كتب : محمد البنا | الإثنين، 27 أغسطس 2018 - 20:07

السطور الأخيرة في أزمة صلاح

رامي عباس - محمد صلاح

لا يوجد مشجع مصري لا يشعر بالضيق من اشتعال أزمة بين اتحاد الكرة المصري وأفضل لاعبي المنتخب محمد صلاح المرشح لجائزة أفضل لاعب في أوروبا لعام 2018.

محمد صلاح

النادي : ليفربول

خطابات متبادلة، تغريدات هنا وهناك.. مؤتمر صحفي، وعدة بيانات وثلاثة مقاطع تسجيلية هو حصيلة فترة عنوانها "الفشل".

تم إقحام الجمهور في أزمة لا تعنيه، فقط ما يهمه هو راحة من جلب لهم السعادة الغائبة طوال 28 عاما.. صلاح الذي كان رمزا للفرحة والبهجة المصرية طوال الموسم الماضي.

حسنا لكي نفند الأمور، عليك أن تجلس قليلا على مقعد محايد.. تناسى غضبك ضد اتحاد الكرة أو صلاح، أو تعاطفك مع أحدهما في أي موقف من المواقف.

البداية

بدأت الأزمة قبل السفر إلى روسيا، استغلال صورة واضحة لمحمد صلاح على طائرة المنتخب.. وهو كان جرس الإنذار بأن التعامل مع أفضل لاعب في إفريقيا لابد أن يكون حذرا من قبل المسؤولين.

ولكي نكون منصفين، فنجوم عالميين مثل كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي وغيرهم يتم مراعاة تامة لحقوقهم الإعلانية.. والاهتمام برعاة اللاعب وحقوقهم يساعد على وصوله عروضا أكثر وأكثر، وهو ما غفله اتحاد الكرة بسبب ربط صورة صلاح براعي الاتحاد وهو شركة منافسة لراعي صلاح.

كان تصرف اتحاد الكرة في هذا الأمر حكيما بتغيير تصميم الطائرة وتم احتواء الأزمة بشكل جيد.

في المعسكر

وجد صلاح نفسه تم إقحامه في أمور سياسية لا ناقة له ولا جمل فيها بسبب قديروف رئيس الشيشان والذي تتهمه وسائل الإعلام بانتهاك حقوق الإنسان.

ظهرت الأسئلة بعد ذلك، "لماذا تم اختيار الشيشان من الأساس" رغم أن اتحاد الكرة كان قد أعلن من قبل عن الأسباب رغم بُعد المسافة وأنها دولة لها خلفية إسلامية، كما أن الفيفا وضعها ضمن الخيارات المتاحة وكانت رغبة من هيكتور كوبر المدير الفني.

لكن لم يراع اتحاد الكرة الطابع السياسي الذي قد يتم استغلاله من قبل رئيس الشيشان والمعروف بأنه لا يفوت مثل هذه الفرص للدعاية لدولته.

هذا ليس الخطأ الوحيد من اتحاد الكرة، لكن السماح للبعض بالوصول لغرف اللاعبين في فندق إقامة المنتخب من أجل التقاط الصور التذكارية، سواء في جروزني أو في سان بيترسبرج.. نعم كل هذا مسؤولية الاتحاد.

التطور

خرجت مصر من كأس العالم بثلاث هزائم، شارك صلاح مصابا سجل هدفين.. لم يتوجه اللاعبون لتحية الجمهور المصري مثلما تفعل المنتخبات في روسيا.

أصاب ذلك إحباط بعض الجماهير خاصة ضد نجمهم المحبوب الذين دعموه طول السنوات الماضية وتابعوه بداية من سويسرا ثم إيطاليا وإنجلترا.

ولأنه على قدر محبتك يكون عتابك، نال صلاح القسط الأكبر والغضب الأشد من الجمهور خاصة الذي سافر إلى روسيا لعدم تحيته للجماهير.

نتوقف هنا قليلا.. ونتحدث عن دور وكيل اللاعبين.

دور الوكيل

رامي عباس هو محامي كولومبي من أصول لبنانية وهو الوكيل الخاص بمحمد صلاح الذي تفاوض حول انتقاله إلى ليفربول، لكن هناك بعض الأمور لابد أن نوضحها.

دور الوكيل ليس فقط التفاوض مع الأندية والرعاة، لكن عليه تهيئة الوقت والمناخ المناسب تماما للاعبه لكي يتفرغ للملعب فقط.

نجح رامي عباس في حل أزمة صلاح مع فيورنتينا وقتها لم يخرج تصريحا من النجم المصري إلا أنه قال بعد انتهاء الأزمة تماما وفصل المحكمة الرياضية في الأمر: "أتمنى أن يكون واضحًا الآن من كان على الطريق الصحيح ومن كان مخطئا".

شعرت حينها أن رامي يعي تماما دوره بنجاح، أشدت به ورأيت أن دوره قد اكتمل بنجاح ساحق، فلاعبه لم يظهر أو يعلق، فقط كان تركيزه على الملعب حتى وصل إلى ما وصل إليه.

خطابان وإقحام صلاح

أرسل رامي عباس خطابان إلى اتحاد الكرة، الأول يلمح فيه بعدم أحقية المنتخب في ضم صلاح قبل مباراة النيجر بسبب التأخر أربعة أيام، والثاني به بعض المطالب الخاصة بالرعاة والشخصية. (يمكنك قراءتها من هنا)

كان يمكن أن أتقبل أن تمر الخطابات فقط دون تغريدة محمد صلاح على حسابه والتي كانت بمثابة إعلان بإقحام الجماهير في أزمة لا تعنيه.. فالجمهور لا يهمه رعاة أو حماية خاصة، الجمهور فقط يفكر في راحة اللاعب الأبرز، وهو ما يشغلني حاليا أثناء كتابة هذه السطور.

تم إقحام صلاح أولا بصياغة بالغة في السوء لخطاب استفز أكثر المعارضين لسياسة اتحاد الكرة الخاطئة في الأونة الأخيرة والتي لن أخشى أن أقول إنني منهم، لكن استخدام ألفاظ عدائية وهجومية لم تكن الشيء الأفضل من وكيل محمد صلاح.

من أعطى الحق لوكيل لاعب أو محامي لاعب أن يكتب في الخطاب "قد نطلب استقالتكم" حسنا هذا ببساطة ليس شأنك أو سلطتك!

الخلاصة

افتراض الملائكية في أي طرف من أطراف الأزمة سواء اتحاد الكرة-رامي عباس هو افتراض خاطيء تماما لكن دائما ما يكون اللوم على الطرف الأقوى والأكبر.. وبالتأكيد المفترض أن يكون هنا اتحاد الكرة الطرف الأكبر.

لم يتسم تعامل رامي عباس في هذه الأزمة بالحنكة المطلوبة، بل زاد الطين بلة هو اقحامه لصلاح الذي بالتبعية وفقا لشعبيته والتي أعتبر نفسي واحد منها سأنحاز إليه، لكن بنظرة محايدة لن يعنيني شيئا من وجود حراس شخصيين حول لاعب واحد أو منع صلاح من التوقيع أو التصوير لمحبيه من الجمهور.

ومع ازدياد حدة الغضب من صلاح الذي اقترب من الانضمام لمعسكر المنتخب قبل مباراة النيجر في تصفيات أمم إفريقيا، نشر مقاطع تسجيلية يلمح فيها إلى أن اتحاد الكرة هو سبب الأزمة، كما أنه تجاهل أسلوب رامي عباس وطالبهم بحل المشكلة.

وفي هذا الأمر جزء من الصواب، لأن الواضح أن رامي عباس لم يضع في حسبانه إمكانية خروج هذه الخطابات للإعلام.. وربما أخرج اتحاد الكرة الخطابات المرسلة من أجل تخفيف حدة الغضب الجماهيري تجاههم، ونقل جزء منها لتوجيه اللوم إلى صلاح ووكيله.

أتمنى في آخر سطور أكتبها في الموقع أن يتم حل الأزمة ويتفرغ صلاح للفتك بشباك المنافسين.. فلن يخرج لنا لاعبا بقيمته كل عام.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك