنني يجب أن آخذ شيئا معي إن لم أكن سألعب مرة أخرى".

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك