خاص حوار في الجول - فتحي مبروك عن قطاع ناشئين الأهلي.. تهيئتهم للفريق الأول وموهبة استثنائية قادمة

الأربعاء، 15 أغسطس 2018 - 13:58

كتب : أحمد الخولي

فتحي مبروك

يبدو ان الأهلي بدأ يطبق سياسة الأكتفاء الذاتي وبتوجيه من لجنة الكرة برئاسة الكابتن محمود الخطيب وفي صمت تام وسرية مطلقة بدأ العلم على تصنيع اجيال متعاقبة من اللاعبين الاكفاء والمتكاملين فنيا وبدنيا وذهنيا وخططيا لكي يتم تصعيدهم إلى الفريق الأول

وفي مقر الأهلي بمدينة نصر يجلس فتحي مبروك مدير قطاع الشباب والناشئين بالأهلي ومعه كتيبة عمل تضم مجموعة من المدربين يواصلون العمل من أجل الفوز في سباق مع الزمن لتجهيز عناصر يمكن تصعيدها فى أقرب وقت ممكن للفريق الأول لذلك كان من المهم التعرف علي ملامح الاستراتيجية الجديدة من خلال الحوار التالي الذي أجراه FilGoal.com مع الكابتن الكبير فتحي مبروك.

- ما هي الاستراتيجية التي قررت اعتمادها كأحد أبرز وأهم الكوادر في صناعة اللاعبين الشباب والناشئين؟

في البداية طلبت من كل مدير فني لفريق في قطاع الشباب والناشئين بتكوين قائمة من اللاعبين المميزين والموهوبين بطريقة لافتة للنظر، ثم ابدأ في مشاهدة كل لاعب مرشح على أرض الواقع من خلال المباريات الودية والرسمية، وأنت تحدثني الآن وأنا أشاهد بالفعل مباراة لفريق الأهلي مواليد 2002 وأرى بعيني لاعبين بكفاءة عالية .

- مهامك إدارية وفنية بالنسبة للقطاع فكيف تنسق بين المهمتين؟

بطبيعة الحال هناك توازن تام بين مختلف المهام ولكني أرفض الجلوس في مكتب وانتظار التقارير والاجتماعات لكي أكوّن رؤية أو أتخذ القرار أنا بطبيعتي أحب الملاعب والمباريات وأميل للفنيات أكثر من الأمور الإدارية لذلك أنا متواجد دائما مع المدربين واللاعبين أتابع كل ما يحدث بعيني.

- وما هي مجموعة الأهداف التي تعمل من أجلها؟

هدفي أن يكون القطاع هو مصنع تفريخ اللاعبين الأكفاء والمميزين للفريق الأول في أقرب وقت ممكن ونحن بالفعل بدأنا خطة شاملة تعمل علي تنفيذ هذا الكلام.

- وكيف يمكن أن يكون هناك لاعب ناشئ جاهز للعب في الفريق الأول؟

كل شئ قابل للتطبيق بالعمل والاجتهاد خاصة وأنك تمتلك القاعدة المميزة من اللاعبين وقدرات النادي الأهلي في الإعداد والتنشئة والكل يتحدث منذ سنوات أين قطاع الناشئين في النادي الأهلي من إمداد الفريق الأول بلاعبين لذلك قررنا العمل علي هذا الهدف أكثر من حصد البطولات نفسها لأننا حققنا المئات من البطولات ولكن تتبقى قدرة القطاع علي تقديم الدعم للفريق الأول محل الأزمة والانتقاد.

- وهل الأهلي يمتلك بالفعل لاعبين سبق وأن تم تصعيدهم حتي تكون التجربة الجديدة لديها فرص النجاح؟

بالتأكيد بل وسأقول لك شئ، قطاع الناشئين في الأهلي مصدر لمعظم أندية الدوري وليس الأهلي فقط في مسابقة الدوري الممتاز بل ووصلنا إلي العالمية عندما خرج رمضان صبحي من القطاع للفريق الاول ثم للأحتراف بالدوري الإنجليزي، لذلك هناك ثقة في اننا سننجح.

- وهل عثرت بالفعل علي مواهب استثنائية؟

بالطبع وجدنا لاعبين مميزين بل وبعضهم في سن صغير لذلك نحتاج للعمل عليهم لتهئيتهم من أجل اللعب في الفريق الأول.

- هل من الممكن أن تضرب أمثلة عملية؟

هناك لاعب ممتاز موهبة استثنائية يلعب في فريق 2002 أقرب ما يكون في موهبة والقوة البدينة لرمضان صبحي ولكن مع فارق مهم جدا نفتقده وهو اللعب في أكثر من مركز حيث انه يلعب تحت رأسي الحربة وعلي الجناحين الأيمن والأيسر مع موهبة احراز الأهداف كما لو أنه مهاجم، هذا اللاعب سيتم تجهيزه في أسرع وقت وسيتم التنسيق مع الفريق الأول لكي يتخذ قرار بشأن تصعيده.

- ولماذا لاتريد الإفصاح عن اسمه؟

أريد الحفاظ عليه وأيضا مراعاة لشعور بقية اللاعبين ولكن عاجلا أم أجلا سيعرفه الجميع.

- من أهم مميزات الأندية الكبيرة في أوروبا والمتطورة في كرة القدم هو توحيد طريقة اللعب بين الفريق الأول وبقية فرق الشباب والناشئين، هل حدث ذلك في الأهلي؟

بالفعل حدث ذلك وتم اعتماد طريقة لعب 4-2-3-1 لكون الفريق الاول يعتمد عليها وأبلغنا جميع المدربين باستخدامها مع حرية ومرونة تغييرها متي اقتضت الظروف وأحداث المباريات ذلك مثلما يحدث في الفريق الأول عندما مثلا يحتاج في مباريات للعب مثلا 4-4-2.

- نحب أن نختتم معك هذا الحوار بسؤال حول قدرة القطاع علي سد عجز المهاجمين الذي يعاني منه الأهلي؟

بالتأكيد نعمل علي تجهيز مهاجمين على أعلى مستوي للفريق الأول وبإذن الله سيتواجد أكثر من عنصر يمكن الاعتماد عليه وأيضا في مختلف المراكز.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك