دجوكوفيتش.. سمات البطل كما يجب أن تكون

السبت، 08 سبتمبر 2018 - 12:13

كتب : شادي نبيل

دجوكوفيتش

ساعات قليلة تفصلنا عن ختام بطولة أمريكا المفتوحة للتنس، البطولة الأخيرة في عام 2018 لسلسلة بطولات جراند سلام، والتي تقام على ملاعب أرثر أش بمدينة نيويورك.

وتجمع المباراة النهائية لفئة الرجال بين الصربي نوفاك دجوكوفيتش المصنف الأول عالمياً سابقا والأرجنتيني خوان مارتن ديل بوترو الفائز بلقب البطولة عام 2009.

هذا النهائي بالطبع ليس الأول في تاريخ الصربي صاحب 31 عاما والذي بدأ مسيرته الاحترافية عام 2003 ولن يكون الأخير لّلاعب أعتاد على الفوز بالألقاب وحمل الكؤوس.

مواجهة ربع نهائي بطولة ويمبلدون 2017 والتي جمعت بين نوفاك والتشيكي توماس بيرديتش شهدت انسحاب الصربي بداعي الإصابة، وأعلن اللاعب بعدها عدم خوض أي بطولة فيما تبقى من العام وخضع لعملية جراحية بالمرفق.

قرار يعد الأصعب على أي رياضي خاصة أن دجوكوفيتش لم يحقق أي لقب بالبطولات الأربع الكبرى لنفس العام وهي المرة الأولى منذ 2010، وهو ما جعله يعلق حينها على الأمر، قائلا: "أوجه تحياتي للجميع وأشرككم في قرار يخص مستقبلي المهني. بعد حوالي عام ونصف من معاناتي مع الإصابة بالمرفق والتي تفاقمت في الأشهر القليلة الماضية، اتخذت قرار عدم خوض أي بطولة لما تبقى من موسم 2017".

وبالفعل غاب اللاعب وتوقع الجميع صعوبة عودته سريعاً للمشاركة وتحسين تصنيفه الدولي والذي تأثر بسبب الغياب عن المشاركة بالبطولات الرسمية، وغاب أيضا البريطاني أندي موراي عن باقي الموسم لنفس السبب.

وعاد الصربي للمشاركة بالبطولات في يناير الماضي، وكان الظهور الأول بإحدى بطولات جراند سلام في أستراليا المفتوحة، ونجح بالفوز في ثلاث مباريات ووصل للدور ثمن النهائي لكنه خسر في مواجهة الكوري الجنوبي هيون تشانج صاحب النتائج الرائعة في البطولة ووصل للدور نصف النهائي قبل الخسارة من السويسري روجر فيدرر الفائز باللقب.

وأظهرت تلك البطولة رغبة نوفاك القوية بالعودة للفوز بالألقاب وصدارة التصنيف العالمي، لكن الأمر بالطبع لن يكون سهلا وهو ما أيقن إليه اللاعب لتظهر سماته الشخصية وجينات البطولة عليه في قادم البطولات.

وعادت بعض آثار الإصابة للظهور بسبب رغبته بالعودة للبطولات سريعا، وقال دجوكوفيتش عن ذلك "لقد ارتكبت خطأ بعودتي المبكرة جدا إلى الملاعب لأنني لم أكن جاهزا بدنيا".

وخرج الصربي من الأدوار الأولى لبعض بطولات ماسترز، لكنه نجح بالوصول لنصف نهائي روما المفتوحة وخسر أمام رافاييل نادال متصدر التصنيف العالمي.

وجاءت اللحظة التي انتظرها الجميع وجمهور اللاعب خاصة، حصد لقب بطولة ويمبلدون بعد عام من انسحابه وكأن القدر ورغبته في التتويج بالبطولة التي كانت شاهدة على استسلامه للإصابة تمنعه من الحصول على المركز الأول بأي مسابقة قبلها.

فوز رائع زينه بإقصاء نادال من نصف النهائي والتغلب على الجنوب إفريقي كيفن أندرسون قاهر فيدرر بربع النهائي، ويحصد رابع ألقابه بالبطولة.

وانضم السويسري لقائمة ضحايا الإعصار الصربي بعد العودة، وتغلب عليه في نهائي بطولة سينسيناتي للأساتذة ذات 1000 نقطة، ليسجل اسمه بلائحة الفائزين في جميع بطولات ماسترز.

وسواء حقق دجوكوفيتش اللقب أو لا، لكنها ستبقى نهاية موسم رائعة للاعب العائد من الإصابة والغياب عن البطولات لمدة 6 أشهر مع نهاية العام الماضي، ويثبت المصنف السادس عالمياً إن سمات البطولة متأصلة في شخصيته وتظهر عندما يريد.

اقرأ أيضا:

رينار يتهكم على الصحفيين بسبب سؤال عن وليد أزارو

مصر تبدأ عهدا جديدا أمام غزلان النيجر

أجيري: أزمة صلاح واتحاد الكرة؟ ليست من اختصاصي.. لا أهتم

"المعزة الجهنمية" التي قهرت جيل شحاتة الذهبي

راموس: استقبال ساخط من الإنجليز بسبب صلاح؟ لست مهتما

التعليقات

قد ينال إعجابك