مصر تبدأ عهدا جديدا أمام غزلان النيجر

السبت، 08 سبتمبر 2018 - 00:04

كتب : نادر عيد

مران منتخب مصر

يكتب منتخب مصر لكرة القدم فصلا جديدا في تاريخه حين يواجه النيجر يوم السبت في الجولة 2 من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 ويخوض أول مباراة مع الربان الجديد لسفينته خافيير أجيري الذي يسعى لبداية تبني جسرا من الثقة مع الجمهور الغاضب من ظهور باهت للفريق في المونديال.

ويسعى الفراعنة لفوز يعيدهم للمنافسة بقوة على التأهل إلى النهائيات المقامة في الكاميرون الصيف المقبل ويقربهم من الظهور في بطولة هم أسيادها عبر التاريخ بسبعة تتويجات كأكثر فريق يحقق اللقب.

وقد تبدو المباراة سهلة على الورق أمام منتخب ذو تاريخ فقير شارك مرتين فقط في كأس أمم إفريقيا عامي 2012 و2013 لكنها محفوفة بالمخاطر نظرا لأنها الأولى لأجيري المكسيكي مع مصر وتأتي بعد خلافات واتهامات بين الاتحاد المصري لكرة القدم ومحمد صلاح النجم الأول للفريق وهداف ليفربول.

ثلاثية

مباراة السبت المقامة على ملعب الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، والذي بات الاستاد الرئيسي للفراعنة في السنوات الأخيرة، هي الثانية لمصر في أرضها أمام الفريق الملقب بالغزلان بعد لقاء أقيم قبل 7 سنوات فازت فيه مصر بثلاثة أهداف دون رد في ستاد القاهرة وخاضها الفريق الأولمبي المصري بقيادة هاني رمزي المدرب المساعد الحالي لأجيري.

سجل مروان محسن هدفين وأحرز محمد صلاح أول أهدافه الدولية في لقاء كان الأخير في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012 البطولة التي فشلت مصر في بلوغها رغم أنها كانت حاملة اللقب بعد التتويج بنسخة 2010 في أنجولا.

استطاعت النيجر تصدر المجموعة وضمان ظهورها الأول في البطولة القارية وانتزعت بطاقة الصعود إلى النهائيات التي أقيمت في غينيا الاستوائية والجابون على حساب مصر وجنوب إفريقيا وسيراليون في مفاجأة مدوية. فازت في أرضها على المنتخبات الثلاثة وخسرت كل اللقاءات خارج ملعبها.

ومثلما بدأ الفراعنة في تلك المباراة عصرا جديدا بجيل شاب ضم صلاح ومروان ومحمد النني وأحمد الشناوي وعمر جابر وأحمد حجازي، تضم قائمة مصر للقاء السبت 5 وجوه جديدة لم تنضم من قبل للفريق وهي باهر المحمدي ومحمد صادق وصلاح محسن ومحمد حمدي وإسلام جابر.

ويغيب عن الفريق لاعبون اعتادوا ارتداء قميص منتخب مصر في السنوات الأخيرة مثل أحمد فتحي وعبد الله السعيد ومحمد عبد الشافي.

وهنا يكمن التحدي الذي يواجهه أجيري مدرب المكسيك السابق والذي يسعى لبناء فريق جديد للفراعنة من أجل ظهور ثان على التوالي في كأس العالم بعد 4 سنوات.

وقال أجيري في مؤتمر صحفي:"ركزت على ضم لاعبين جدد من أجل بناء فريق جديد". (طالع كل ما قال)

وبعد حقبة ناجحة لسلفه الأرجنتيني هيكتور كوبر، انتهت بنتائج مخيبة للآمال في مونديال روسيا، يسعى أجيري لتغيير أسلوب منتخب مصر الذي كان التحفظ عنوانه والدفاع سلاحه مع كوبر.

وصرح أحمد المحمدي قائد المنتخب بأن هناك "مفاجآت تكتيكية" ستظهر خلال المباراة، في إشارة إلى أسلوب يختلف تماما عن الذي قدمه الفريق على مدار السنوات الثلاث الماضية تحت قيادة كوبر. (طالع كل ما قال لاعب أستون فيلا الإنجليزي)

صلاح محسن؟

وفقا لاختيارات أجيري فإن التشكيل الأساسي لمصر سيتغير عن ذلك الذي واجه أوروجواي وروسيا والسعودية في يونيو الماضي والتعديل الأبرز سيكون في مركزي الظهيرين الأيمن والأيسر.

في غياب فتحي وعبد الشافي الأقرب لدخول التشكيلة الأساسية أمام النيجر هما أحمد المحمدي، القائد الجديد للفريق بعد اعتزال عصام الحضري وفي غياب فتحي، ومحمد حمدي لاعب بيراميدز الحالي والمصري السابق.

بينما يستمر محمد الشناوي وأحمد حجازي وعلي جبر ومحمد النني وطارق حامد ومحمد صلاح ومحمود تريزيجيه وعلم FilGoal.com أن أجيري يفكر في إشراك الشاب صلاح محسن في مركز رأس الحربة على حساب مروان محسن.

طالع التشكيل المتوقع للقاء من هنا

صلاح

يحمل صلاح لواء منتخب مصر منذ تلك اللحظة التي وضع فيها محمد أبو تريكة يديه على رأس نجم ليفربول محملا إياه مسؤولية مستقبل المنتخب الأفضل في تاريخ القارة السمراء.

وينتظر المصريون أداء صلاح الهداف التاريخي للجيل الحالي من لاعبي مصر وأفضل لاعبي الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي، ويترقب ظهور النجم البالغ عمره 26 عاما بعد أزمته مع اتحاد الكرة التي ظهرت منذ أيام ودبت القلق في منظومة كرة القدم المصرية.

نشبت أزمة جدلية بين صلاح واتحاد الكرة سببها مطالب يريدها الأول من الاتحاد في معسكر منتخب مصر لم تتوفر على حد وصفه خلال مشاركة الفريق في كأس العالم الأخيرة وأثرت بالسلب على مردود الفريق. وتدخل وزير الرياضة المصري أشرف صبحي لاحتواء الأزمة.

وقد يصبح صلاح ثالث هدافي مصر عبر التاريخ إذا نال من شباك النيجر مرتين في لقاء السبت. وسجل صلاح 6 أهداف من آخر 8 أحرزها الفراعنة وسجل 37 هدفا في كل مشاركاته مع الفريق.

طالع ترتيبه ضمن الهدافين التاريخيين للفراعنة

المواجهة الأولى

يواجه الإيفواري فرانسوا زاهوي مدرب النيجر منتخب مصر للمرة الأولى في مسيرته. كان لاعب نانسي الفرنسي في الثمانينات قاب قوسين أو أدنى من التتويج بكأس أمم إفريقيا 2012 لكنه خسر بركلات الترجيح مع بلاده أمام زامبيا في النهائي.

ويقود زاهوي النيجر منذ 2015 وفاز مع الفريق أربع مرات وخسر 5 مباريات في 12 لقاء. ولم يحقق زاهوي فوزا رسميا مع النيجر منذ سنتين وتعادل في أرضه أمام سوازيلاند بدون أهداف في الجولة 1 من تصفيات كأس إفريقيا 2019.

وشدد زاهوي على صعوبة مواجهة الفراعنة وأثنى على صلاح معتبرا إياه ضمن أفضل 3 لاعبين في العالم. (طالع كل ما قال)

وكذلك سيكون اللقاء هو الأول لمصر مع الحكم السنغالي ماجيتي نداي والذي أسند له الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) إدارة مباراة السبت.

وتتصدر تونس المجموعة بفوزها في أرضها على مصر بهدف دون رد في الجولة الأولى وتحل ضيفة على سوازيلاند يوم الأحد.

ويلتقي منتخبا مصر والنيجر لأول مرة منذ 6 سنوات. وفازت مصر وديا على النيجر في قطر في 2012 بهدف من ركلة جزاء سجله حسني عبد ربه.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك