كولومبيا.. مزارعو القهوة يقودهم سوبرمان ونمر غير مروض

الجمعة، 01 يونيو 2018 - 11:31

كتب : نادر عيد

كولومبيا

في غياب النمر راداميل فالكاو كانت كولومبيا أحد أقوى منتخبات المونديال الأخير، وقوعها في طريق البرازيل صاحبة الأرض أوقف رحلتها عند الدور ربع النهائي.

الآن، ومع وجود القائد، سيكون مزارعو القهوة أشد قسوة على منافسيهم في كأس العالم.

وصول كولومبيا بعيدا في مونديال روسيا متوقع لعدة أسباب، أبرزها وقوعها في مجموعة ليست صعبة رفقة بولندا واليابان والسنغال.

المدرب خوسيه بيكيرمان تنفس الصعداء بعد قرعة المونديال قائلا:"كنا قلقين من الوقوع مع فريق كبير، أردت مجموعة متوازنة وحصلت عليها. الماضي ليس مهما في كأس العالم، سنبدأ مهمتنا من الصفر".

مجموعة تشبه إلى حد كبير التي وقعت فيها منذ 4 سنوات، اليابان كانت موجودة، كوت ديفوار كانت ممثل إفريقيا في المجموعة، واليونان. وجود بولندا يجعل المنافسة على الصدارة أقوى هذه المرة.

ستبدأ كولومبيا رحلتها بمواجهة اليابان، الفريق الذي انتصرت عليه بسهولة في 2014 بنتيجة 4-1 ثم تلعب اللقاء الأصعب أمام رفاق روبرت ليفاندوفسكي، وأخيرا تواجه أسود التيرانجا.

مباراة بولندا تعيد للاتينيين معاناتهم أمام الأوروبيين في المونديال، فكولومبيا من 9 لقاءات في كأس العالم ضد فرق القارة العجوز، انتصرت مرتين فقط وخسرت 5.

نتيجة بحث الصور عن ‪falcao colombia‬‏

فوزها الأخير كان على اليونان بثلاثية في 2014، بينما آخر سقوط كان منذ 20 عاما، هزمتها إنجلترا بهدفين في الأراضي الفرنسية.

احتل منتخب "لوس كافيتيروس" المركز الأول في مجموعته عام 2014، أطاح في ثمن النهائي بأوروجواي المفتقدة لنجمها لويس سواريز، وخسر في دور الـ8 أمام البرازيل 2-1.

خرج الكولومبيون مرفوعي الرأس في أفضل مونديال في تاريخهم، اليوم التالي استقبلهم الرئيس في قصره.

إنجاز حاز معه المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكيرمان على الجنسية الكولومبية. طلبها فلم يتردد الرئيس خوان مانويل سانتوس كالديرون ليمنحها له في أقل من 24 ساعة.

تحدث مع زملائك!

رغم تأهل كولومبيا العسير إلى المونديال إلا أن المتوقع لها على الأقل أن تبلغ الدور ثمن النهائي، وقتها قد تصطدم بإنجلترا أو بلجيكا.

في ليما عاصمة بيرو، ووسط حضور 40 ألف متفرج ينتظرون تأهل منتخب بلادهم إلى المونديال للمرة الأولى منذ عام 1982، كانت مباراة الجولة الأخيرة من تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم على وشك الانتهاء والنتيجة هي التعادل 1-1 بين بيرو وكولومبيا.

نتيجة تؤهل كولومبيا مباشرة للمونديال وتمنح بيرو بطاقة الملحق لتواجه ممثل أوقيانوسيا، وهو اللقاء السهل عادة لخامس القارة اللاتينية.

وتلتقط الكاميرا فالكاو يتحدث مع لاعب بيروفي وكأنه يقول له:"تحدث مع زملائك، لننهي الأمر بهذه النتيجة. تشيلي خسرت 3-0".

سقوط تشيلي في البرازيل جعل لاعبو كولومبيا وبيرو يتناقلون الكرة بلا هدف في الثواني الأخيرة، أقاموا "هدنة" وارتضى كلا منهما بمصيره.

بلغت كولومبيا المونديال بفارق نقطة عن تشيلي سادسة الترتيب، واحتلت بيرو المركز لتهزم بعد ذلك نيوزيلاندا وتحجز مقعدها في روسيا.

إسكوبار

ستشارك كولومبيا للمرة السادسة في المونديال، الظهور الأبرز كان منذ 4 سنوات في بلاد السامبا، لكن لا ينسى أحد جيل بداية التسعينيات.

جيل رشحه الأيقونة بيليه للفوز بكأس العالم 1994!

والسبب في ذلك هو مسيرة كولومبيا الرائعة في تصفيات تلك الدورة والتي منحتها لقب أفضل فريق في العالم عام 1993 من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

في تلك التصفيات حققت كولومبيا نتيجة تاريخية في بوينوس أيريس عاصمة الأرجنتين، سحقت رفاق جابرييل باتيستوتا بخمسة أهداف دون رد!

ومع إعلان القرعة ووقوعها في المونديال رفقة أمريكا وسويسرا ورومانيا، الكل توقع تصدر كولومبيا بسهولة للمجموعة.

لكن ما حدث هو أن الفريق تأثر بتهديدات تجار المخدرات الذين كانوا "المسيطرين الحقيقيين" على الدولة في تلك الحقبة، فخرج من الدور الأول بعد الخسارة أمام أمريكا ورومانيا والفوز على سويسرا.

وبعد عودة الفريق للبلاد، قُتل المدافع أندريس إسكوبار على يد تجار المخدرات، وذلك بعد شجار استفزه فيه بعض الأشخاص مذكرينه بهدفه في مرماه بالخطأ في لقاء أمريكا.

سوبرمان

أطلقوا عليه في كولومبيا "سوبرمان"، بعدما أعاد للكرة الكولومبية هيبتها وبنى فريقا جديدا عاد بالبلاد للمونديال بعد الغياب عن بطولات 2002 و2006 و2010.

إنه خوسيه بيكيرمان، سائق التاكسي!

المدرب الهادئ، قليل الكلام، ذو الصوت الرقيق، سيلعب ثالث مونديال. قاد كولومبيا لربع النهائي في 2014، وكذلك بلاده الأرجنتين في 2006.

مع الأخيرة كان قاب قوسين أو أدنى من التأهل لنصف النهائي، لكن ميروسلاف كلوزه أدرك التعادل لألمانيا قبل أن تعبر ركلات الترجيح بالمانشافت للمربع الذهبي في مونديال أقيم ببلادهم.

ذلك الرجل الذي يسير في شوارع بوجوتا وميديلين كالرئيس، عانى من الفقر لسنوات عديدة بعد انتهاء مشواره كلاعب مبكرا بسبب الإصابة، اضطر معها في فترة للعمل كسائق تاكسي!

الفوز على مصر 7-1

ربما أفضل مونديال في تاريخ شباب الفراعنة كان عام 2001 في الأرجنتين، حين حقق رجال شوقي غريب الميدالية البرونزية.

النقطة السوداء في هذه المشاركة هو سقوط مصر أمام التانجو 7-1 في دور المجموعات، مدرب شباب الأرجنتين كان بيكرمان صاحب الـ68 عاما الآن.

قاد بلاده للقب ذلك العام ليتوج بمونديال الشباب للمرة الثالثة بعد نسختي 1995 و1997.

في 2004 وبعد خسارة الأرجنتين الدراماتيكية لكوبا أمريكا أمام البرازيل، قرر الاتحاد الأرجنتيني منح بيكيرمان الفرصة.

رحل مباشرة بعد مونديال 2006، وبعد 6 سنوات تولى مقعد الرجل الأول في منتخب كولومبيا.

عودة رائعة

وجهت كولومبيا إنذارا شديد اللهجة لكافة منتخبات المونديال بفوزها الرائع على فرنسا من قلب باريس في مارس الماضي، تأخرت بهدفين لكن أنهت اللقاء الودي لصالحها 3-2 محققة فوزا معنويا هاما على حساب الديوك.

خاضت كولومبيا 4 لقاءات ودية منذ انتهاء التصفيات، هزمت الصين الضعيفة برباعية، خسرت أمام كوريا الجنوبية 2-1، انتصرت على فرنسا، ولم تقدر على هز شباك الأستراليين لتتعادل سلبيا.

وفي الأول من يونيو المقبل ستواجه الفراعنة في ميلانو.

يعاني رفاق جيمس رودريجيز من مشكلتين مؤرقتين قبل المونديال، الدفاع وحارس المرمى!

يعيب كولومبيا سوء التنظيم الدفاعي، ضعف ضغط لاعبي الوسط يسهل صناعة الفرص على مرمى الفريق. استقبل المنتخب أهدافا في 5 مباريات من آخر 7 لعبها.

أما الحارس الأساسي ديفيد أوسبينا، لا يغرنك أنه يلعب في أرسنال. أخطاؤه كارثية، ظهرت في لقاء فرنسا الودي، وكادت أن تحرم بلاده من المونديال حينما منح باراجواي الفوز في كولومبيا خلال الجولة قبل الأخيرة من التصفيات.

قلة مشاركة أوسبينا مع المدفعجية نظرا لأنه بديل بيتر تشيك قد تكون سببا في تراجع مستواه.

هجوم "لوس كافيتيروس" يوازن الكفتين نوعا ما، فالخط الأمامي للفريق هو الأقوى.

انسجام الرباعي إدوين كاردونا وجيمس رودريجيز وفالكاو وخوان كوادرادو يرعب المنافسين، يجعل كولومبيا شرسة أمام المرمى، فالفريق تميزه سرعة تناقل الكرة في وسط ملعب خصمه. سرعة مهاجميه تجعله فتاكا في الهجمات المرتدة.

يمتلك أيضا دكة بدلاء قوية بها لويس مورييل وكارلوس باكا مهاجمي إشبيلية وفياريال على الترتيب.

التشكيل

الفريق الذي سيختاره بيكيرمان لمواجهة اليابان يوم 19 يونيو المقبل سيكون على الأرجح كالتالي:

الحارس: أوسبينا

الدفاع: فرانك فابرا – ييري مينا – دافينسون سانشيز – سانتياجو أرياس

الوسط الدفاعي: أبيل أجييار – كارلوس سانشيز

الوسط الهجومي: كاردونا – رودريجيز – كوادرادو

الهجوم: فالكاو

النمر تعافى

"أتخيل نفسي كثيرا أسجل في كأس العالم".

حرمته الإصابة اللعينة من مونديال البرازيل، الآن يحمل على عاتقه أحلام 50 مليون كولومبي.

فالكاو الهداف التاريخي لكولومبيا بـ29 هدفا ينتظر منه الجميع التألق في كأس العالم، هز شباك المنافسين، قيادة بلاده إلى المجد.

نستطيع القول بأنه ثاني أهم لاعب في المنتخب الكولومبي بعد رودريجيز، نجم بايرن ميونيخ، هداف المونديال الماضي بستة أهداف وهداف الفريق في تصفيات كأس العالم 2018 بستة أهداف أيضا.

رودريجيز قدم موسما رائعا مع بايرن ميونيخ، قاده للقب الدوري وكاد أن يتأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا، يدخل المونديال في أفضل مستوى له.

فالكاو ورودريجيز، الثنائي المرعب، يعد شعبه بمونديال مذهل، ربما يعوضه إخفاق الجيل الذهبي، جيل فاوستينو أسبريا وفريدي رينكون وفيكتور أريستيزابال وكارلوس فالديراما.

يقول رودريجيز:"أرغب في مساعدة زملائي على التأهل لنصف النهائي أو النهائي. لم لا؟ سيكون أمرا رائعا إذا حققنا ذلك".

بلوغ المربع الذهبي يبقى بالتأكيد الهدف الذي يسعى له بيكيرمان، فهل تفعلها كولومبيا؟

تعرف على منتخبات المجموعة الثانية

تعرف على منتخبات المجموعة الثالثة

تعرف على منتخبات المجموعة الرابعة

تعرف على منتخبات المجموعة الخامسة

تعرف على منتخبات المجموعة السادسة

تعرف على منتخبات المجموعة السابعة

تعرف على منتخبات المجموعة الثامنة

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك