ندرة الحلول الهجومية و"كانتي الجديد" في أبرز ملامح انتصار تشيلسي على هدرسفيلد

السبت، 11 أغسطس 2018 - 18:32

كتب : إسلام حسن

فوز تشيلسي على هدرسفيلد بثلاثية

نجح ماوريسيو ساري المدرب الجديد لتشيلسي في اختباره الأول خارج الدوري الإيطالي.. مما يساعده كثيرا في العمل بهدوء في الفترة المقبلة.

لم يواجه تشيلسي معاناة كبيرة في انتصاره على هدرسفيلد بثلاثية دون رد خارج الديار في الجولة الاولى بالدوري الإنجليزي الممتاز.

وعلى الرغم من أنه لا يزال الوقت مبكرا في الحكم على ساري في تجربته مع البلوز، إلا أنه يمكننا أن نقرأ ما يدور في رأس ساري والمشاكل الذي سيفكر في إيجاد حلا لها مستقبلا.

FilGoal.com يستعرضها في التقرير التالي

ندرة الحلول بدون أزار

بدأ ديفيد فاجنر المدير الفني لهدريسفيلد بخطة 3-5-2 وظهر مهتما بالكثافة في وسط الملعب.. لينجح في عزل نظيرهم في تشيلسي عن الهجوم ، وقد ساعدهم لاعبي البلوز في ذلك في الشوط الأول.

وضحت السلبية على لاعبي تشيلسي في الـ45 دقيقة الأولى عند بناء الهجمات في ظل غياب إدين أزار..

كيبا أريزابالاجا حارس مرمى البلوز لمس الكرة 15 مرة خلال 45 دقيقة فقط دون أي تدخل من مهاجمي هدرسفيلد، وذلك بسبب الاسترجاع المتكرر للكرة إليه من لاعبي الدفاع.

ويليان واصل محاولاته الهجومية بشكل فردي بمساعدات نادرة من ماركوس ألونسو وقد أتت بثمارها في الهدف الثاني.

كانتي الجديد

كانتي في تجربته الأولى تحت قيادة ساري قدم أداءا مميزا على الجانب الدفاعي، اما الجديد كانت في الأدوار الهجومية والتي لا تحدث كثيرا مع المهاجم الفرنسي.. وقد نجح فيها أيضا.

بالنظر إلى كانتي في كأس العالم 2018 ومهامه الدفاعية والتي كانت مهمته الأساسية دائما، فذلك جعله لم يقم إلا بمحاولة واحدة على مرمى سوى مرة واحدة طوال 594 دقيقة في كأس العالم.

أما مع ساري فلم يحتج سوى 37 لتظهر محاولة الأولى وتسجيل الهدف الأول.

الخريطة الحرارية لتحركات كانتي في الملعب تكشف مدى الادوار الهجومية التي كلف بها من جانب المدرب الإيطالي، وجاء ذلك بفضل الوافد الجديد جورجينيو الذي مستوى مميز في منتصف الملعب.

الصورة توضح مدى تغير ادوار كانتي في الملعب والزيادة الهجومية الدائمة والميل إلى الجانب الأيمن.. على عكس تماما ما حدث مع ديدييه ديشامب في المباراة النهائية لكأس العالم أمام كرواتيا على سبيل المثال

ساري في تطبيق هذه التجربة، فهل سيستمر على ذلك؟ المباريات القادمة ستجيب.

كانتي أكد في تصريحات لـ"بي إن سبورتس" بعد المباراة سعادته بمهمته الجديدة، وأنه سيلعب بنفس الطريقة أمام آرسنال.

أين موراتا؟

بات من الواضح أن ساري لن يعتمد على موراتا لو استمر على هذا المستوى بعد عودة هازارد، فاللعب قدم أداء باهتاً أمام هدرسفيلد.

شوط اول خاضه المهاجم الإسباني بلا أي محاولة على المرمى أو صناعة فرص، أما في الشوط الثاني فقد سدد مرتين خارج المرمى.

66% في المية هي نسبة تمريرات موراتا الصحيحة في المباراة، أما خلال الالتحامات مع المدافعين فقد نجح في الحصول على الكرة ثلاث مرات من أصل 6.

طالع أيضا:

تعرف على أسعار تذاكر لقاء الأهلي والنجمة وأماكن بيعها

السولية يغيب عن الأهلي أمام النجمة

قبل انطلاق مبارياتهم اليوم.. تعرف على أهداف المصريين في الدوري الإنجليزي

رونالدو: تمنيت اللعب ليوفنتوس منذ كنت طفلا

ما هي كأس سانتياجو برنابيو التي يتنافس عليها ريال مدريد وميلان

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك