بالصور – تحليل أوروجواي قبل لقاء مصر.. نقطة ضعف في سلاح فتاك لمهام سواريز وكافاني

الجمعة، 08 يونيو 2018 - 03:51

كتب : معتز سيد

أوروجواي

انتهت الوديات ووقت الرسميات جاء الآن. منتخب أوروجواي انتصر على أوزبكستان بثلاثية قبل مواجهة منتخب مصر.

مشوار منتخب أوروجواي في كأس العالم يبدأ أمام منتخبنا الوطني المصري في الـ 15 من الشهر الحالي.

المجموعة الأولى تضم منتخبات روسيا والسعودية إلى جانب مصر وأوروجواي.

أوروجواي لم تلعب أي وديات في معسكر شهر مايو، باستنثاء أوزبكستان في لقاء توديعي للمنتخب من جماهير أوروجواي قبل السفر إلى روسيا. (طالع التفاصيل)

ودعونا سويا ننظر في نقاط قوة وضعف منتخب أوروجواي..

ضغط.. نقطة إيجابية وسلبية

ضغط كبير جدا جدا على خط دفاع الخصم. هذا يعد طبيعيا عندما تكون الكرة معك، ولكن عندما تكون حوزة الخصم، فالأمر لا يحدث كثيرا.

منتخب أوروجواي يعتمد بشكل كبير على الضغط العالي على خط الدفاع. نحن نتحدث عن ضغط من 5 لاعبين وليس مجرد ضغط من لاعب أو اثنين.

في الدقيقة الثانية من عمر المباراة، كانت الكرة مع ظهير أوزبكستان القريب من منتصف الملعب، وظل يتراجع ويتراجع بسبب الضغط.

مع كل تراجع له بالكرة، يقترب لاعب من أوروجواي منه، ليقفل أي زاوية تمرير أمامه.

انظر أين أصبح سواريز وأين أصبح كافاني. ورطة كبيرة أمام لاعب أوزبكستان الآن، ماذا سيفعل؟

الحل الوحيد الأسهل أمامه هو تشتيت الكرة لأنه من الأساس ليس أمامه أي فرصة لرؤية الملعب بشكل كامل.

التشتيت هو الحل وهو ما حدث بالفعل.

ولكن ليس في كرة مرة سينجح المدافع في تشتيت الكرة من الأساس!

شاهد هنا، ضغط أوروجواي بـ 5 لاعبين على الدفاع وغلق أغلب مساحات الملعب أمامه.

وقتها لم ينجح المدافع في التشتيت لتصل الكرة إلى لاعب وسط أوروجواي الذي مرر مباشرة إلى سواريز المنطلق خلف المدافع الذي فشل في تشتيت الكرة، والنتيجة كانت فرصة خطيرة كادت تنتهي بهدف.

نقطة إيجابية كبيرة لمنتخب أوروجواي تجعل المنافس دائما في وضع خطر، ولكن في نفس الوقت ظهرت النقطة السلبية من الضغط.

تمريرة صحيحة = ضرب 6 لاعبين

هجوم أوروجواي يضغط مع ضغط من لاعبي وسط أوروجواي، ولكن ماذا عن خط دفاع أوروجواي، هنا نقطة سلبية من الضغط.

خط دفاع أوروجواي يكون بعيدا تماما عن خط الوسط وخط الهجوم. يكون معزولا تماما وكأنه في ملعب ثاني.

هنا النقطة التي يجب أن يستغلها ثنائي قلب دفاع المنتخب المصري ومحمد النني.

النني يكون أقرب لخط دفاع مصر ومن هنا فأي تمريرة ناجحة دقيقة منه = ضرب ضغط أوروجواي.

في لقطة الدقيقة 17 يوجد 7 لاعبين من أوروجواي، وإذا استبعدنا الثلاثي الذي يقف من الأساس خلف الكرة، فيوجد 4 لاعبين من أوروجواي.

تمريرة واحدة فقط بدقة من لاعب وسط أوزبكستان في المساحة الصغيرة المتوفرة (الخط الأسود) تسببت في خروج 7 لاعبين بالكامل من اللعبة.

أسلوب الضغط مثلما يكون سلاحا قويا لهجومك، فأنه سلاح ذو حدين، ولكي تتغلب عليه كل ما عليك فعله هو التحرك في مساحة فارغة خلف "ستارة الضغط" + تمريرة دقيقة.

شاهد هنا. الكرة كانت مع مدافع أوزبكستان (الذي يتواجد في المربع الأسود الصغير) وأمامه ستارة مكونة من 3 لاعبين من أوروجواي.

الخطوة الأولى يجب أن تأتي من لاعب لا يمتلك الكرة وهو أن يتحرك في مساحة متاحة ثم تأتي الخطوة الثانية وهي التمريرة.

لاعب وسط أوزبكستان تحرك بالفعل – الخطوة الأولى تمت – ثم مرر مدافع أوزبكستان للاعب – الخطوة الثانية تمت – والنتيجة هي خروج 3 لاعبين من أوروجواي من اللعبة تماما.

الأمر لا يتوقف هنا حتى تحصل على نتيجة جيدة.

لاعب وسط أوزبسكتان عندما تحرك، ترك مساحة في الوسط، فمن يستفيد بها؟ المهاجم. ترك مركزه وعاد لوسط الملعب ليستلم تمريرة "فوتها" لاعب وسط أوزبكستان.

والنتيجة كما ترى في الصورة. 6 لاعبين خارج اللعبة تماما من منتخب أوروجواي.

هجوم بوظائف عديدة

لا تعتقد أن خطورة أوروجواي ستكون فقط بسبب تواجد الثنائي لويس سواريز وإيدسون كافاني داخل منطقة الجزاء، ولكن قوتهما أكبر من ذلك.

سواريز وكافاني لا يتوقفان فقط عند حدود منطقة جزاء المنافس، بل يعودا إلى الوسط.

هل تشعر بالشك حول ذلك؟ شاهد هدف أوروجواي الأول.

لا تضع تركيزك على الكرة نهائيا. انسى الكرة وانظر فقط إلى سواريز وما يفعله في وسط الملعب.

سواريز ضغط على لاعب وسط أوزبكتسان. لم يتوقف هنا.

ضغط واستخلص الكرة ثم نظر كالمعتاد إلى كافاني الذي انطلق بمجرد تواجد الكرة مع سواريز.

تمريرة بوجه القدم ولا أروع من سواريز في المساحة الخالية التي انطلق فيها كافاني تسببت بشكل مباشر في الهدف الأول.

وإذا شاهدت الهدف من جديد، ستجد انطلاقة سواريز من وسط الملعب إلى داخل منطقة الجزاء في 7 ثواني فقط.

يضغطان في وسط الملعب ويحصلان على الكرة وينطلقان لهز الشباك. سواريز وكافاني أكثر من مجرد ثنائي هجومي فقط.

لن تضغط.. لا يهم

إذا لم ترغب في الضغط على دفاع أوروجواي عندما تكون الكرة معهم، فلا مشكلة لديهم.

دفاع أوروجواي أمام أوزبكستان لم يظهر عليه أي استعجال عندما يستحوذ على الكرة.

الكرة مع الدفاع ولا تضغط عليهم = تمريرات بينهم بلا أي استعجال في إبعاد الكرة.

تتحول الكرة سريعا للأمام عندما تصل فقط إلى لاعب وسط من أوروجواي وليس من الدفاع.

ميزة الاستحواذ ظهر أكثر وأكثر عندما تقدم المنتخب في النتيجة، فوقتها استمرت التمريرات بين رباعي الدفاع لمدة أطول مع عدم ضغط من أوزبكستان.

وهنا نقطة على منتخب مصر تفاديها عن طريق الضغط على الدفاع عندما يكون الاستحواذ معهم.

العرضيات

الضرر الأسوأ الذي قد يقع عليك دائما، هو عندما تكون نقطة ضعفك، هي نفس نقطة قوة منافسك.

عرضيات أوروجواي سلاح فتاك وقاتل، وتعامل منتخبنا المصري مع العرضيات كارثيا.

منتخب مصر اهتزت شباكه 25 مرة في ولاية هيكتور كوبر، ومن بين تلك الأهداف 13 هدفا من عرضيات.

قوة منتخب أوروجواي ليست فقط في العرضيات أثناء المباراة بل في الكرات الثابتة أيضا.

هدف أوروجواي الثالث في مرمى أوزبسكتان جاء من ضربة رأس بعد عرضية متقنة لركلة ركنية.

وبعيدا عن الهدف، جاءت كل الكرات الثابتة لمنتخب أوروجواي بمثابة فرصة خطيرة على المرمى.

وفي الكرات المتحركة أيضا. ينطلق سواريز ليحصل على الكرة من لاعبي الوسط، لينطلق الجناح خلف سوايز وفي نفس الوقت يتوغل كافاني وجيورجيان دي أراسكايتا لمنطقة الجزاء.

والنتيجة، عرضية متقنة وخطورة على الدفاع. العرضيات لا تكون عالية دائما بل في كثير من الأوقات، تكون عرضية أرضية قوية إلى سواريز الذي انطلق لمنطقة الجزاء عقب التمرير لجناح أوروجواي.

وهنا تظهر الخطورة الأكبر لسواريز لأن يأتي دون مراقبة على الإطلاق لتجده أمامك وفي وضعية التسديد، ولويس لا يتردد أبدا في هز الشباك.

سلاح أخير خطير

التسديد من خارج منطقة الجزاء. سلاح جديد ظهر لمنتخب أوروجواي أمام أوزبكستان.

تنوع شديد في شكل تهديد الخطورة على مرمى الخصم.

عرضيات وتوغلات من الوسط وأخيرا، تسديدات بقوة من خارج منطقة الجزاء.

رودريجو بنتانكور صاحب الـ 21 عاما يسدد بقوة على الرغم من اعتماده أكثر على المرور من الخصم حتى وإذا كان يفعل ذلك أمام منطقة جزاء منتخبه، وهنا نقطة على منتخبنا التركيز عليهم. الضغط على بنتانكور قد يتسبب في أخطاء كثيرة فردية للأخير.

التسديد لا يأتي فقط من بنتانكور بل من سواريز وكافاني وجيورجيان وماتياس.

اقرأ أيضا

مدرب السعودية: سعداء للحاق صلاح بكأس العالم.. ونعرف قوة مصر حتى في غيابه

مدافع روسيا: إيقاف صلاح؟ راموس أظهر لنا الطريقة.. لم أشعر بالضيق من إصابته

لحظات في المونديال (2) مش ممكن.. مش ممكن يا زيدان

لاعب روسيا السابق: مصر ضعيفة.. لكن سنجد صعوبة في التسجيل أمامها

اتحاد الكرة لـ في الجول: 5 آلاف يحضرون بالدعوات مران مصر في ستاد القاهرة

فيديو في الجول – المونديال بشكل مختلف (3) – الديوك تسعى للصياح بعدما اختفت بعد زيدان

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك