نسور بجناح مكسور

السبت، 23 يونيو 2018 - 16:01

كتب : لؤي هشام

تقرير المباراة - تونس - بلجيكا

نسور قرطاج لم تكن قادرة على التحليق، النسر بدا متعبا وعلى وشك الانقراض. ببساطة كان طيرا بجناح مكسور.

بلجيكا تقسو على تونس وتنتصر بخماسية - كانت قابلة للزيادة - مقابل هدفين في الجولة الثانية من دور المجموعات ضمن مباريات المجموعة السابقة.

الآمال التونسية التي كانت مرتفعة ارتطمت بأرض صلبة وتحطمت على أقدام الشياطين الحمر، ووداع المونديال بات مسألة وقت ليس أكثر.

الشوط الأول

البداية أتت سريعة بين الفريقين والتهديد البلجيكي لم يحتج سوى لخمس دقائق حينما انطلق إدين أزار من الناحية اليسرى ليتعرض لعرقلة من جانب صيام بن يوسف، ليحتسبها الحكم ركلة جزاء وهو ما أكدته تقنية الفيديو.

تصدى أزار للكرة وسددها على يمين الحارس فاروق بن مصطفى - الذي ظل ثابتا في مكانه - في المرمى بالدقيقة السادسة.

بعد ذلك لم يكن الوضع أفضل حالا إذ أضاف الشياطين الحمر الهدف الثاني في الدقيقة 16 عن طريق روميلو لوكاكو بعدما ارتدت تمريرة من علي معلول ليمررها أزار سريعا إلى لوكاكو الذي لم يجد صعوبة في تسديد الكرة على يسار بن مصطفى.

ولكن هنا الرد التونسي جاء سريعا من الهجمة التالية إذ استغل المدافع ديلان برون كرة عرضية ليضعها رأسية على يسار الحارس تيبور كورتوا الذي لم يتمكن من التصدي لها لتسكن الشباك في الدقيقة 18.

وفي الدقيقة 24 لم يمهل القدر ديلان برون الفرصة لاستكمال المباراة بعد تعرضه للإصابة ليشارك بدلا منه حمدي النقاز لاعب النادي الزمالك.

الخطورة البلجيكية على المرمى التونسي - مستغلة المساحات الشاسعة في الدفاع - تواصلت بالدقيقة 27 حينما كاد لوكاكو أن يضيف ثالث الأهدف بعد خطأ دفاعي في تشتيت الكرة ولكن فاروق بن مصطفى خرج في الوقت المناسب ليبعدها.

الأخطاء الدفاعية التونسية لم تتوقف عندما شتت ياسين مرياح الكرة برأسه ليمررها إلى أكسيل فيتسل الذي سدد بقوة ولكن تدخل من الدفاع أبعدها إلى ركنية.

نسور قرطاج حاولوا تدارك الوضع في الدقيقة 31 بعدما انطلق حمدي النقاز من الجهة اليمنى ليمرر عرضية ارتدت إلى فرجاني ساسي الذي سدد بقوة ولكن إلى جوار القائم البلجيكي.

وبعدها بدقيقة أطلق وهبي خزري تسديدة لا تصد ولكنها ترد، إذ نجح كورتوا في التصدي لها على مرتين.

في الدقيقة 42 ظهر تراجع اللياقة البدنية التونسية إذ اضطر المدرب نبيل معلول لإجراء التبديل الاضطراري الثاني بعدما تعرض صيام بن يوسف لإصابة عضلية ليشارك بدلا منه يوان بن علوان مدافع ليستر سيتي.

وكاد الشياطين الحمر أن ينهوا آمال تونس في العودة حينما انطلق أزار في الدقيقة 46+ ليمرر إلى دي بروين الذي أرسل عرضية ولكن لوكاكو لم يلحق بها.

ولكن في الهجمة التالية ومع نهاية الشوط الأول لحق لوكاكو بكرة أخرى بعدما استغل خطأ علي معلول في الحفاظ على الكرة ليمررها دي بروين لروميلو المواجه للمرمى، ولم يجد صعوبة في وضعها في الشباك مع الدقيقة 48+ مسجلا ثالث الأهداف.

الشوط الثاني

سيطر نسور قرطاج مع بداية الشوط بل وصنعوا خطورة كذلك حين كاد سيف الدين خاوي أن يسدد من داخل منطقة الجزاء ولكن ديدريك بوياتا تدخل لإبعادها في الوقت المناسب قبل أن يصنع معلول عرضية كاد الخزري أن يسكنها الشباك ولكنه لم يلحق بها.

بلجيكا لم تمهل التوانسة الكثير من الوقت، عندما تمكن أزار من تسجيل الهدف الرابع مع الدقيقة 52 من هجمة مرتدة سريعة ولم يجد صعوبة في التخلص من الدفاع التونسي والحارس ثم هز الشباك.

الخامس كاد أن يأتي مع الدقيقة 61. يانيك كاراسكو أرسل تسديدة قوية جميلة ولكنها مرت إلى جوار القائم الأيسر.

وكاد البديل ميتشي باتشواي أن يوسع الفارق مع الدقيقة 76 بعدما راوغ الحارس بن مصطفى ولكن ياسين مرياح شتت الكرة من على خط المرمى.

الخطورة البلجيكية لم تتوقف رغم تسجيل 4 أهداف. كرة مرتدة من بن مصطفى يسددها باتشواي بقوة ولكن العارضة تتعاطف مع النسور وتحرمه من تسجيل الخامس في الدقيقة 81.

دقيقة واحدة مرت قبل أن ينقذ حارس مرمى الشباب السعودية فريقه مجددا من باتشواي الخطير.

والهدف الخامس أتى وكافئ باتشواي على محاولاته قبل دقيقة من النهاية ليكتب هزيمة مذلة هي الأكبر لتونس في تاريخها المونديالي.

باتشواي بدا مصمما على تسجيل هدف ثاني شخصي له ولكن تسديدته مرت إلى جوار القائم بعدة سنتيمترات، قبل أن يقلص وهبي الخزري الفارق مع نهاية المباراة مسجلا الهدف الثاني.

المباراة باتت صاحبة الرصيد التهديفي الأكبر بسبعة أهداف متخطية مواجهة البرتغال وإسبانيا التي انتهت 3-3.

تونس لم تحصد أي نقطة حتى الآن في المجموعة بينما ارتفع رصيد بلجيكا إلى 6 نقاط في انتظار مواجهة إنجلترا وبنما إذ في حال انتصار الأولى ستودع تونس رسميا المونديال.

اقرأ أيضا:

مران المنتخب – حجازي يشارك في التدريبات الجماعية وعمر جابر يغيب

إيهاب لهيطة يوضح لـ في الجول حقيقة استبعاد سعد سمير من لقاء السعودية

جوييرمو أوتشوا.. صاحب الرقم 13

بوتي: على ميسي أن يشعر بالخجل.. لا يتمتع بخصال رونالدو القيادية

نيمار: لا أحد يعلم ما عانيته.. تتحدثون؟ حتى الببغاوات تتكلم

فيديو أهداف الجمعة – نجاة البرازيل وسحر موسى وعودة سويسرا

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك